العودة   :: Flying Way :: > المدونات > سوار الياسمين
تحديث الصفحة رباعيات الخيام ..الجزءالرابع..تحليل الرباعيات..
الملاحظات

شخصية
تقييمك لهذه المشاركة

رباعيات الخيام ..الجزءالرابع..تحليل الرباعيات..

الاضافة 20-12-2008 في 03:11 PM بواسطة سوار الياسمين


( 6 )
الأمل في الرحمة والمغفرة :

يا من يِحارُ الفَهمُ في قُدرَتِك
وتطلبُ النفسُ حِمى طاعتك
أسْكَرَني الإثـــــــــــم ولكنني
صَحَوْتُ بالآمال في رَحمَتِك
المفردات :
يحار( حير ) : تحير في أمره ، الفهم : المعرفة والعلم بالقلب والعقل ، قدرتك : مقدرتك وحكمك ، حمى : حدود، طاعتك : المراد رضاك ، أسكرني : غيّب عقلي ، الإثم : الذنب وجمعها آثام ، صحوت : تنبهت ، الآمال : مفردها الأمل وهو الأمنية .
الشرح :

يستمر الشاعر في مناجاة الله مبرزا قدرة الله التي ليس لها حدود ويعجز الإنسان عن الوصول لحدود هذه القدرة ولذلك تلجأ دائما إلى الله طالبة الحماية مقدمة كل فروض الطاعة والولاء ، معربا عن أن ذنوبه كثرت وكلما فكر فيها غيبت عقله وشعر أنه لا نجاة منها ولكنه يأمل في رحمة الله ومغفرته فهو القادر على كل شيء .
الجماليات :

- يا من يحار الفهم ... : أسلوب إنشائي طلبي نداء للدلالة على القرب .
- تطلب النفس .. ، أسكرني الإثم ..، صحوت بالآمال ... أساليب خبرية الغرض منها التقرير .
- يحار الفهم في قدرتك : كناية عن الاضطراب وقدرة الله اللامحدودة .
- تطلب النفس حمى طاعتك : استعارة مكنية شبه النفس بالإنسان الذي يطلب وحذف المشبه به ودل عليه بشيء من لوازمه وهو ( تطلب ) .
( حمى طاعتك ) كناية عن الشعور بالأمان في رحاب الله .
- أسكرني الإثم : استعارة مكنية شبه الإثم بالخمر وحذف المشبه به ودل عليه بشيء من لوازمه ( أسكرني ) .
- صحوت بالآمال :الباء تفيد الاستعانة حيث أن الشاعر تنبه إلى التوبة مستعينا بالأمل في الرحمة ، استعارة مكنية حيث شبه الآمال بالإنسان الذي يعين على التنبيه من الغفوة ويوقظ النائم .
- لكنني صحوت .... : لكن تفيد الاستدراك لرفع التوهم وإزالة الإبهام .

( 7 )
الحياة مصدر الألم :
سئمت يا ربي حيــــــــاة الألم
وزاد هَّمي الفقـــــــــرُ لمَّا ألمّ
ربي انتشلني من وجودي فََقَدْ
جعلت في الدنيا وجودي عدم
المفردات :
سئمت : مللت ، همي : الهم هو الحزن وجمعها هموم ، الفقر : قلة المال وغيره ومضادها الغنى ، ألمْ ( لمم ) : نزل بنا ، انتشلني :أسرع بإخراجي والمراد أنقذني، وجودي :الوجود ضد العدم والمراد حياتي ، عدم : غير موجود والمراد بلا فائدة .
الشرح :

يستمر الشاعر في مناجاة الله قائلا له أنه ملّ من حياته التي كلها ألم وحرمان من متع الدنيا وضيق العيش ويطلب من الله إنقاذه من هذه الحياة التي لا فائدة منها ولا قيمة فيها .
الجماليات :

سئمت ... ، وزاد .... ، فقد جعلت .... : أساليب خبرية تفيد التقرير .
رب ، يا ربي : أسلوب إنشائي طلبي نداء الغرض منه الدعاء .
انتشلني : أسلوب إنشائي طلبي أمر الغرض منه الدعاء .
حياة الألم : كناية عن كثرة الآلام والأحزان في حياة الشاعر .
الفقر لما ألم : استعارة مكنية شبه الفقر بالإنسان الذي حلّ به ونزل عليه ضيفا ، وحذف المشبه به ودل عليه بشيء من لوازمه ( أَلَمّ ).
رب انتشلني من وجودي : استعارة مكنية ، شبه حياته بالبحر الذي يغرق فيه ، وحذف المشبه به ودل عليه بشيء من لوازمه ( انتشلني ) .
وهي كناية عن كثرة ذنوبه في الدنيا .
فقد جعلت في الدنيا وجودي عدم : كناية عن أن حياة الشاعر لا فائدة منها .
الألم – ألم : جناس ناقص يعطي جرسا موسيقيا ويثير الذهن .
الوجود – العدم : طباق يوضح المعنى ويبرزه .
نشر في غير مصنف
المشاهدات 1415 التعقيبات 0
مجموع التعليقات 0

التعقيبات

 
الساعة الآن 12:23 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
حق العلم والمعرفة يعادل حق الحياة للأنسان - لذا نحن كمسؤلين في الشبكة متنازلون عن جميع الحقوق
All trademarks and copyrights held by respective owners. Member comments are owned by the poster.
خط الطيران 2004-2018