:: Flying Way ::

:: Flying Way :: (http://www.flyingway.com/vb/index.php)
-   _][ الملتقى الإســلامـي ][_ (http://www.flyingway.com/vb/forumdisplay.php?f=64)
-   -   السيئات الجارية احذروا منها (http://www.flyingway.com/vb/showthread.php?t=118712)

عاشق علم الطيران 21-03-2012 06:29 PM

السيئات الجارية احذروا منها
 
http://www.s0s0.com/vb/mwaextraedit4/extra/46.gif

يقول الله سبحانه وتعالى( إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ ) [يس : 12] ...
الناس بعد الممات ينقسمون إلى قسمين باعتبار جريان الحسنات والسيئات عليهم:
القسم الأول
من يموت وتنقطع حسناته وسيئاته على السواء، فليس له إلا ما قدَّم في حياته الدنيا.
القسم الثاني
من يموت وتبقى آثار أعماله من حسناتٍ وسيئاتٍ تجري عليه، وهذا القسم على ثلاثة أصناف:
الأول: من يموت وتجري عليه حسناته وسيئاته، فمثل هذا يتوقف مصيره على رجحان أيٍ من كفتي الحسنات أم السيئات.
الثاني:من يموت وتنقطع سيئاته، وتبقى حسناته تجري عليه وهو في قبره، فينال منها بقدر إخلاصه لله تعالى واجتهاده في الأعمال الصالحة في حياته الدنيا، فيا طيب عيشه ويا سعادته.
الثالث: من يموت وتنقطع حسناته، وتبقى سيئاته تجري عليه دهراً من الزمان إن لم يكن الدهر كله، فهو نائم في قبره ورصيده من السيئات يزداد يوماً بعد يوم، حتى يأتي يوم القيامة بجبال من السيئات لم تكن في حسبانه، فيا ندامته ويا خسارته.
إنَّ الحديث عن الحسنات والسيئات أمرٌ لا مفرَّ منه، لأنَّ الحساب يوم القيامة يكون بالموازين، يقول الله تعالى: ( وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ ) [الأنبياء: 47] ...
كثيرٌ من الناس يغفلون عن مسألة السيئات الجارية وخطورة شأنها، لأنَّ من السيئات ما إذا مات صاحبها فإنها تنتهي بموته، ولا يمتد أثر تلك السيئات إلى غير صاحبها، ولكنْ من السيئات ما تستمر ولا تتوقف بموت صاحبها، بل تبقى وتجري عليه، وفي ذلك يقول أبو حامد الغزالي: " طوبى لمن إذا مات ماتت معه ذنوبه، والويل الطويل لمن يموت وتبقى ذنوبه مائة سنة ومائتي سنة أو أكثر يعذب بها في قبره ويسئل عنها إلى آخر انقراضها " ( إحياء علوم الدين 2/74 ) ...
وقد جاءت النصوصُ الشرعيةُ محذِّرة من هذا النوع من السيئات، منها قوله تعالى
: ( لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلا سَاءَ مَا يَزِرُونَ ) [النحل : 25] ، وقوله صلى الله عليه وسلم : ( مَنْ دَعَا إِلَى ضَلاَلَةٍ كَانَ عَلَيْهِ مِنَ الإِثْمِ مِثْلُ آثَامِ مَنْ تَبِعَهُ لاَ يَنْقُصُ ذَلِكَ مِنْ آثَامِهِمْ شَيْئًا ) صحيح مسلم برقم (6980) ، وفي رواية: ( وَمَنْ سَنَّ فِى الإِسْلاَمِ سُنَّةً سَيِّئَةً كَانَ عَلَيْهِ وِزْرُهَا وَوِزْرُ مَنْ عَمِلَ بِهَا مِنْ بَعْدِهِ مِنْ غَيْرِ أَنْ يَنْقُصَ مِنْ أَوْزَارِهِمْ شَىْءٌ ) صحيح مسلم برقم (2398)، وقد رُوِي: ( الدال على الشر كفاعله ) أخرجه أبو منصور الديلمي في مسند الفردوس من حديث أنس بإسناد ضعيف جداً ...
وبما أننا نعيش في عصرٍ تيسَّرتْ فيه وسائل الاتصالات ونقل المعلومات أصبح من الأهمية بمكان التذكير بشناعة السيئات الجارية ومدى خطورتها على صاحبها، فكم من إنسان أهلك نفسه وحمَّل كاهله سيئاتٍ لم تكن محسوبة عندما نصَّب نفسه داعياً إلى الضلال وناشراً إلى المنكر من حيث يشعر أو لا يشعر ...
وبالتالي فإنه بسبب ما نشهده من تقدم وتطور في سائر نواحي الحياة لا سيما في مجال نقل المعلومات كانت صور السيئات الجارية متعددة، لعل من أبرزها ما يلي:
القنوات الفضائية
حيث يشاهدها الملايين في سائر أنحاء العالم، والأثر المتعدي لهذه القنوات فوق مستوى الخيال، ويمكن إجمال صور السيئات الجارية في هذه الوسيلة فيما يلي:
1 - إنشاء القنوات الفاسدة التي تبث الأفكار المخالفة للإسلام وتروج للأخلاق المنحرفة كقنوات أهل البدع وقنوات الأفلام الهابطة والأغاني الماجنة، فأصحاب تلك القنوات والمساهمين فيها مادياً ومعنوياً يتحملون آثام هذه القنوات وآثارها السيئة، وهم فتحوا على أنفسهم باباً لا يكاد يُغلق من السيئات الجارية إلا أن يتويوا.
2 - إرسال الرسائل النصية (SMS) لكي تظهر على الشاشة، فإذا كانت الرسائل تحتوي على كلامٍ بذيء أو دعوةٍ إلى الشر فإنَّ ذلك يدخل في باب السيئات الجارية، لأنَّ مُرسِل تلك الرسائل قد يسهم في نشر شرٍ يجهله الناس، فيكون بذلك معلماً للشر ناشراً له.
3 - الإسهام في القنوات الفضائية الفاسدة ودعمها بأي صورة من الصور ودلالة الناس عليها يندرج
في باب السيئات الجارية.
الانترنت ( الشبكة العنكبوتية )
وهي لا تقل خطورة عن القنوات الفضائية إذا استخدمت في الشر، وخاصةً أنَّ الانترنت يُعد مكتبة متنقلة يمكن الاستفادة منها في أي وقت، فكل ما يُنشر في هذه الشبكة يمكن استعادته والرجوع إليه فضلاً عن سرعة انتشار المعلومة فيها، ولعل من أبرز الاستخدامات التي تندرج في باب السيئات الجارية ما يلي:
1 - إنشاء المواقع والمنتديات الفاسدة والضارة كالمواقع الإباحية ومواقع أهل الفسق والضلال، وهذه المواقع ثبتت أضرارها وآثارها الخطيرة على المجتمعات الغربية قبل المسلمة.
2 - الدلالة على تلك المواقع السيئة ورفعها على بقية المواقع عن طريق التصويت لها.
3 - نشر مقاطع الفيديو المخلة والمحرمة في المواقع المشهورة كاليوتيوب وغيره.
4 - تعليم الآخرين طريقة فتح المواقع المحجوبة السيئة واختراق البروكسي.
5 - وضع صور سيئة كخلفية لمنتدى أو موقع معين أو على هيئة توقيع عضو.
6 - إنشاء المجموعات البريدية من أجل نشر المواد والمقاطع السيئة.
7 - الإسهام في نشر الشبه والأفكار المنحرفة عن طريق المشاركة في المنتديات.
هواتف الجوال
وهي كذلك وسيلة تتطور يوماً بعد يوم بتطور تقنيات الهواتف، وأصبح من السهل عن طريق هذا الجوال أن ترسل ما تشاء إلى من تشاء، وذلك عن طريق الرسائل النصية (SMS) والرسائل المتعددة الوسائط (MMS) والبلوتوث وغيرها من التقنيات المتقدمة، فكل إسهام عن طريق الجوال في نشر الشر والفساد يندرج في باب السيئات الجارية.
الكتابة والتأليف
وهي وسيلة ليست جديدة بالمقارنة مع ما سبق، إلا أن المؤلفات والكتب أصبحت تُطبع بأعداد كبيرة في وقت وجيز، وأصبح كل من هب ودب كاتباً ومؤلفاً، بالإضافة إلى سهولة انتشار الكتب عن طريق دور النشر والمعارض الدولية، فضلاً عن تنزيل الكتب في شبكة الانترنت.
فالكتابة والتأليف أصبحت أداةً خطيرةً إذا سُخِّرت في ترويج الأفكار المنحرفة عن الإسلام، فكل كلمة يكتبها المؤلف فهو مرهون بها ويتحمل تبعاتها يوم الحساب.
هذه بعض صور السيئات الجارية في عصرنا الحاضر، والمتأمل في آثارها يعرف مدى خطورتها في إضلال الناس وإفسادهم نسأل الله السلامة والعافية.
فلا أظن عاقلاً إلا ويبادر إلى غلق باب الشر هذا عليه قبل فوات الأوان، ويستبدله بفتح الجانب الآخر المعاكس له وهو الحسنات الجارية، وذلك عن طريق تسخير تلك الوسائل في الخير وفيما ينفع الناس، وفي ذلك فليتنافس المتنافسون، قال تعالى ( وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ) [سورة التوبة: 105].

شبكة مشكاة الاسلامية
....................
وقد سبق وان طرح هذا الموضوع في هذا المنتدى ولكني احببت ان اضيف اليه بعض النقاط الاخرى
والتي تعد من السيئات الجارية نقلتها من موقع اخر والتي منها
الدعوة إلى المعتقدات و الطوائف الباطلة ..
و نشر ضلالهم و بدعمهم و نقل أفكار و مزاعم العلمانية المحاربة لدين الله و المخالفة لمنهج الله القويم ، و نقل أفكار الذين تأثروا بمنهجهم الخبيث .
ذم علماء الحق و الهدى و ولاة أمور المسلمين ..
و الدعاة إلى الله و أهل الاستقامة و الطعن فيهم و محبة إظهار عيوبهم و انتقاص قدرهم و تشكيك الناس بهم .
نقل الأحاديث و نسبتها إلى النبي صلى الله عليه و سلم بدون تحري ..
و لقد وجدت من الأحاديث المنكرة و الضعيفة في ( مواضيع دعوية ) في الإنترنت . و كذلك لا بد من التثبت في نقل الآثار المروية عن السلف و كلام العلماء ، و نقل الأخبار الثابتة الصحة على كل حال .
وضع ملف غنائي ..
و الغناء محرم بالكتاب و السنة ، و يُعصى الله و يجاهر بالمعصية و يدعى إليها ثم نجد من يشكره على ما قدم و لو يعلم ماذا قدم له ما شكره !
إيراد النكت ..
و هذا مما يشاع و ينتشر و تعمر به مجالس و يسميه البعض (بالمزاح) و حقيقته كذب يقال لقصد إضحاك الناس و قد قال صلى الله عليه و سلم (( ويل للذي يحدث فيكذب ليضحك به القوم ويل له ويل له )) و من أراد المزاح فليفعل بلا كذب و بدون محاذير شرعية و أن يقلل منه و لا يستكثر ، بل يفعله على الصفة المشروعة و قد قال صلى الله عليه وسلم .. (( إني لأمزح ، و لا أقول إلا حقا )) صحيح الجامع 2494
أثر تلك المشاركات على صاحبها
إن كل من يسمع أو يرى المنكر أو يوزعه و ينشره في المنتديات و غيرها فإنه يكتب على صاحب ذلك الموضوع آثامهم كاملة ..
فكم من عضو و زائر ستضل ؟؟
و قد يُنشر إلى مواقع آخرى و تزداد عليك السيئات و قد يفتتن البعض بصورة أو كلمة أو معنى ... و يذهب لمقارعة الفواحش فهل تتحمل كل ذلك
و ينتشر موضوعك بين الأعضاء و كم من عضو مشارك في أكثر من منتدى ، و قد تأخذ هذه المشاركة زمناً طويلاً و هي تتنقل من بين منتدى إلى آخر ، و من بريد إلى آخر و هكذا ، و يجري إثمها عليك و أنت في بيتك و في عملك و كذلك و أنت نائم ..
و قد يرسل موضوعك عبر مجموعات بريدية ذات الأعداد الهائلة .. و متى يكتب لهذه المشاركة التوقف عبر هذه الشبكة العنكبوتية .. الله أعلم ..
فهل تستطيع عد أعداد المطلعين على مشاركتك ؟
و هل تستطيع أن تحمل آثامهم جميعاً .. و هل تعلم أن الذنوب تورث التثاقل عن العبادة و كراهيتها و حب المعصية و إدمانها و نسيان الآخرة ، لأن المعاصي تجر إلى معاصي بعكس الطاعات ..
و هل تعلم أن سيئة واحدة يوم القيامة قد ترجح بالميزان و يدخل صاحبها النار و العياذ بالله ..
فما بالي أراك من الذنوب تستكثر !!
ثم كم من الساعات و الأوقات صرفوها أولئك في موضوعك الداعي للمحرم ، و هل تعلم أن المرء يوم القيامة سيحاسب على عمره فيما أفناه ، فما بالي أراك تفني عمرك و أعمار فوق عمرك من الذين تشاركهم آثامهم .
و كم من الأموال ستصرف وقت التصفح و المشاهدة و الاستماع ، أم أن كهرباء الجهاز و الاتصال الهاتفي لا تستهلك مالاً ؟!
أما علمت أن المرء يوم القيامة سيحاسب عن ماله من أين اكتسبه .. و فيم أنفقه .. و لقد كنت سبباً في إضاعة أموالك و أموال هؤلاء فيما حرم الله أيسرك أن تلقى الله بهذه السيئات العظام ؟!
إذا لم تستطع على فعل الخيرات و إرشاد الناس إليه فلا تظلم نفسك و تتمادى على غيرك ..
ثم كيف تتجرأ على إعلانها و حث الناس عليها و لا ترى بذلك بأساً ؟!
قال ابن القيم رحمه الله في كتاب الجواب الكافي 1/37 ((حتى يفتخر أحدهم بالمعصية و يحدث بها من لم يعلم أنه عملها فيقول يا فلان عملت كذا و كذا و هذا الضرب من الناس لا يعافون و تسد عليهم طريق التوبة و تغلق عنهم أبوابها في الغالب كما قال النبي " كل أمتي معافى إلا المجاهرين " )) .
وقفة للمتأمل ..
قال تعالى في الحديث القدسي (( يا عبادي إنما هى أعمالكم أحصيها ثم أوفيكم إياها ، فمن وجد خيراً فليحمد الله و من وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه )) رواه مسلم 2577
وقفة قبل الندم ..
هل تحدثك نفسك بعد ذلك بسلوك نفس الطريق و أنت تعلم ما منتهاه و ماذا سيجر عليك من وبال لا يعلم مدى ذلك إلا الله ..
أم أنك ستستغفر الله و تقلع و تعلنها توبة إلى الله ؟!
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
ومن يتق الله يجعل له مخرجا
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
ملاحظة : ولا يخفى عليكم أن العكس صحيح ... فهناك البعض يكون نائم والحسنات تنهال عليه بسبب ما قدمه من خير في هذه الشبكة العنكبوتية ( البحر ) ... فلا تستحقر أي عمل فيه خير حتى ولو صغر .

عاشق A380 21-03-2012 08:22 PM

جزاك الله خيراً وجعله في ميزان حسناتك

عاشق علم الطيران 23-03-2012 04:15 PM

جزاك الله خير على المرور

dou7a 23-03-2012 09:36 PM

جزاك الله كل خير وياليت الشباب و المسلمين كلهم يعلمون ذلك

alsharif75 23-03-2012 10:52 PM

جعلها الله في ميزان حسناتك اضعاف مضاعفة الى يوم الدين. كم من الشباب غافلون عن هذا الموضوع و تراهم يتهافتون على نشر النكات و المقاطع المخله. جزاك الله خير. و جزى إدارة المنتدى كل خير عندما حظرت وضع صور النساء كصور رمزية للاعضاء. و اتمنى ان تكمل المعروف و تثبت هذا الموضوع

abdulrehman20 24-03-2012 09:43 AM

VERY IMPORTANT POINT
GREAT

عاشق علم الطيران 24-03-2012 01:58 PM

جعلها الله في ميزان حسناتك اضعاف مضاعفة الى يوم الدين. كم من الشباب غافلون عن هذا الموضوع و تراهم يتهافتون على نشر النكات و المقاطع المخله. جزاك الله خير. و جزى إدارة المنتدى كل خير عندما حظرت وضع صور النساء كصور رمزية للاعضاء. و اتمنى ان تكمل المعروف و تثبت هذا الموضوع

جزاك الله الخيرعلى المرور
وعلى تثبيت الموضوع ان شاء الله
اكلم مشرف القسم يثبت الموضوع
اعطيك مثال في الاستهزاه في الدين
في فترة من الفترات الي عندهم بلاك
بيري يقولون بلاك بيري رضي
الله عنه وانقطعت

ρяєττy quєєη 20-04-2012 02:27 AM

جزاك الله خير

algerienne fidelle 20-04-2012 02:37 PM

ربي يبارك في عمرك خويا ويعططيك لي انت متمنيه
ربي يوفقك ويهدينا ويهدي شبابنا الى الصراط المستقيم

أبو بكر 21-04-2012 08:58 PM

جزاك الله كل خير أخي الكريم,وجعلها الله في ميزان حسناتك
الله يهدي الشباب و المسلمين جميعا ويوفقهم لكل خير.

Moon Flower 22-04-2012 11:49 AM


الله يعطيك العافية موضوع مهم ويستحق الاطلاع بالفعل أصبحنا في زمن منفتح لدرجة كبيرة بالتكنولوجيا والتطور والتقدم ووجود وسائل كثيرة سهلت الاتصال والتواصل

والانفتاح ليس تخلفا لكن للأسف كثير من اصحاب النفوس الضعيفة يستخدمون هذا الانفتاح بطرق سيئة وينشرون الشر ولا تجني عليهم الى الذنوب والسيئات وهم في غفلة عن ذلك لكن كلما كان الانسان اكثر تعقل وحكمة وقرب من الله ومخافة منه فسيعلم كيف يتعامل مع مجريات العصر ويبحث عن الصالح ويبتعد عن الفتن
تقبل مروري المتواضع .

نثار الحرف 05-03-2013 11:26 PM

نسأل الله الرحمة والمغفرة والستر والرضى والعافية

بارك الله بكم

the counsel 12-09-2013 04:13 PM

جزاك الله خير

Y010 30-01-2014 05:09 PM

السلام عليكم
يعطيك الصحة، موضوع إستقدت منه و إن شاء الله نفيد به

خالد العربي 11-03-2015 11:11 AM

مشكور اخي الكريم عاشق علم الطيران
والله موضوع مميز
جزاك الله عنا وعن الاسلام والمسلمين خير الجزاء
بارك الله فيكم ونفع الله بكم الاسلام والمسلمين


الساعة الآن 01:46 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.

حق العلم والمعرفة يعادل حق الحياة للأنسان - لذا نحن كمسؤلين في الشبكة متنازلون عن جميع الحقوق
All trademarks and copyrights held by respective owners. Member comments are owned by the poster.
خط الطيران 2004-2017