العودة   :: Flying Way :: > المدونات > سوار الياسمين
تحديث الصفحة مقـامَة الكتاب
الملاحظات

شخصية
تقييمك لهذه المشاركة

مقـامَة الكتاب

الاضافة 24-02-2010 في 03:04 PM بواسطة سوار الياسمين

مقـامَة الكتاب


 ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ 



أعز مكان في الدنى سرج سابح

وخير جليس في الزمان كتابُ

أنيس إذا جالسته طاب قوله

وليس له عند الفراق عتابُ




عليك بالكتاب ، فإنه خير الأصحاب ، وهو روح المؤانسة ، وقوت المجالسة ، أقسم الله بالكتاب المسطور ، في رق منشور ، لأن الكتاب كنـز الإفادة ، وعنوان السعادة ، وهو أمين لا يخون ، وعزيز لا يهون ، إن حملته في النادي شرفك ، وإن جهلت أحداً عرفك ، يقوي جنانك ، ويبسط لسانك ، بالكتاب يجلس الصعلوك ، على كراسي الملوك، يقوم الزلل ، ويسد الخلل ، ويطرد الملل ، ويشافي العلل ، يحفظ الأخبار، ويروي الأشعار ، ويكتم الأسرار ، ويبهج الأبرار ، وهو أشرف لك من المال ، وأطوع لك من الرجال ، وأنسى عندك من العيال ، وبه تبلغ الكمال .



مللت كل جليس كنت آلفه

إلا الكتاب فلا يعدله إنسانُ

عاشرته فأَراني كل مكرمة

له عليَّ رعاه الله إحسانُ




والكتاب إذا خان الصديق وفى ، وإذا تكدر الزمان صفا ، ينسيك جحود الجاحد ، وحسد الحاسد ، وضغينة الحاقد ، خليل ما أملحه ، وصاحب ما أصلحه ، وصامت ما أفصحه ، يقرؤ في كل زمان ، ويطالع في كل مكان ، على اختلاف الأعصار ، وتباعد الأمصار ، بشير ونذير ، ونديم وسمير ، إذا وعظ أبكاك ، وإن حدث أشجاك، وإذا فرح أضحكك ، وإذا بشر أفرحك ، سليم من العيب ، يحمل في الجيب ، لا يشرب ولا يأكل ، ولا يغضب ولا يجهل ، إن هجرته حفظ ودك ، وإن طلبته صار عندك .
يغنيك عن الأرحام ، والأحباب والأصحاب ، فخير جليس في الأنام كتاب .
يقودك إلى الكرامة ، ويبعدك من الندامة ، ويطرد عنك السآمة ، هو نسب ما أشرفه ، وهو بوابة المعرفة ، وخلاصة الفلسفة ، يصلك بأساطين التفسير ، من كل عالم نحرير ، وإمام شهير ، ومحقق بصير ، ويحضر لك المحدثين ، أهل الرواية الصادقين ، والدراية العارفين ، وجهابذة النقل الواعين .
ويجمع لك الفقهاء ، رواد الشريعة الغراء ، وأرباب الفهم الأذكياء ، ويتحفك بقصيد الشعراء ، ونتاج الأدباء ، وبيان البلغاء ، وإنشاء الفصحاء .



يا حروفاً قد أضاءت في الصحفْ

أخبرتني بأحاديث السلفْ

قدرها عنديَ لو تعلمه

كل فضل وجلال وشرف





جزى الله الكتاب ، أفضل ثواب ، فقد أغناك عن البخلاء ، وكفاك الثقلاء ، وأجلسك مع النبلاء ، وعرّفك بالفضلاء ، يوفي لك الكيل ، ويقصّر عليك الليل ، هو تاجك في كل ناد ، وأنيسك في كل واد ، وهو سلوة الحاضر والباد ، وخير ما أنتجه العباد .



أما تراه خفيف الجسم موضعه

على الصدور وبين الأنف والمقلِ

هو الذي فّخم السادات واحتفلت

به الملوك وأهل الشأن والدولِ


اصرف له أثمن الأوقات ، وأنفق عليه أعظم الهبات ، ولا تطع فيه أهل الشهوات .
هو الذي حبّب إليك الزمان ، وأجلسك في صدر المكان ، قال القط : يا أيها البط، أخرج من الشط ، فالتفت إليه ورد عليه وقال : يا سيد الجهاد ، لو كنت من القراء، لما أعظمت الافتراء ، أما طالعت في كتاب الهجرتين ، لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين .
ليس المجد حلي وآنية ، ولا دف وغانية ، ولا قطوف جانية.
وليست السعادة كنـز ، وبنـز ، وبز ، وجنـز ، ورز ، وقز ، فهذا ليس بعز .
وليس السؤدد ، بنود ، وجنود ، وحشود ، ووفود .
لكن المجد والسعادة ، والشرف والسيادة ، علم أصيل ، وبرهان ودليل ، وكتاب جليل ، يغنيك عن كل خليل .

نشر في غير مصنف
المشاهدات 1070 التعقيبات 0
مجموع التعليقات 0

التعقيبات

 
الساعة الآن 08:39 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
حق العلم والمعرفة يعادل حق الحياة للأنسان - لذا نحن كمسؤلين في الشبكة متنازلون عن جميع الحقوق
All trademarks and copyrights held by respective owners. Member comments are owned by the poster.
خط الطيران 2004-2019