العودة   :: Flying Way :: > ._][_ أخبار الطيران المحلية والعالمية local & global airline aviation news _][_. > المقالات الصحفية Rumours &News
تحديث الصفحة الاستحواذات الخليجية في شركات طيران أوروبية استثمار استراتيجي محفوف بالمخاطر
الملاحظات

المقالات الصحفية Rumours &News   تنبيه: تأمل إدارة المنتدى متابعة الأخبار المتميزة فقط
إن المقالات في هذا القسم قد تم الحصول عليها من شركات أو من وكالات علاقات عامة, وبالتالي فإننا لا نتحمل أية مسؤولية قانونية أو جزائية عن ما تحتويه هذه المقالات وتعتبر الشركات والوكالات التي حصلنا منها على تلك الإخبار هي الجهة الوحيدة المسئولة عن محتويات هذه المقالات

أدوات الموضوع
الصورة الرمزية عاشق A380
عاشق A380 عاشق A380 غير متواجد حالياً
.. المراقب العام ..
سبحان الله وبحمده
سبحان الله العظيم
قديم 04-03-2012, 02:01 PM   رقم المشاركة : [ 1 ]   
مشاهدة ملفه الشخصي
 
 
 
 
 
 
تم شكره 5,843 مرة في 2,868 مشاركة
عاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقدير
معدل تقييم المستوى: 10
Searchgogle الاستحواذات الخليجية في شركات طيران أوروبية استثمار استراتيجي محفوف بالمخاطر








بينما تنشغل شركات الطيران الأجنبية بتعزيز عملياتها القائمة والسعي إلى الحفاظ على وجودها، تعتمد بعض الناقلات الخليجية الكبرى توسعاً تنموياً من نوع آخر، يتمثل في شراء حصص في شركات طيران أجنبية قائمة.
وفي حين أن بعض المحللين الدوليين في مجال صناعة الطيران اعتبروا أن قيام الناقلات الخليجية بهذه الاستثمارات يعكس رغبتها بتحقيق نمو سريع، إلا أن البعض الآخر يراه استثماراً استراتيجياً يشتمل على الكثير من المخاطر خصوصاً إذا كانت الشركات المستهدفة تعاني مشاكل مالية، إضافة إلى الأوضاع الاقتصادية غير المستقرة التي تخيم على منطقة اليورو.

استثمار استراتيجي ولكن
بعد بضعة أشهر فقط من تملكها 2.99 بالمئة من أسهم ثاني أكبر ناقلة ألمانية مقابل 10 ملايين دولار، أعلنت «الاتحاد للطيران» عن شراء حصة إضافية في شركة «إير برلين» بلغت 27.03 بالمئة مقابل 95 مليون دولار، ليصل إجمالي الحصة المملوكة في الشركة الألمانية إلى 29.2 بالمئة وبقيمة إجمالية 105 ملايين دولار.

وبالنسبة إلى البعض، لم تكن هذه الخطوة مستغربة تماماً، حيث إن إقامة شراكات من هذا النوع سيمكن «الاتحاد للطيران» من توسيع أسواقها بشكل أكثر فاعلية وبسرعة أكبر مما لو قامت بتطوير شبكة خاصة بها، بحسب بول كلارك، المستشار المتخصص في استراتيجيات شركات الطيران.

وإلى جانب التركيز على رفع قدراتها الاستيعابية عبر توسيع أسطولها الجوي وإضافة وجهات جديدة، يؤمن كلارك بضرورة قيام الناقلات الخليجية بتنويع عملياتها بشكل يضمن لها تحقيق أهدافها التوسعية.

وأضاف كلارك لـ«الرؤية الاقتصادية»، «تحتاج بالطبع إلى اعتماد كلتي الاستراتيجيتين، فمن الأهمية بمكان أن تقوم (الاتحاد للطيران) بتوسيع شبكتها الخاصة، ولكن عندما ترغب بالبقاء في صدارة المنافسة، يعد عامل السرعة هنا جوهر المسألة»، مشدداً في الوقت ذاته على أن الاستفادة من شبكات تابعة لشركات طيران أخرى سيسهم في الحفاظ على زخم النمو الذي تنشده شركات الطيران عموماً.

الركود الاقتصادي
ولم تكن «الاتحاد للطيران» الناقل الخليجي الوحيد الذي اعتمد نهج شراء حصص في شركات طيران أوروبية، فقد سبقتها في ذلك الخطوط الجوية القطرية، عندما قامت في منتصف العام الماضي بشراء 35 بالمئة من أسهم شركة «لوكسمبورغ لنقل البضائع» (كارغولوكس الدولية).

وقال كرونان إنرايت، مدير «أفانتي كونسالت»، شركة الاستشارات المتخصصة في استراتيجيات شركات الطيران، ومقرها دبي، «يتوقع الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) أن تكون شركات الطيران في أوروبا الأكثر تضرراً من الركود الاقتصادي في العام 2012، كما ترجح التوقعات بأن شركات الطيران الأوروبية ستمنى بخسائر طوال العام».
ووفقاً لـ«آفييشن ويك»، حققت «إير برلين» أرباحاً ضئيلة وبواقع مرتين منذ طرح أسهمها للاكتتاب العام الأولي في العام 2006، كما يتوقع لها أن تسجل خسائر عن العام 2011 تناهز الـ200 مليون يورو نحو 988 مليون درهم.
ويبدو أن «إير برلين» ليست الوحيدة في ذلك، فأسهم شركات الطيران الأوروبية عموماً قد تراجعت بنسبة تصل إلى نحو 12 بالمئة العام الماضي، وباتت أصولها أرخص ثمناً.
وتابع إنرايت «ولذلك فإن الاستثمار في شركة طيران أوروبية قد يمثل تحدياً حتى للأطراف التي تولي هذا النوع من الاستثمارات جل اهتمامها».

مصالح متبادلة
وعلى الرغم من أن محللي «البنك الملكي الأسكتلندي» (آر بي أس) وصفوا قيام الاتحاد للطيران بشراء حصة في «إير برلين» بخطوة «غير منطقية»، فيبدو أن الناقلة تنظر إلى هذا الاستثمار برؤية أبعد من ذلك، حيث إن الاتفاقية ستتيح لها إمكانية الدخول في تحالف «وان وورلد» (عالم واحد) الذي تعتزم «إير برلين» الانضمام إليه في أواخر مارس الجاري، كما أن التحالف المذكور، والذي يضم كل من الخطوط الجوية البريطانية، والخطوط الجوية الأمريكية وشركة الطيران كاثاي باسيفيك في هونغ كونغ، يسمح لطائرات الأعضاء بالهبوط في أكثر من 850 مطاراً في 150 دولة تقريباً.

وأكد بول كلارك، أن النقطة الأهم بالنسبة لـ«لاتحاد للطيران» هنا هو الاستثمار في شركات تتمتع بإدارة جيدة ولديها إمكانات هائلة للنمو.
ويبدو أن هذا تحديداً ما وضعته «الاتحاد للطيران» نصب أعينها قبل الشروع باستثمار يعد الأول من نوعه في تاريخ الشركة، فبحسب جيمس هوغان، رئيس المجموعة والرئيس التنفيذي للناقلة، «ستتيح هذه الاتفاقية لشركته إمكانية الوصول إلى 36 وجهة من إجمالي الوجهات الـ171 الخاصة بـ(إير برلين) عبر اتفاقية المشاركة بالرمز، وعلى صعيد متصل، ستصل (إير برلين) إلى نحو 24 وجهة من إجمالي الـ72 وجهة تابعة لـ(الاتحاد للطيران) من خلال المشاركة بالرمز أيضاً».
إضافة إلى ذلك، ستضع «الاتحاد للطيران» رمزها «إي واي» على جميع رحلات «إير برلين» الجديدة، فضلاً عن إتاحة الفرصة لمسافري الشركتين لاكتساب واستبدال النقاط عبر برنامجي الولاء «ضيف الاتحاد» و«توب بوناس» اللذين تم دمجهما حديثاً.

وقال فلاديمير بونييفيك، محلل مستقل في شؤون شركات الطيران، «ستعطي الاتفاقية مع (إير برلين) للناقل الإماراتي إمكانية الدخول إلى العديد من الأسواق الأوروبية والتي قد لا ترغب بالوصول إليها باستخدام أسطولها الخاص»، مضيفاً «في الوقت ذاته تعد خطوة ذكية لتجاوز الفيتو الألماني الذي يفرض قيوداً على الوجهات الأوروبية التي يسمح للناقلات الخليجية الهبوط فيها».
ويقصد بونييفيك هنا سعي شركة «لوفتهانزا» الألمانية إلى وقف طموحات الناقلات الخليجية، لاسيما «طيران الإمارات»، في الحصول على حق الهبوط في المطارات الألمانية.
وبسؤاله عن مدى تأثر «لوفتهانزا» بعمليات الاستحواذ على حصص في شركات طيران أوروبية، توقع بونييفيك أن التحركات الأخيرة من قبل «الاتحاد للطيران» و«القطرية» ستدعم مواقف «لوفتهانزا» السابقة وبأن المعركة ستكون حامية الوطيس.
وتابع «يمكننا أن نتوقع هنا نشوب معركة تهدف من خلالها الناقلات الأوروبية الكبرى إلى تعزيز مكانتها والحفاظ على السوق».

مزيد من الحصص
ويبدو أن الطموحات الاستثمارية لـ «الاتحاد للطيران» لن تتوقف عند هذا الحد، بغية الارتقاء بمكانتها على الخريطة العالمية، فقد أعلنت الشركة مؤخراً على لسان رئيسها التنفيذي، جيمس هوغان، بأنها مهتمة بشراء حصة 25 بالمئة في شركة «الطيران الوطنية الأيرلندية» (إير لينغوس)، ووفقاً لمصادر صحافية تقدر قيمة الحصة بنحو 118 مليون يورو (582 مليون درهم) على اعتبار أن القيمة السوقية الحالية للشركة تبلغ 471 مليون يورو (2.3 مليار درهم).

كما قامت الناقلة الإماراتية في أوائل العام الجاري، بتوقيع اتفاقية مع حكومة سيشل، للاستثمار في حصة تصل إلى 40 بالمئة من أسهم شركة «طيران سيشل المحدودة» مقابل 20 مليون دولار، وذلك في إطار تحالف استراتيجي بين «الاتحاد للطيران» و«طيران سيشل».
ورأى ليونارد فافر، الشريك المساعد في شركة «ون بلو هورايزون» لاستشارات النقل، أن شراء «الاتحاد للطيران» حصة في «طيران سيشل» يعد قراراً منطقياً للغاية، وأن الفائدة تصب في مصلحة الطرفين.
وأضاف «لعل أهم الفوائد التي ستجنيها (الاتحاد للطيران) من هذه الاتفاقية القدرة على ولوج المناطق التي تغطيها (سيشل) ما يتيح لعملائها إمكانية الوصول إلى وجهات أخرى على الخريطة».

وبالمقابل، وبالنظر إلى أن «طيران سيشل» يركز ولسنوات عديدة على المسافرين بغرض السياحة، ستضفي هذه الاتفاقية بعداً جديداً على توجه الشركة الإفريقية، والذي يتمحور حول ارتفاع قيمة الحجوزات وارتفاع أعداد المسافرين بغرض الأعمال، حسب تعبيره.
ومع سعي الناقلات الخليجية إلى الحصول على ولوج أكبر في الأسواق العالمية، فالأمر لن يقف عند هذا الحد، فقد أثبتت الناقلات الثلاث الكبرى في الشرق الأوسط (الاتحاد للطيران وطيران الإمارات والخطوط الجوية القطرية) أنه يمكن تحقيق ازدهار دون الانضمام إلى تحالف رئيس، ومع ذلك يمكنها القيام بذلك على نحو أفضل من خلال الدخول في شراكات انتقائية مع شركات طيران وبشكل يتيح لها تحقيق مزيد من الانتشار في السوق»، بحسب كلارك.

وسواء أقامت الناقلات الخليجية الأخرى بالسير على نهج «الاتحاد للطيران» و«الخطوط الجوية القطرية»، أم قررت توسيع منافذها وزيادة حركة المرور ضمن طرق أخرى، يتوقع المحللون أن تسجل صناعة الطيران مزيداً من التطورات وأن سيناريو استحواذ الناقلات الخليجية على حصص في شركات أجنبية أخرى لن يتوقف.
وقال فافر «تتحدث مصادر مطلعة في صناعة الطيران، وباستمرار، عن إمكانية حدوث استثمارات محتملة في شركات طيران من قبيل (تاب) البرتغالية و(إيبيريا) والطيران الإسباني (سبان إير) أو حتى (فيرجن أتلانتك)»، مؤكداً في الوقت ذاته أنه كلما تم الحديث عن أمور كهذه، يظهر في كل مرة أن إحدى الناقلات الثلاث الكبرى في الشرق الأوسط كانت طرفاً في ذلك.

وأضاف «لا تمثل هذه الخطوة إن حصلت خطراً على هذه الشركات، خصوصاً أنها لاتزال تنمو ويصدر عنها نتائج مالية قوية ولديها توقعات راسخة لتحقيق النمو».



رابط المصدر

التوقيع عاشق A380
إقرأ القرآن الكريم
موضوع مغلق

«     مطالب بإقالة وزير الطيران لسماحه بدخول طائرة ''التمويل الأجنبى''   |    مصر للطيران تحصل على 62.5 مليون دولار قيمة التأمين لاحتراق كابينة قيادة طائرة    »


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
4 درهم مليارات تكلفة الصيانة في طيران الإمارات سنوياً عاشق A380 المقالات الصحفية Rumours &News 0 25-03-2012 07:07 AM
"السعودية" خارج قائمة أفضل 10 شركات طيران في العالم وجه الخير المقالات الصحفية Rumours &News 19 16-12-2011 09:53 PM
شركات الطيران الاقتصادية العربية وشبكات التواصل الاجتماعية - الجزء الثالث (طيران ناس ) sanaa المقالات الصحفية Rumours &News 2 14-11-2011 08:23 PM
شركات الطيران الاقتصادية العربية وشبكات التواصل الاجتماعية - الجزء الثاني ( طيران الجزيرة ) sanaa المقالات الصحفية Rumours &News 5 12-11-2011 12:59 PM
طيران الإمارات تتفوق على نفسها وتستكمل وصولها إلى جهات الأرض الأربعة بإفتتاح خط مباشر إلى الدنمارك Emarati المقالات الصحفية Rumours &News 2 13-08-2011 12:50 AM

الساعة الآن 09:29 AM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
حق العلم والمعرفة يعادل حق الحياة للأنسان - لذا نحن كمسؤلين في الشبكة متنازلون عن جميع الحقوق
All trademarks and copyrights held by respective owners. Member comments are owned by the poster.
خط الطيران 2004-2017