العودة   :: Flying Way :: > ._][_ أخبار الطيران المحلية والعالمية local & global airline aviation news _][_. > المقالات الصحفية Rumours &News
تحديث الصفحة «العربية للطيران» تتطلع إلى سوق التأجير بعد استكمال طلبيتها في 2017
الملاحظات

المقالات الصحفية Rumours &News   تنبيه: تأمل إدارة المنتدى متابعة الأخبار المتميزة فقط
إن المقالات في هذا القسم قد تم الحصول عليها من شركات أو من وكالات علاقات عامة, وبالتالي فإننا لا نتحمل أية مسؤولية قانونية أو جزائية عن ما تحتويه هذه المقالات وتعتبر الشركات والوكالات التي حصلنا منها على تلك الإخبار هي الجهة الوحيدة المسئولة عن محتويات هذه المقالات

أدوات الموضوع
الصورة الرمزية (AirArabia)
(AirArabia) (AirArabia) غير متواجد حالياً
طيران العربية
قديم 17-05-2016, 05:25 PM   رقم المشاركة : [ 1 ]   
مشاهدة ملفه الشخصي
 
 
 
تم شكره 1,911 مرة في 1,111 مشاركة
(AirArabia) يستحق الثقة والتقدير(AirArabia) يستحق الثقة والتقدير(AirArabia) يستحق الثقة والتقدير(AirArabia) يستحق الثقة والتقدير(AirArabia) يستحق الثقة والتقدير(AirArabia) يستحق الثقة والتقدير(AirArabia) يستحق الثقة والتقدير(AirArabia) يستحق الثقة والتقدير(AirArabia) يستحق الثقة والتقدير(AirArabia) يستحق الثقة والتقدير(AirArabia) يستحق الثقة والتقدير
معدل تقييم المستوى: 16912
New4 «العربية للطيران» تتطلع إلى سوق التأجير بعد استكمال طلبيتها في 2017

نقلت على متن طائراتها ما يزيد على 7.6 ملايين مسافر في 2015



التاريخ:: 17 مايو 2016
المصدر:
أزاد عيشو -دبي
«العربية للطيران» تسير رحلاتها إلى 118 وجهة عالمية، انطلاقاً من مراكز عملياتها الخمسة

أفادت «مجموعة العربية للطيران»، بأن من المنتظر تسلّم كل الطائرات من طلبيتها الأخيرة، والبالغة 44 طائرة، من شركة «إيرباص» الأوروبية في عام 2017، مؤكدة أن سوق التأجير مشجعة للغاية، وبالتالي فإنها لن تستثني القدرة على استئجار طائرات إذا دعت الحاجة إلى تلبية توسعات الناقلة.

وذكرت لـ«الإمارات اليوم» أنها تعمل على توسيع شبكتها باطّراد نحو مجموعة واسعة من الوجهات المختلفة في أنحاء أوروبا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا، انطلاقاً من مطار الملكة علياء الدولي في الأردن، مشيرة إلى أن الناقلات الاقتصادية بدأت بالاستحواذ على حصة متنامية في السوق، في وقت أخذ فيه العديد من المسافرين بالابتعاد تدريجياً عن السفر عالي الكلفة على الخطوط الجوية التقليدية، والتحول للسفر على متن الناقلات الاقتصادية التي تقدم الخدمات التي يحتاجها المسافرون فقط، بكلفة معقولة وكفاءة عالية.

طلبيات الناقلة


عوامل نمو القطاع في الإمارات

قال الرئيس التنفيذي لـ«مجموعة العربية للطيران»، عادل العلي، إن قطاع النقل الجوي في الإمارات والمنطقة شهد خلال السنوات القليلة الماضية نمواً غير مسبوق، إذ تضم المنطقة عدداً من أكبر وأنجح شركات الطيران على مستوى العالم وأسرعها نمواً.

وأرجع ذلك إلى جملة عوامل يتعلق بعضها بالسياسات المتبعة ضمن هذه الشركات، والمناخ الاقتصادي والاستثماري المشجع في المنطقة، والنمو المتواصل في قطاع السياحة والتجارة، وغيرها من العوامل التي ساعدت على بناء قطاع قوي وفعال يُعد من الأفضل على المستوى العالمي.

وذكر أن قطاع الطيران الاقتصادي، الذي كانت «العربية للطيران» أول من بادر إلى اطلاقه في المنطقة منذ عام 2003، استطاع البروز منافساً قوياً لقطاع الطيران التقليدي، لافتاً إلى أن «العربية للطيران» استطاعت خلال العقد الماضي الدخول بنجاح إلى أسواق جديدة، كانت الناقلات التقليدية تعتبرها غير مجدية من الناحية التجارية.
وتفصيلاً، قال الرئيس التنفيذي لـ«مجموعة العربية للطيران»، عادل العلي، إن «المجموعة تعمل باستمرار على دراسة وضع السوق وحجم حركة المسافرين على وجهاتها العاملة، ومدى قدرة الأسطول على تلبية احتياجات المتعاملين على الوجه الأمثل».

وأضاف أن من المنتظر تسلّم جميع الطائرات من طلبيتها الأخيرة من طراز «إيرباص»، والتي يتوقع استكمالها في عام 2017، وبالتالي الاستمرار في الاستثمار بتوسعة وتحديث الأسطول.

وأشار إلى أن «العربية للطيران» لا تستثني قدرتها على استئجار الطائرات، إذا دعت الحاجة إلى تلبية توسعاتها، خصوصاً في الوقت الحالي، مؤكداً أن سوق تأجير الطائرات مشجعة للغاية.

وأوضح العلي أن الأسطول الحالي للشركة يشتمل على 43 طائرة حديثة من طراز «إيرباص A320»، لافتاً إلى أن الناقلة تسلّمت حتى اليوم 36 طائرة من صفقة أبرمتها في عام 2007 مع شركة «إيرباص» الأوروبية، لشراء 44 طائرة «إيرباص A320» بلغت قيمها الدفترية في ذلك الوقت نحو 3.5 مليارات دولار، فيما يتوقع تسلّم ما تبقى من الطلبية في نهاية عام 2017.

رحلات ووجهات

قال العلي إن «العربية للطيران» تسيّر رحلاتها إلى 118 وجهة عالمية، انطلاقاً من مراكز عملياتها الخمسة الرئيسة في الإمارات (الشارقة ورأس الخيمة)، والمغرب، ومصر، والأردن، وتسعى بشكل متواصل إلى إطلاق مزيد من الوجهات، وتعزيز خدماتها الحالية، ما يضمن تلبية متطلبات المتعاملين إينما كانوا، وتغطية الأسواق التي يوجدون فيها.

وذكر أن شركة «العربية للطيران الأردن» استهلت عملياتها في عام 2016 ببداية قوية، إذ أعلنت في أبريل الماضي عن بدء تسيير رحلاتها المباشرة بين العاصمتين الأردنية عمان والسعودية الرياض، لتصبح رابع المدن السعودية ضمن شبكة وجهات الشركة في الأردن بعد مدن: الدمام وجدة والمدينة، والوجهة السادسة التي تضاف إلى وجهات «العربية للطيران الأردن» الأخرى، والتي تشمل أيضاً الكويت وأربيل.

وتابع العلي: «نعمل على توسيع شبكة وجهاتنا باطّراد نحو مجموعة واسعة من الوجهات المختلفة في أنحاء أوروبا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا، انطلاقاً من مطار الملكة علياء الدولي».

حركة المسافرين

وكشف العلي أن «العربية للطيران» نقلت على متن طائراتها ما يزيد على 7.6 ملايين مسافر في عام 2015، ما يمثل ارتفاعاً بمقدار 12% مقارنة بالعام الذي سبقه، متوقعاً أن تواصل الحفاظ على النمو القوي في عام 2016 وما يليه، على الرغم من التحديات الراهنة التي تكتنف الاقتصاد العالمي، والضغط المتواصل على هوامش الربح في قطاع الطيران، من خلال تركيزها على تعزيز الابتكار والكفاءة التشغيلية التي تقع في صلب نموذج عملها.

أسعار التذاكر

وأوضح أن أسعار الوقود تمثل في العادة العبء الأكبر من التكاليف التي تقع على عاتق شركات الطيران سواء التقليدية منها أو الاقتصادية، لكن الانخفاض الحاد في أسعار النفط، يشكل عادة عبئاً على هامش الأرباح بسبب التحديات الجمة التي يواجهها الاقتصاد المحلي والعالمي.

وأضاف أنه وبما أن أسعار التذاكر تخضع بشكل رئيس للعرض والطلب في السوق، فإن ذلك يتيح للشركة مرونة أكبر في توفير أفضل خيارات القيمة مقابل المال للمتعاملين مهما كانت ظروف أسواق النفط العالمية.

تحوّل المسافرين

وأكد العلي أن الناقلات الاقتصادية بدأت بالاستحواذ على حصة متنامية في السوق، في وقت أخذ فيه العديد من المسافرين بالابتعاد تدريجياً عن السفر عالي الكلفة على الخطوط الجوية التقليدية، والتحول إلى السفر على متن الناقلات الاقتصادية التي تقدم الخدمات التي يحتاجها المسافرون فقط بكلفة معقولة وكفاءة عالية، مرجحاً أن يتواصل هذا التوجه في السوق خلال السنوات المقبلة.

وأضاف أنه مع وجود أكثر من ملياري نسمة يعيشون ضمن منطقة تبعد نحو أربع ساعات طيران عن منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، فإن إمكانات النمو التي يتمتع بها قطاع الطيران الاقتصادي في هذه المنطقة واعدة للغاية، ويبدو هذا واضحاً من خلال الاستثمارات الضخمة التي تضخها الناقلات الإقليمية في خطط تنمية أساطيلها وتوسيع شبكة وجهاتها.

التوقيع (AirArabia)
موضوع مغلق

«     "مطار الأشباح".. حيث ترقد الطائرات المهجورة   |    الخطوط الصربية تستلم أول طائرة عريضة البدن من أجل إطلاق وجهة نيويورك    »


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

الانتقال السريع

الساعة الآن 08:59 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
حق العلم والمعرفة يعادل حق الحياة للأنسان - لذا نحن كمسؤلين في الشبكة متنازلون عن جميع الحقوق
All trademarks and copyrights held by respective owners. Member comments are owned by the poster.
خط الطيران 2004-2017