العودة   :: Flying Way :: > ._][_ المنتدى العام General Forum _][_. > _][ الملتقى الإســلامـي ][_
تحديث الصفحة دفء العلاقات الأسرية فى الإسلام
الملاحظات

_][ الملتقى الإســلامـي ][_   كل ما يتعلق بأمور الدين الحنيف ... خاص بأهل السنة والجماعة فقط
رمضان كريم

أدوات الموضوع
مراقى مراقى غير متواجد حالياً
درجة الضيافة
قديم 23-06-2014, 08:42 AM   رقم المشاركة : [ 1 ]   
مشاهدة ملفه الشخصي
 
 
 
 
 
 
تم شكره 23 مرة في 17 مشاركة
مراقى يستحق الثقة والتقديرمراقى يستحق الثقة والتقديرمراقى يستحق الثقة والتقديرمراقى يستحق الثقة والتقديرمراقى يستحق الثقة والتقديرمراقى يستحق الثقة والتقديرمراقى يستحق الثقة والتقديرمراقى يستحق الثقة والتقديرمراقى يستحق الثقة والتقديرمراقى يستحق الثقة والتقديرمراقى يستحق الثقة والتقدير
معدل تقييم المستوى: 341
افتراضي دفء العلاقات الأسرية فى الإسلام

[frame="8 10"]
هذه الأسئلة موجهة من أجانب مسلمين



ما سرُّ الترابط الأسرى عند المسلمين؟

الإجابة :

سر الترابط الأسري بين المسلمين هو التوصية الإلهية بالبر للأبوين ، وبالعناية بالأطفال ، وللزوج بإعطاءه الحق الواجب لزوجته ، وللزوجة بقيامها بحقوق زوجها ، وقد أكد الإسلام على هذه الحقوق والواجبات تأكيداً شديداً حتى أنه في الآيات التى أمر الله عز وجل فيها بتوحيده وعبادته ربط ذلك بالإحسان والبر إلى الوالدين ومن ذلك قوله تعالى : {وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً} الإسراء23

وجعل الله عز وجل دخول الجنة بل ورضاه مقروناً برضا الوالدين فقال صلى الله عليه وسلم : {رِضَا الرَّبِّ فِي رِضَا الْوَالِدِ ، وَسَخَطُ الرَّبِّ فِي سَخَطِ الْوَالِدِ}[1]

وقال عن الأم {فإن الجنة تحت رجليها}[2]


كيف يحافظ الإسلام على الترابط الأسرى؟

الإجابة :

يحافظ الإسلام على الترابط الأسري بأن جعل في تشريعاته حقوقاً قانونية لكل أفراد الأسرة نحو بعضهم البعض ، فإذا قصر واحد منهم في هذه الحقوق عامداً متعمداً ألزمه القانون بتنفيذ هذه الحقوق وإلا تعرض للعقوبة القانونية فضلا عن العقوبة الاجتماعية ، وهي نظرات الإزدراء والإحتقار التى تحصل من المحيطين به في المجتمع والتى ربما يكون تأثيرها أبلغ وأشد تأثيراً من العقوبة القانونية

هذا غير الوصايا الكثيرة في الآيات القرآنية والأحاديث النبوية ، وجاء الإسلام بأصل أصيل في هذا الباب يجعل أتباعه يلتزمون بما يطلب منهم في الحقوق العائلية وهو قوله صلى الله عليه وسلم : {فَكُنْ كَمَا شِئْتَ كَمَا تَدِينُ تُدَانُ}[3]

فالإنسان الذي يحب أن يبَّره أبناءه عليه ببر والديه ، والإنسان الذي يريد أن يطيل الله عمره ويوسع له رزقه عليه أن يصل رحمه قال صلى الله عليه وسلم : {مَنْ سَرَّهُ أَنْ يُبْسَطَ لَهُ فِي رِزْقِهِ ، أَوْ يُنْسَأَ لَهُ فِي أَثَرِهِ ، فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ}[4]


[1] رواه الترمذي وابن حبان عن عبدالله بن عمرو رضي الله عنه
{2} وتمام الحديث للفائدة جاء معاوية بن جاهمة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله أردت أن أغزو وقد جئت أستشيرك ؟ فقال : هل لك أم ؟ قال : نعم ، قال : فالزمها فإن الجنة تحت رجليها ، رواه النسائي ( 2 / 54 ) ، وغيره كالطبراني ( 1 / 225 / 2 ) ، وسنده حسن ، وصححه الحاكم ( 4 / 151 ) ، ووافقه الذهبي ، وأقره المنذري ( 3 / 214 )
{3} رواه أبونعيم في معرفة الصحابة والزهد الكبير للبيهقي
{4} رواه البخارى في صحيحه عن أنس بن مالك رضي الله عنه

[/frame]

قديم 12-07-2014, 11:03 PM   رقم المشاركة : [ 2 ]   
مراقى
درجة الضيافة
 
مشاهدة ملفه الشخصي
 
 
 
 
 
 
تم شكره 23 مرة في 17 مشاركة
مراقى غير متواجد حالياً  
افتراضي

[frame="4 10"]
هذه الأسئلة موجهة من أجانب غير مسلمين


لماذا يسمح الإسلام بالقتل؟


الإجابة :

لا يسمح الإسلام بالقتل إلا لمن قتل إنساناً مثله حتى لا يشيع هذا العمل العنيف بين معتنقيه ، فجعل في هذا القصاص العادل وهو أنه من قتل يقتل إبقاءاً على بقية المجتمع وتحصين لهم من إرتكاب هذه الجريمة النكراء قال تعالى: {وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَاْ أُولِيْ الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} البقرة179

غير أنه لا يفوتنا أن نشير في هذا الأمر إلى أن القصاص (قتل القاتل) في الإسلام لا ينبغى أن يكون إلا لولاة الأمور والحكام بعد إقامة الحجج وإثبات البينات وثبوت الجريمة على القاتل ثباتاً أكيداً ، ولا يترك تنفيذها للأفراد ولا للجماعات حرصاً على سلامة الدولة ونشر الأمن في ربوعها



ماذا يعنى الجهاد فى الإسلام؟


الإجابة :

الجهاد في الإسلام يعني الدفاع عن النفس أو عن الوطن إذا تعرض لمن يهاجمه يريد أن يروع أمنه أو يغتصب أرضه أو ينهب أمواله قال تعالى: {فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُواْ عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ} البقرة194

وقال أيضاً: {وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبِّ الْمُعْتَدِينَ} البقرة190
[/frame]
  إقتباس
قديم 21-07-2014, 05:55 PM   رقم المشاركة : [ 3 ]   
مراقى
درجة الضيافة
 
مشاهدة ملفه الشخصي
 
 
 
 
 
 
تم شكره 23 مرة في 17 مشاركة
مراقى غير متواجد حالياً  
افتراضي

[frame="5 10"]
هذا السؤال موجه من أجانب غير مسلمين


هل الله يحب الإنسان؟ وما علامات حبه للإنسان؟

الإجابة :

إن الله عز وجل يحب الإنسان لأنه كرمه وأعلى شأنه على سائر المخلوقات وقال تعالى: {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً} الإسراء70

والدليل على حب الله عز وجل للإنسان أن الله عز وجل قبل أن يخلق الإنسان جهز له عالم الأرض ، وجهز له فيها كل ما يحتاجه من غذاء وكساء ودواء وسكن وركائب وغيرها ، فخلق له النبات والفواكه ليأكل منها وجهز له الماء العذب ليشرب منها والماء المالح ليركب عليه ويأكل من أسماكه ويكون خزاناً يأخذ منه الماء الذي يحتاج إليه في كل وقت وحين

وسخر له الحيوانات منها ما يركبه ومنها ما يشرب من لبنه ومنها ما يأكل من لحمه ومنها ما ينتفع بصوفه وجلده ومنها ما يتخذه لحراسته ، وخلق له الهواء وتولى تجديده على الدوام كي تستمر حياته وخلق له الشمس تمده بالضياء وتدفئه بحرارتها وتبين له الليل والنهار ويحسب بها الأيام والشهور والسنين

وجعل له في الليل القمر والنجوم يهتدي بضياءه ويمشي بالبر والبحر مهتديا بالنجوم ، وادخر له في باطن الأرض كل أنواع المعادن التى يحتاج إليها في حياته ويستعين بها على أمور معاشه

وهكذا نجد أن كل الكائنات والمخلوقات في السموات وفي الأرض وما بينهما إنما هي في الحقيقة مخلوقه ومسخرة لأنه درة الأكوان ، فهو الخليفة الذي اختاره الله عز وجل لخلافته في الأرض في قوله عزشأنه: {إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً} البقرة30

وقد سخر لهذا الخليفة وهو الإنسان كل شيء في السموات وفي الأرض قال تعالى: {وَسَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً مِّنْهُ} الجاثية13
[/frame]
  إقتباس
إضافة رد

«     ماذا يعنى الجهاد فى الإسلام   |    كرم النبى صلى الله عليه وسلم مع ضيوفه    »


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

الانتقال السريع

الساعة الآن 02:46 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
حق العلم والمعرفة يعادل حق الحياة للأنسان - لذا نحن كمسؤلين في الشبكة متنازلون عن جميع الحقوق
All trademarks and copyrights held by respective owners. Member comments are owned by the poster.
خط الطيران 2004-2017