العودة   :: Flying Way :: > ._][_ أخبار الطيران المحلية والعالمية local & global airline aviation news _][_. > المقالات الصحفية Rumours &News
تحديث الصفحة 00 مليار ريال مساهمة قطاع الطيران في اقتصاد المملكة خلال الـ 10 أعوام المقبلة
الملاحظات

المقالات الصحفية Rumours &News   تنبيه: تأمل إدارة المنتدى متابعة الأخبار المتميزة فقط
إن المقالات في هذا القسم قد تم الحصول عليها من شركات أو من وكالات علاقات عامة, وبالتالي فإننا لا نتحمل أية مسؤولية قانونية أو جزائية عن ما تحتويه هذه المقالات وتعتبر الشركات والوكالات التي حصلنا منها على تلك الإخبار هي الجهة الوحيدة المسئولة عن محتويات هذه المقالات

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
Nayef028 Nayef028 غير متواجد حالياً
كابتن طيار
قديم 22-09-2014, 01:08 AM   رقم المشاركة : [ 1 ]   
مشاهدة ملفه الشخصي
 
 
 
 
 
 
 
 
تم شكره 345 مرة في 163 مشاركة
Nayef028 مازال في بداية الطريق
معدل تقييم المستوى: 100
افتراضي 00 مليار ريال مساهمة قطاع الطيران في اقتصاد المملكة خلال الـ 10 أعوام المقبلة

أكد الأمير فهد بن عبدالله رئيس الهيئة العامة للطيران المدني ورئيس مجلس ادارة الخطوط الجوية العربية السعودية ارتفاع مساهمة قطاع الطيران في اقتصاد المملكة خلال العشر السنوات المقبلة الى 100 مليار ريال، وذلك بعد اكتمال منظومة المشروعات الاقتصادية التي تجريها الهيئة والتي ستنقل منظومة الطيران بالمملكة نقلة نوعية تسجل في تاريخ المملكة.

وكشف الأمير فهد بن عبدالله خلال حواره مع "اليوم" عن وجود طلبات لشركات طيران تقدمت رسمياً للعمل بمطارات المملكة، منها مطار الدمام ومطار الاحساء يجري حالياً دراستها عبر فريق متخصص واخضاع هذه الطلبات لعدة عوامل منها حجم الطلب وجاهزية الجهات الأخرى ذات العلاقة، خاصة وان مطار الدمام يتميز عن بقية مطارات المملكة بسياسة الاجواء المفتوحة "منه وإليه" وقد جاء ذلك في إطار الاتفاقيات الثنائية المبرمة بين المملكة والدول الأخرى.

وأوضح الامير فهد عن وجود خطة مستقبلية لدى الهيئة وذلك لمطار الدمام تتمثل في اطلاق برامج لاستقطاب المزيد من شركات الطيران، تنطوي على منح خصومات بنسب وفترات معينة مما يسهم في خفض التكاليف التي تتحملها تلك الشركات.

سمو الأمير.. كيف ترون مستقبل قطاع الطيران المدني في ظل دعم القيادة الرشيدة لهذه المنظومة الاقتصادية؟

دعني أجب عن هذا السؤال من خلال محورين مهمين، الأول يتمثل في أن قطاع الطيران المدني يحظى بدعم متواصل من حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ ويعكس قرار مجلس الوزراء الذي بموجبه اعتمد المجلس الموقر "الخطة الاستراتيجية الشاملة للنهوض بصناعة الطيران المدني في المملكة"، ذلك الدعم بجلاء.. وقد جاء هذا القرار استكمالاً للقرارات الملكية الكريمة التي صدرت في مطلع شهر ذي الحجة 1432هـ، والتي قضت بنقل مهام الطيران المدني من وزارة الدفاع إلى الهيئة العامة للطيران المدني، وارتباط جهازها برئيس مجلس الوزراء مباشرة، هذه القرارات الموفقة وتلك الخطة تجعلنا نستشرف مستقبلا واعدا لقطاع الطيران المدني في المملكة إن شاء الله والمحور الآخر يتوفر لقطاع الطيران المدني في المملكة مقومات تؤهل منظومته للعب دور محوري هام يربط جواً بين دول الشرق والغرب علاوة على ما يمكن أن تجذبه لأجوائها ومطاراتها من حركة جوية عالمية، أضف إلى ذلك ما يمكن أن تستقطبه من استثمارات كبيرة، ويمكن أن أشير إلى عدد من تلك المقومات التي أبرزها مكانة المملكة الدينية إذ من المتوقع أن يتضاعف عدد الحجاج والمعتمرين في السنوات القادمة، وبخاصة بعد الانتهاء من توسعة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز الجارية في الحرمين الشريفين، إضافة إلى موقع المملكة الجغرافي الاستراتيجي المتميز فهي تتوسط قارات العالم الرئيسة، بمساحتها الشاسعة مما يجعل من أجوائها معبرا جويا هاما للحركة الجوية، وكما تتمتع المملكة بشبكة مطارات تضم 27 مطاراً موزعة في أنحاء المملكة، مدعومة بأنظمة ملاحية متكاملة، إضافة الى الجاذبية الاقتصادية والاستقرار والازدهار التنموي.

سمو الامير إجابتكم عن السؤال السابق تعني أنكم تعولون كثيرا على الخطة الاستراتيجية التي اشرتم إليها، والمعتمدة من مجلس الوزراء، فما هي أبرز أهداف وملامح تلك الاستراتيجية؟

هذا صحيح، ويمكن إيجاز أبرز أهداف وملامح تلك الخطة والتي تتمثل في تفعيل دور الهيئة التشريعي والإشرافي لتنظيم قطاع النقل الجوي بالمملكة، وإيجاد بيئة عمل تنافسية لصناعة الطيران المدني في المملكة، وتطوير البنى التحتية للمطارات ورفع كفاءتها التشغيلية، وتحسين مستوى الخدمات، وتنظيم سوق الطيران بما يواكب الطلب المتنامي على خدمات الطيران المدني، وإدخال ناقلات جوية جديدة في سوق المملكة بهدف تعزيز التنافسية، وتفعيل المطارات المحلية في المملكة من خلال السماح للناقلات الأجنبية باستخدام تلك المطارات للنقل الدولي، اضافة الى إسناد تشغيل المطارات إلى شركات، بحيث تعمل على أسس تجارية وفصل الجوانب التشريعية والتنظيمية عن الجانب التشغيلي والإداري للوحدات المستهدفة بالتخصيص، وكذلك تفعيل الشراكة الاستراتيجية بين الهيئة والقطاع الخاص، لإنشاء وإدارة وتشغيل المطارات، وتحويل المطارات المدنية وخدمات الملاحة الجوية إلى شركات مستقلة وخصخصة عدد من المطارات وفق آليات السوق.

هل تناولت الاستراتيجية ملف الوقود وتخصيص برامج متخصصة تعتمد أسعارا تنافسية وعادلة مع المشغلين الجويين المعتمدين في سوق الطيران السعودي؟ وما أحدث المستجدات في هذا الملف؟

بداية أود التأكيد على أن أسعار الوقود في مطارات المملكة تحدد حاليا من قبل شركة ارامكو السعودية، وليس من قبل الهيئة العامة للطيران المدني، ونظرا لأن أسعار الوقود تعتبر عاملا مؤثرا على تنافسية القطاع، فقد حرصت الهيئة العامة للطيران على تخصيص أحد برامج استراتيجيتها لملف الوقود، ينطوي على مراجعة هذه الأسعار على نحو يعزز الميزة التنافسية في المطارات السعودية مقارنة بالمطارات المجاورة كما يستهدف انشاء بنية تحتية مستدامة وعالية الجودة لاعتماد التزود بالوقود، وانطلاقا من تلك الاستراتيجية قامت الهيئة العامة للطيران المدني ببذل جهود حثيثة في هذا الصدد، وقد تكللت هذه الجهود بالنجاح الذي تمثل في صدور قرار من مجلس الوزراء الموقر قضى بتشكيل لجنة وزارية تضم الجهات ذات العلاقة، والهيئة العامة للطيران المدني، لمراجعة اسعار وقود الطائرات في مطارات المملكة، وقد أنجزت هذه اللجنة مهامها بنجاح وخلصت إلى توصيات تخدم صناعة النقل الجوي في المملكة العربية السعودية وتم رفع تلك التوصيات للمقام السامي للاعتماد.

الاستراتيجية ألمحت لبرنامج يحرر اسعار التذاكر والتدرج في شرائح سعرية، ما أحدث المستجدات المتعلقة بهذا البرنامج؟

نعم لقد تضمنت استراتيجية الهيئة برنامجا لتحرير أسعار التذاكر والتدرج في الأسعار وفق شرائح، وانطلاقا من هذا التوجه قامت الهيئة العامة للطيران المدني بإعداد دراسة استمرت لأكثر من سنة حول أسعار تذاكر الرحلات الداخلية، نوقشت من قبل هيئة الخبراء، وشاركت فيها كل من وزارة المالية والهيئة العامة للطيران المدني، وبناء على توصيات تلك الدراسة، تضمن قرار مجلس الوزراء منح الهيئة الصلاحيات في تحديد أسعار التذاكر، كما أشار القرار الى أن على الهيئة العامة للطيران المدني ان تضع دليلاً استرشادياً لأسعار التذاكر وفقا للآلية الواردة في المحضر المشترك بين وزارة المالية والهيئة، وعليه قامت الهيئة بإعداد دليل استرشادي لأسعار التذاكر الداخلية، وتم اعتماده من مجلس ادارتها، وقد انطوى الدليل على آلية التدرج في شرائح للأسعار وفقاً لموعد شراء التذاكر وتاريخ السفر، بحيث لا تطرأ زيادة في الأسعار عند الحجز المبكر وهنا اود الإشارة الى أن الشرائح التي تمثل زيادة في الأسعار ـ وفقا لموعد الحجز ـ تطبق على30% فقط من المقاعد السياحية التي توفرها الناقلات الوطنية.

سمو الامير ما حجم مساهمة قطاع الطيران المدني في اقتصاد المملكة، وكيف تتوقعون نمو هذه المساهمة في المستقبل؟

تشير دراسات الآياتا "الاتحاد الدولي للنقل الجوي" الى أن قطاع الطيران المدني في المملكة يسهم بنحو 30,2 مليار ريال سنويا من الناتج القومي، أي ما يعادل 1.8 منه، مع توقعات بارتفاع حجم تلك المساهمة خلال السنوات الخمس القادمة إلى أكثر من 50 مليار ريال سنويا، ليعادل 3,2 من الناتج القومي "GDP"، إلا أننا نتوقع أن تصل تلك المساهمة لنحو 100 مليار ريال خلال العشر سنواتِ القادمة إن شاء الله، إذا سارت الأمور وفق ما خطط لها.

كيف يرى سموكم خطوة تحول كيان حكومي لهيئة طيران سعودية ذات استقلال مالي وإداري تدار بفكر القطاع الخاص؟

كان من أهداف قرار مجلس الوزراء الموقر الذي قضى بتحويل الطيران المدني إلى هيئة عامة ذات شخصية اعتبارية واستقلال مالي وإداري، أن تعمل الهيئة وفق معايير وأسس تجارية بغية تحرير قطاع الطيران المدني بالمملكة وتطويره، وبحيث يعتمد على عوائده الذاتية لتغطية التكاليف الاستثمارية والتشغيلية، وقد جاء هذا القرار مواكبا للمتغيرات العالمية التي طالت صناعة النقل الجوي فكراً وممارسة، مثل التحرر الاقتصادي والمنافسة الحرة، والأجواء المفتوحة، وقد أنجزت الهيئة العديد من الخطوات التي تطلبتها عملية التحول، حيث تعاقدت مع بيوت خبرة محلية وعالمية لوضع الآليات النظامية والتشغيلية التي تمكن الهيئة من تنفيذ خطتها للتحول، وقد انطوت تلك الخطوات على وضع برنامج شامل للتحول الاستراتيجي تم التركيز فيه على عدد من المحاور، منها الإصلاح المؤسسي الذي يشتمل على اعتماد أطر قانونية رسمية جديدة للقطاعات التابعة للطيران المدني، ووضع آلية جديدة لأداء القوى العاملة، ومن ثم تحديد الأجور والمكافآت وتفعيل آلية جديدة لاتخاذ القرارات، وكذلك تحديد الاستثمارات المطلوبة وفق أولوياتها.

هل لديكم خطط مستقبلية لتحرير أجواء المملكة لشركات الطيران، خاصة أجواء المنطقة الشرقية؟

مطار الملك فهد الدولي يحظى بميزة عن بقية مطارات المملكة بحيث تتمثل في سياسة الأجواء المفتوحة "منه وإليه" وقد جاء ذلك في إطار الاتفاقيات الثنائية المبرمة بين المملكة والدول الأخرى بهدف تنمية الحركة الجوية وتحسين اقتصاداتها، وهنا اؤكد لك ان من آليات خطة الهيئة الاستراتيجية توفير العدد الكافي من الرحلات لمواكبة الطلب المتزايد على النقل الجوي من خلال فتح المجال لمنح مزيد من التراخيص لناقلات جوية جديدة، ووضع الحوافز لها لخدمة المطارات الداخلية خاصة ذات المردود الاقتصادي المحدود وبناء عليه تبذل الهيئة جهودا مكثفة لاستقطاب المزيد من الناقلات الجوية لمطارات المملكة الأمر الذي من شأنه تحقيق التحرير التدريجي لسوق النقل الجوي "أكثر من 100 ناقلة جوية حتى الآن".

ما أبرز خططكم المستقبلية لمطار الملك فهد الدولي باعتباره من المطارات الدولية التي تعملون بجدية على تطويرها وكونه رافداً اقتصادياً مهماً لاقتصاديات الطيران السعودي؟

أعدت لمطار الملك فهد خطط استراتيجية لتطوير أساليب تشغيله ليواكب التطورات العالمية ويمكن تلخيص تلك الخطط في التالي:

رفع الكفاءة التشغيلية لمرافق المطار وبنيته التحتية.

رفع مستوى خدمات المطار.

اعتماد الأسلوب التجاري في تشغيل المطار بغية تحقيق ملاءته المالية تمهيدا لتحويله إلى وحدة عمل استراتيجية مستقلة (شركة) وضمان قدرته على المنافسة مع المطارات الدولية المحيطة، وذلك من خلال تطوير وتنمية حركته الجوية وأنشطته التجارية وزيادة نسب الشراكة مع القطاع الخاص في إدارة أعماله وخدماته.

تطوير الأنظمة والإجراءات لتتواكب مع الأساليب التجارية الحديثة التي حققت نجاحا في كثير من المطارات العالمية.

تحديث المخطط العام للمطار والذي يوضح خطط المطار التطويرية حتى عام 2038م.

رفع مستوى حماية البيئة وفق أعلى المعايير الدولية.

الاستثمار الأمثل للموارد البشرية ويشمل (تحسين بيئة العمل، رفع مستوى الرضا الوظيفي، التدريب).

الترخيص لشركة طيران السعودية الخليجية بحيث يكون مطار الملك فهد الدولي مقراً رئيسا لعملياتها التشغيلية.

ورغم أن كامل النتائج المتوخاة من تلك الخطط تتطلب وقتا لكن مكتسبات تحققت بشكل مبكر منها:

نجاح المطار في تحقيق نمو مطرد في حجم الحركة الجوية (مسافرين) والشحن الجوي وحركة الطائرات (سيتم استعراض نتائجها بشكل مفصل خلال الإجابة عن السؤال الثاني).

استقطاب رؤوس أموال استثمارية دولية وإنشاء قرية للشحن الجوي.

زيارة حجم إيرادات المطار وتوفير الكثير من الفرص الاستثمارية للقطاع الخاص.

رفع مستوى الجودة في الخدمات التي يقدمها المطار، وتحقيق نسب أعلى من رضا مستخدميه (مسافرين، شركات طيران، مستثمرين).

استكمال الهيكل التنظيمي الخاص بالمطار والذي يخدم هدف تشغيل المطار بأسلوب تجاري.

ما أهم المتغيرات الجديدة بمطار الملك فهد الدولي التي رصدها المختصون من خلال متابعتهم لرحلاته المحلية والدولية طيلة الفترة الماضية؟

كان أحد أهم أهداف الخطط والاستراتيجيات الموضوعة لمطار الملك فهد الدولي تنمية الحركة الجوية فيه، الأمر الذي يصب في مصلحة المواطنين بشكل عام وسكان المنطقة الشرقية بشكل خاص، وقد تمخضت تلك الخطط عن تنفيذ برامج تسويقية يمكن استعراض أهمها باختصار على النحو التالي:

1- برامج لاستقطاب المزيد من شركات الطيران، تنطوي على منح خصومات بنسب وفترات معينة مما يسهم في خفض التكاليف التي تتحملها تلك الشركات ومن ثم تحقيق المزيد من الأرباح.

2- وضع وتنفيذ برامج تسويقية مكثفة تستهدف تسويق المطار والتعريف به، مثل:

‌أ- برنامج التواصل مع شركات الطيران: والذي ينطوي على متابعة أوضاع الشركات التشغيلية وخططهم المستقبلية بغية تشجيعهم على زيادة عدد رحلاتهم.

‌ب- برنامج تحديد الأسواق المستهدفة: وينطوي على دراسة سوق العرض والطلب وتقسيم الأسواق العالمية حسب المواقع الجغرافية وتحديد احتياجات سكان المنطقة، وإعداد الدراسات التسويقية المتخصصة لشركات الطيران والتي توضح نسب الطلب على المحطات ومدى الاستفادة التي سيتم تحقيقها في حال موافقتهم على التشغيل من وإلى المطار.

‌ج- برنامج الحملات الإعلانية والتعريفية: ويستهدف التعريف بالمطار وخدماته وإمكاناته التشغيلية وما يتوفر فيه من فرص استثمارية.

وقد نجم عن تلك البرامج تحقيق العديد من الإنجازات والجوائز الدولية أبرزها:

1- ارتفاع حجم الحركة الجوية، إذ بلغ عدد الركاب في المطار (7.569.304) ركاب في عام 2013 بنسبة زيادة قدرها 13%، أما في الربع الأول من عام 2014 فقد بلغت نسبة الزيادة 12.4% بالمقارنة مع نفس الفترة من العام السابق، وتعد هذه النسبة جيدة إذا ما قورنت بالتوقعات الدولية.

2- بلغ عدد شركات الطيران العاملة في المطار 35 شركة.

3- بلغ إجمالي عدد المحطات المرتبطة بالمطار (65 محطة جوية).

4- حصل المطار على العديد من الجوائز الدولية كان أحدثها (جائزة المركز الثاني لأفضل مطار على مستوى الشرق الأوسط وشبه القارة الهندية في مجال التسويق) والتي منحها المؤتمر الدولي لتجمع شركات الطيران مع المطارات الدولية Routes 2011.

سمو الأمير.. مطار الاحساء الإقليمي اصبح مطاراً نموذجياً مساندا لمطار الملك فهد الدولي. هل رصد المختصون لديكم أي نمو ملحوظ في حركة السفر؟

بداية أود أن أشير إلى أنه وفقا للدراسات التي أجرتها الهيئة العامة للطيران المدني، فإنه من المتوقع نمو الحركة الجوية في مطار الأحساء بشكل عام، وعدد الركاب بشكل خاص، خلال الفترة من 2015 ـ 2020م ليصل إلى ما يزيد عن (300) ألف راكب سنويا، وسيشكل الركاب على الرحلات الدولية من هذا العدد نسبة كبيرة، نظرا لسياسة التوسع في تشغيل المطار بوجهات دولية، مما سيخفف الضغط على مطار الملك فهد الدولي في الدمام.

هل تعتزم الهيئة السماح لشركات طيران دولية بتشغيل رحلات من مطار الاحساء الإقليمي إلى الأقاليم المجاورة، بما يدعم النمو الحقيقي لسوق النقل الجوي في المملكة؟ ويدعم اقتصاد سياحة الاحساء؟

بلغ عدد الناقلات الجوية التي سمحت لها الهيئة حتى الآن بتشغيل رحلات دولية من وإلى مطار الإحساء (3) ناقلات وهي (الخطوط القطرية، فلاي دبي، العربية للطيران) وهي تسير رحلات تربط مطار الاحساء بكل من (الإمارات العربية المتحدة وقطر)، وقد كان لهذه الخطوة نتائج إيجابية على حركة السفر ـ كما أشرت ضمن الإجابة على السؤال السابق ـ ومن المنتظر أن يرتفع هذا العدد في هذا العام والأعوام المقبلة إن شاء الله، علما بأن هناك طلبات لشركات طيران أخرى ستخصع للدراسة وتعتمد على عدد من العوامل منها حجم الطلب وجاهزية الجهات الأخرى ذات العلاقة.

ما أحدث استعدادات كل من مطار الملك عبدالعزيز الدولي ومطار الامير محمد بن عبدالعزيز الدولي لاستقبال ضيوف الرحمن خلال حج هذا العام؟

وفقا لتوجيهات القيادة الرشيدة وانطلاقاً من حرص المملكة على تقديم أفضل الخدمات لضيوف الرحمن، فإن كافة القطاعات الحكومية والأهلية ذات العلاقة تسخر كل إمكاناتها، وتنسق فيما بينها لتحقيق راحة ضيوف الرحمن وتأمين سلامتهم من لحظة وصولهم لأراضي المملكة وحتى مغادرتهم، ولا شك أن كلا من مطاري الملك عبدالعزيز والأمير محمد بن عبدالعزيز الدوليين يمثلان أبرز عناصر تلك المنظومة، إذ يخدم مطار الملك عبدالعزيز وحده في موسم الحج أكثر من (1,7) مليون حاج في مرحلتي القدوم والمغادرة، فيما يخدم مطار الأمير محمد نحو (668) ألف حاج، وانطلاقا من ذلك تم وضع (خطة تشغيلية لموسم حج هذا العام 1435هـ) والتي تنطوي على الكثير من الترتيبات والاستعدادات والتجهيزات.

التوقيع Nayef028
سبحان الله والحمدلله ولا اله الا الله والله اكبر
موضوع مغلق

«     القطرية A380 تحلق فوق كورنيش الدوحة   |    الفداغي: مقبلون على مرحلة ازدهار جديدة في المطار    »


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عائدات «طيران الاتحاد» تتجاوز 1.8 مليار دولار خلال 3 أشهر عاشق A380 المقالات الصحفية Rumours &News 0 17-10-2014 01:27 PM
60 مليار دولار مساهمة السياحة في اقتصاد دبي 2020 Emarati الخليج العربي - Arabian Gulf 3 21-05-2014 06:58 AM
طيران الإمارات تعلن نتائجها المالية للعالم الحالي بأرباح 1.1 مليار دولار أميركي Emarati المقالات الصحفية Rumours &News 13 10-05-2014 01:48 AM
الغيث: «فلاي دبي» تحلق بـ 29 طائرة إلى 57 وجهة حول العالم Emarati المقالات الصحفية Rumours &News 0 15-05-2013 12:47 PM
الصين تستثمر 228 مليار دولار في قطاع الطيران المدني في السنوات الخمس المقبلة (AirArabia) المقالات الصحفية Rumours &News 2 26-02-2011 06:55 PM

الساعة الآن 11:39 AM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
حق العلم والمعرفة يعادل حق الحياة للأنسان - لذا نحن كمسؤلين في الشبكة متنازلون عن جميع الحقوق
All trademarks and copyrights held by respective owners. Member comments are owned by the poster.
خط الطيران 2004-2018