العودة   :: Flying Way :: > ._][_ أخبار الطيران المحلية والعالمية local & global airline aviation news _][_. > المقالات الصحفية Rumours &News
تحديث الصفحة [أخبـار] طائرة عسكرية مليارية توقع «إيرباص».. في ورطة باهظة التكلفة
الملاحظات

المقالات الصحفية Rumours &News   تنبيه: تأمل إدارة المنتدى متابعة الأخبار المتميزة فقط
إن المقالات في هذا القسم قد تم الحصول عليها من شركات أو من وكالات علاقات عامة, وبالتالي فإننا لا نتحمل أية مسؤولية قانونية أو جزائية عن ما تحتويه هذه المقالات وتعتبر الشركات والوكالات التي حصلنا منها على تلك الإخبار هي الجهة الوحيدة المسئولة عن محتويات هذه المقالات

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
الصورة الرمزية محمد احمد عسيري
Flying Way
قديم 06-07-2018, 01:34 PM   رقم المشاركة : [ 1 ]   
مشاهدة ملفه الشخصي
 
 
 
تم شكره 3,866 مرة في 2,099 مشاركة
محمد احمد عسيري يستحق الثقة والتقديرمحمد احمد عسيري يستحق الثقة والتقديرمحمد احمد عسيري يستحق الثقة والتقديرمحمد احمد عسيري يستحق الثقة والتقديرمحمد احمد عسيري يستحق الثقة والتقديرمحمد احمد عسيري يستحق الثقة والتقديرمحمد احمد عسيري يستحق الثقة والتقديرمحمد احمد عسيري يستحق الثقة والتقديرمحمد احمد عسيري يستحق الثقة والتقديرمحمد احمد عسيري يستحق الثقة والتقديرمحمد احمد عسيري يستحق الثقة والتقدير
معدل تقييم المستوى: 14315
Exclamation طائرة عسكرية مليارية توقع «إيرباص».. في ورطة باهظة التكلفة

النظام المروحي العملاق على جناح الطائرة المليارية A400M يعرف باسم El Toro (الثور) لدى عمال شركة إيرباص في إسبانيا، الذين يقومون بتجميع طائرة النقل العسكرية خارج إشبيلية.


بوزن 683 كجم، لا تزن المروحة مثل وزن ثور مدلل صغير فحسب، لكن امتداد فراشاتها الذي يبلغ 5.3 مترا، حين تراه عن قرب فإنه يعطي الانطباع بالقوة الهائلة نفسها لدى الثور.


ومثل الثور، فإن برنامج الطائرة المليارية A400M مشكلة صعبة لا يمكن التنبؤ بها. أدت تحديات تطوير طائرة نقل ثقيلة للإمدادات والأفراد متعددة المهام باستخدام تقنيات جديدة للمحرك والمواد التركيبية للهيكل إلى تمزيق خطط البلدان السبعة التي دعمت تطورها والوضع المالي للشركة التي تولت العقد.
منذ إطلاقها في عام 2003، تشير التقديرات إلى أن شركة إيرباص وضعت مخصصات بحدود 8 مليارات يورو – آخرها كان مبلغ 1.3 مليار يورو في شباط (فبراير) الماضي – على برنامج كان من المتوقع أصلا أن يكلف 20 مليار يورو.


تم تسليم الطائرة الأولى متأخرة عن موعد التسليم بأربع سنوات – إلى فرنسا، التي اضطرت منذ ذلك الحين إلى شراء طائرات نقل عسكرية بديلة لتغطية الفجوة الناجمة عن التأخير.


ومنذ عملية التسليم الأولى المذكورة، يعاني البرنامج نقصا مستمرا في القدرات، وتأخيرا جديدا ومشاكل تكنولوجية، أدى أخطرها إلى وفاة أربعة من أفراد الطاقم بعد أن تحطمت إحدى هذه الطائرات في عام 2015.


الآن، فإن فرناندو ألونسو، رئيس قسم الطائرات العسكرية في شركة إيرباص، يريد طمأنة العملاء الحاليين والمحتملين بأن التاريخ المضطرب للبرنامج يقترب من نهايته.


وقال إن المشاكل الصناعية التي أعاقت البرنامج وأدت إلى تغييرات في الإدارة في عام 2015 تم حلها. في هذا العام، تم تسليم الطائرات "في التاريخ الذي كان مقررا، وأحيانا في وقت أبكر من ذلك".


يوافق بعض الزبائن على أنه تم التعامل مع أسوأ المشكلات الصناعية، حتى مع أن الشركة لن تتمكن من تسليم الطائرة التي لم يتم تصورها أصلا إلا بعد عدة سنوات.


كانت ألمانيا واحدة من أعلى الأصوات المنتقدة لشركة إيرباص وطريقة إدارتها للبرنامج. مع ذلك، فإن متحدثا باسم وزارة الدفاع الألمانية قال لصحيفة "فاينانشيال تايمز" إنه على الرغم من الاستياء نتيجة عدم وجود قدرات معينة، إلا أن "الصعوبات من حيث الإنتاج والتسليم تم التغلب عليها إلى حد كبير".


وقال مسؤول تركي إنه من بين القضايا التي لا يزال يتعين حلها، ليست هناك "عقبة تسبب المزيد من عرقلة العمل. نحن سعداء بالطائرة والبرنامج".
لا تزال شركة إيرباص تدفع غرامات شديدة – يقدرها أحد المحللين بنحو مليون يورو لكل طائرة في الشهر - بسبب حالات العجز في القدرات والتأخير في حلها على حد سواء.


إحدى المشاكل كانت أن الزبائن سبق أن طالبوا بمواصفات مختلفة تماما، ما أدى إلى زيادة التعقيد والتكلفة.


في العام الماضي شرعت الشركة في مفاوضات ستقوم، للمرة الثانية خلال أقل من عقد من الزمان، بإعادة تحديد شروط العقد الأصلي ذي السعر الثابت.
العقد الذي يُنظر إليه على نطاق واسع على أنه الخطيئة الأصلية للبرنامج، افترض بشكل خاطئ أنه يمكن تطبيق الأحكام التجارية على برنامج توريد منتجات دفاعية معقدة لعدة بلدان.


وستشهد عملية إعادة التفاوض، المتوقع أن تنتهي هذا العام، خفض العقوبات المفروضة على التأخير في التسليم، لكن شركة إيرباص ستظل مسؤولة عن الافتقار إلى بعض القدرات، وفقا لما ذكره ألونسو.


إلا أنه أصر على أن هذه هي المراجعة الأخيرة للأحكام. وقال قبل إضافة تحذير: "لا مزيد من إعادة التفاوض. ليس على عهدي".


وقال إنه تم الآن التوصل إلى اتفاق بشأن ثلاث خرائط طريق جديدة للبرنامج. أولها يحدد وتيرة أبطأ للإنتاج ومواعيد التسليم، ما يمنح شركة إيرباص وقتا إضافيا لتطوير الإصلاحات للمشكلات العالقة حول المحرك وحول قدرات الطائرة.


خفض معدل الإنتاج من 15 طائرة هذا العام إلى 8 طائرة بحلول عام 2020 يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع التكاليف. قد يكون هذا هو السبب في أن ألونسو قال إن الصادرات هي "الأولوية رقم واحد. نحن بحاجة إلى التصدير. ما لم نضمن مبيعات التصدير في غضون السنوات الأربع أو الخمس المقبلة، سنحتاج إلى اتخاذ إجراءات أخرى".


وقال ألونسو إن هناك حاجة إلى "مئات" من الصادرات، وإن الولايات المتحدة – موطن طائرتي النقل العسكري العملاقتين، C130J من شركة لوكهيد مارتن وC17 من شركة بوينج – هي زبون رئيسي مستهدف.


وقال: "أعتقد أن هذه الطائرة ستسوق نفسها بمجرد أن يبدأ الناس في الشعور بالثقة. ولكننا نحتاج إلى صناعة الطائرة الأولى منها". وهو لا يزال على ثقة بأن هناك طلب شراء في الطريق الآن. ركزت التكهنات على إندونيسيا، التي قالت إنها تحتاج إلى نحو طائرتين.


تحدد خريطة الطريق الثانية كيف تنوي شركة إيرباص حل فجوة القدرات. لم تستطع الطائرة المليارية A400M حتى الآن تحقيق أربعة من القدرات الأصلية المطلوبة من قبل الزبائن: القدرة على إنزال 58 من المظليين من كل باب في وقت واحد؛ والتسليم الجوي لأنواع متعددة من الشحنات؛ ونظام دفاع ذاتي قادر بالكامل؛ وإعادة التزود بالوقود عن طريق المروحيات.


اعتبارا من عام 2021، فإن كل طائرة تنطلق من خط الإنتاج ستلبي هذه المواصفات المعدلة، كما قال ألونسو. وأكد أحد الزبائن أنه تم التوصل إلى حلول وسط بشأن بعض المتطلبات الأصلية.


توضح الاتفاقية الثالثة والنهائية كيف تنوي شركة إيرباص تطوير الطائرات لتلبية المواصفات الأصلية. من الواضح أنه مع عمليات التعديل التحديثية الحالية التي تستغرق ما بين أربعة وثمانية أشهر، ومرحلة أخرى أقل تعقيدًا للتحديث إلى المواصفات الكاملة اعتبارًا من عام 2021، لن تقدم الطائرة لعدة سنوات من الآن كل شيء وُعِد في الأصل. قال أحد المسؤولين في المملكة المتحدة إن أسطول سلاح الجو الملكي لن يتمتع بالقدرة التامة حتى منتصف عشرينيات القرن الحالي.


تقدر الحكومة الألمانية أن أسطولها سيكون قد تأخر 139 شهرا بحلول الوقت الذي سيتم فيه استيفاء جميع المتطلبات. وقالت شركة إيرباص إنها لا تعترف بهذا الرقم.


والخبر السار هو أنه مع الاتفاق على الجداول الجديدة، كما قال ألونسو "لدى البلدان الآن خطة واضحة عندما تكون كل طائرة متاحة لها في التشكيل النهائي".


الخبر السيئ هو أن التعديلات التحديثية ستستمر في التأثير في توافر الطائرة. ولاحظ ديوان المحاسبة الفرنسي في الآونة الأخيرة أن معدل توافرها في فرنسا كان 20 في المائة، فحسب.


أصر ألونسو على أن هذا لم يكن هو القاعدة، حيث سجلت بعض القوات الجوية معدلات 80 في المائة أو أكثر، لكنه أقر بأن تعقيد عمليات التعديل التحديثي يعني أن التحسينات ستستمر في أن يكون لها تأثير.


وتركز المرحلة الأخيرة من المناقشات الآن على معالجة القضايا المتبقية بخصوص المحرك، أكبر محرك توربيني يتم تطويره واستخدامه من الناحية التشغيلية في الغرب.


وقد تم حل المشاكل المتعلقة بعلبة التروس في جهاز الدفع المروحي التي ظهرت في عام 2016، والتي حدَّت بشدة من تشغيل الطائرة، مع إصلاح مؤقت وسيتم طرح حل دائم في نهاية هذا العام.


وقال كريستوف برونو، رئيس تحالف محرك الطائرة المليارية A400M، المعروف بتحالف يوروبوب إنترناشيونال، إن ما تبقى هو "أمور مثيرة للإزعاج".


وتشتمل هذه على الاستعاضة عن غرفة الاحتراق - وهي مهمة معقدة تتطلب إخراج المحرك من الجناح - والمشاكل المتعلقة بأجهزة الاستشعار. وهناك نحو 105 محركات يجب أن يتم تحديثها.


وقال ألونسو إن شركة إيرباص في الأسابيع والأشهر المقبلة ستسلم زبائن الإطلاق "خطة لتحديد الأسباب الجذرية لجميع القضايا العالقة حول المحركات وكيفية القيام بإصلاحها".


وأصر على أنه في المرحلة المقبلة ستكون الطائرة المليارية A400M ناجحة. حتى مع وجود الثغرات، تستطيع الطائرة أن تفعل ما هو أكثر من منافساتها. وسوف تسد الفجوة من حيث القدرة الاستراتيجية للطائرة الأكبر المعروفة بجلوبال ماستر سي17 C17 Globemaster والقدرات التكتيكية للطائرة الأصغر سي 130 C130، وهي قادرة على الطيران بسرعة 889 كيلومترا في الساعة، والإقلاع والهبوط على التضاريس الوعرة. وقال: "مع محركات بقدرة 11 ألف حصان، لا يوجد شيء مماثل لها".


بالنظر إلى الماضي، لا ينبغي أن تُنسى الدروس التي تم تعلمها من حيث التسليم في برنامج أحدث طائرة عسكرية في أوروبا. واعترف ألونسو قائلا: "نحن في شركة إيرباص لم نقدر التعقيد حق قدره، ولا التعقيد الإجمالي للطائرة المليارية A400M". كذلك كان الزبائن أيضا يفتقرون إلى الانضباط اللازم لتوحيد حاجاتهم فيما بينهم والسيطرة على الرغبات المتضاربة.


بالنسبة للوقت الحاضر، قال ألونسو: "نحن نحقق التقدم. ونعمل الآن على حل المواضيع واحدا بعد الآخر. نحن عازمون على أن نجعل هذه الطائرة شيئا ناجحا".




http://www.aleqt.com/2018/07/06/article_1415471.html

2 أعضاء قالوا شكراً لـ محمد احمد عسيري على المشاركة المفيدة:
alzaiem (07-07-2018), Sudanese Aviation (07-07-2018)
إضافة رد

«     شركة الطيران اليابانية "ANA" تلغئ 113 رحلة محلية بسبب مشاكل في محركات طائراتها البوينغ B787   |    «الإمارات للهندسة» تحدّث تصميم «B777-200LR» الداخلي    »


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
[أخبـار] الخطوط التركية توقع عقدًا لشراء 20 طائرة «إيرباص A350-900» جديدة أثناء زيارة أردوغان لفرنسا محمد احمد عسيري المقالات الصحفية Rumours &News 0 07-01-2018 12:22 PM
الصين توقع اتفاقا مع شركة إيرباص لشراء 45 طائرة A330 عاشق A380 المقالات الصحفية Rumours &News 1 02-07-2015 06:47 PM
تحطم طائرة شحن عسكرية إيرباص A400 في مطار اسباني عاشق A380 السلامة الجوية Flight Safety 4 13-05-2015 09:39 AM
طائرات «بوينغ 787» و«إيرباص إيه 350» أحد أهم أدوات بقاء الطيران منخفض التكلفة عاشق A380 المقالات الصحفية Rumours &News 0 14-09-2014 07:28 AM
«الكويتية» توقع عقداً بتكلفة 8 ملايين دينار لتأجير طائرة إيرباص A330 kuwaity_pilot المقالات الصحفية Rumours &News 11 05-05-2009 02:06 PM

الساعة الآن 11:22 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
حق العلم والمعرفة يعادل حق الحياة للأنسان - لذا نحن كمسؤلين في الشبكة متنازلون عن جميع الحقوق
All trademarks and copyrights held by respective owners. Member comments are owned by the poster.
خط الطيران 2004-2018