العودة   :: Flying Way :: > ._][_ أخبار الطيران المحلية والعالمية local & global airline aviation news _][_. > المقالات الصحفية Rumours &News
تحديث الصفحة الملاحة الجوية.. تكنولوجيا متقدمة وحوادث متكررة
الملاحظات

المقالات الصحفية Rumours &News   تنبيه: تأمل إدارة المنتدى متابعة الأخبار المتميزة فقط
إن المقالات في هذا القسم قد تم الحصول عليها من شركات أو من وكالات علاقات عامة, وبالتالي فإننا لا نتحمل أية مسؤولية قانونية أو جزائية عن ما تحتويه هذه المقالات وتعتبر الشركات والوكالات التي حصلنا منها على تلك الإخبار هي الجهة الوحيدة المسئولة عن محتويات هذه المقالات

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
الصورة الرمزية عاشق A380
عاشق A380 عاشق A380 غير متواجد حالياً
.. المراقب العام ..
سبحان الله وبحمده
سبحان الله العظيم
قديم 01-01-2015, 01:13 AM   رقم المشاركة : [ 1 ]   
مشاهدة ملفه الشخصي
 
 
 
 
 
 
تم شكره 6,516 مرة في 3,302 مشاركة
عاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقدير
معدل تقييم المستوى: 10
New4 الملاحة الجوية.. تكنولوجيا متقدمة وحوادث متكررة

شهد عام 2014م عدداً كبيراً من حوادث الطيران أشهرها اختفاء الطائرة الماليزية واستمرار البحث عن حطامها لأشهر طويلة دون الوصول لأية نتائج ايجابية، مما جعل بعض المحللين المتخصصين في الطيران يصفون هذا العام بالأسوأ على الإطلاق في تاريخ الملاحة الجوية والتي دفعت القارة الآسيوية الثمن الأعلى فيها, وتؤكد الإحصاءات أن هذا العام كان عاما من المتناقضات المأساوية هيمنت عليه كارثتان ماليزيتان وعدد محدود من الحوادث المرتبطة بحالة الطقس وعلى رغم سلسلة الحوادث هذه، إلا أن العام 2014م الذي بلغ ضحاياه 762 شخصاً ليس الأسوأ في تاريخ حوادث الطيران الدولية. فالعام الذي شهد أكبر عدد من حوادث الطائرات هو 1972م، إذ قتل 2429 شخصاً في 55 حادث تحطم شملت طائرة "أيروفلوت" روسية قتل فيها 174 شخصاً وطائرة "كونفاير 990" اسبانية قتل فيها 155. لكن 2014م هو من دون شك أسوأ اعوام الطيران بالنسبة الى ماليزيا، وربما آسيا كلها.
فالكوارث، ولاسيما منها كارثة الطائرة الماليزية، التي لا يزال يكتنفها الغموض، حصلت في عالم لم يستفد من قبل إلى هذا الحد من خدمات الانترنت والصور التي تضع المسافرين أمام حقيقة قاسية تفيد بكل بساطة بأن طائرة ما يمكن ان تختفي أو تسقط خلال التحليق..
فأحداث 2014م أدت الى إجراء أول اعادة نظر كبيرة في التدابير الوقائية المطلوبة على صعيد النقل الجوي منذ سنوات، واعطت في الوقت نفسه من يخافون من ركوب الطائرة أسبابا جديدة للشعور بالقلق..
ففي كوالالمبور – كان 2014م عام رعب بالنسبة للنقل الجوي، لكنها تتجه رغم كل شيء لأن تصبح احدى اكثر السنوات امانا في تاريخ الملاحة الجوية..
وقد شكل ظاهرة غير مسبوقة اختفاء طائرة بوينج 777-200 لشركة الخطوط الجوية الماليزية كانت تقوم بالرحلة ام.اتش370، ليل الثامن من مارس بعيد اقلاعها من كوالالمبور وعلى متنها 269 مسافرا وافراد الطاقم، من دون أن تخلف أي اثر..
وطرح عدد كبير من الفرضيات، منها حصول وضع طارئ في الطائرة وعملية خطف وتصرف غير مبرر للطيارين، لكن الغموض ما زال شاملا..
وبعد أربعة أشهر، حصلت مأساة غير مسبوقة ايضا تتمثل في تحطم طائرة بوينج 777 اخرى للخطوط الجوية الماليزية الرحلة ام.اتش17 في أوكرانيا، ومقتل مسافريها الـ 298. فقد انفجرت أثناء الطيران في 17 يوليو بينما كانت تعبر أجواء الاراضي التي يسيطر عليها الانفصاليون الموالون لروسيا في هذه الجمهورية السوفياتية السابقة الي تشهد معارك متواصلة بين القوات الأوكرانية والمتمردين, وقالت أوكرانيا والولايات المتحدة ان الطائرة اسقطت بصاروخ ارض-جو زودت روسيا المتمردين به، لكن روسيا رفضت رفضا قاطعا هذه الفرضية ووجهت أصابع الاتهام الى القوات الأوكرانية وبعد خمسة أشهر مثلت فاجعة اختفاء طائرة شركة "أير آسيا" التابعة للخطوط الماليزية ماساة انسانية ثالثة للماليزيين حيث كان متنها 162 شخصاً بعدما طلب قائدها تغيير مسارها بسبب سوء الأحوال الجوية يوم الــ28 من ديسمبر أثناء رحلة من مدينة سورابايا الإندونيسية إلى سنغافورة وأشارت نتائج البحث عنها إلى العثور على حطام الطائرة وانتشال عشرات الجثث قبالة سواحل اندونيسيا..

وفي مايو سقطت طائرة ركاب بجمهورية لاوس الآسيوية، ولقي جميع ركابها مصرعهم كما سقطت تحديدا بولاية ماساشوسيتس الأميركية، طائرة ركاب فوق مدينة أتلانتيك ولقي جميع ركابها مصرعهم.
كما شهد شهر يوليو سقوط العديد من الطائرات ففي مالي تحطمت طائرة للخطوط الجوية الجزائرية الرحلة آي.اتش 5017 بعيد إقلاعها وعلى متنها 166 مسافرا وافراد الطاقم الذين قضوا حتفهم جميعا وفي تايوان تحطمت طائرة لشركة ترانس آجيا ايروايز التايوانية الرحلة جي.اي 222 نتيجة خطأ في الهبوط وسط ظروف مناخية سيئة قرب مطار جزيرة بينغو في تايوان، ولقي 48 شخصا مصرعهم واصيب عشرة بجروح.. وفي فيتنام سقطت طائرة ولقي جميع ركابها مصرعهم كما سقطت في كينيا طائرة ركاب كينية بالقرب من مطار نيروبي، ولقي جميع ركابها مصرعهم..
وفي أغسطس أسفر حادث تحطم طائرة إيرانية تابعة لـ "شركة سيباهان"كانت تقوم برحلة داخلية في اتجاه مدينة طبس، شرق البلاد، بعد لحظات من إقلاعها من مطار مهراباد في طهران بسبب عطل أصاب أحد محركاتها، عن مقتل 48 شخصاً بينهم ثمانية من أفراد الطاقم وسبعة أطفال. وسقطت الطائرة في حي أزادي السكني المخصص للعسكريين وعائلاتهم، والذي يبعد نحو خمسة كيلومترات عن المطار. وفي البرازيل سقطت إحدى الطائرات الكبيرة التي انطلقت من ريو دي جانيرو إلى سانتوس ولقي ركابها مصرعهم جميعا وفي سبتمبر عادت كولومبيا مرة أخرى على الواجهة بسقوط طائرة ولقي 20 شخصاً مصرعهم..
وفي ديسمبر سقطت طائرة سيريلانكية ولقي 5 أشخاص مصرعهم كما سقطت طائرة ركاب في كندا ولقي جميع ركابها مصرعهم، وهي إحدى طائرات شركة "طيران أتلانتيك.
ومن المفارقات أن 2014م مؤهلة لأن تصبح واحدة من اكثر السنوات امانا في تاريخ الطيران. فهي شهدت فقط سبعة حوادث دامية لرحلات تجارية، كما يتبين من الاحصاء الذي اجرته مطلع ديسمبر منظمة سلامة الطيران (افييشن سايفتي نتورك..
ويعدهذا الرقم صغيرا جدا بالمقارنة مع ملايين الرحلات ومليارات المسافرين الذين تنقلهم الطائرات في سنة واحدة.. ففي 2013م وقع 15 حادثا داميا وارتفع متوسط العدد الى 32 في السنة منذ 1946م..
وقال غيري سوجتمان المستشار في شؤون الطيران في جاكرتا: إن تدابير السلامة كثيرة الآن وتبدو الحوادث اكثر غموضا ومدعاة للقلق لأن تحطم الطائرات يحصل فقط في ظروف نادرة جدا..
وأضاف: هذا هو السبب الذي يحملنا على الشعور بهذا التأثير هذه السنة. فالحوادث نادرة جدا لذلك نسهب في الحديث عن تلك التي تحصل..
لكن عدد القتلى والمصابين شهد ارتفاعا كبيرا في 2014م وبلغ 762 ضحية -أكبر عدد منذ 2010م- بعد أدنى عدد بلغ 224 العام 2013م.
إلا أن حركة الملاحة لم تتأثر. فالعدد الإجمالي للمسافرين ارتفع 5.8% يناير إلى اكتوبر، كما قالت الهيئة الدولية للنقل الجوي اياتا.
بيد أن سر الرحلة ام.اتش370 يشكل تحديا للمبادئ الحديثة للعالم المترابط والخاضع لرقابة عالية، لأن تتبع خط سير الرحلة وعمليات البحث التي أجريت حتى الآن، لم تسفر عن اي نتيجة..
وللحؤول دون تكرار ما حصل، ستعلن السلطات الجوية في القريب العاجل معايير جديدة لتتبع الطائرات حتى تتمكن سريعا من تحديد مكان وجود الطائرة إذا ما تعرضت لحادث ما.
ولاحظ رايموند بنجامين الأمين العام للمنظمة الدولية للطيران المدني أن القول بأن تتبع الرحلات لم يكن يحصل بصورة مستمرة "شكل مفاجأة لكثيرين".
وأضاف: لكننا اتفقنا اليوم مع شركات تصنيع الطائرات على تطوير اجهزة متابعة شاملة لكل مراحل الرحلة من أجل تحسين إدارة الحالات المماثلة، وخصوصا لتنظيم عمليات البحث لدى وقوع حوادث".
وقال: إن المنظمة الدولية للطيران المدني تتحقق ايضا مما إذا كانت الطائرات تتبلغ بطريقة ملائمة بمخاطر التحليق فوق مناطق النزاعات، ملمحا إلى الطائرة التي اسقطت فوق أوكرانيا. وستطرح مقترحات في الجمعية السنوية للمنظمة الدولية للطيران المدني في فبراير.


رابط المصدر

التوقيع عاشق A380
إقرأ القرآن الكريم
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ عاشق A380 على المشاركة المفيدة:
طيران راق (01-01-2015)
موضوع مغلق

«     طيران الإمارات تستأنف رحلات A380 إلى كوالالمبور ابتدأ من فبراير 2015   |    الخطوط الجوية التركية تتوقع إيرادات 12 مليار دولار في 2015    »


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

الانتقال السريع

الساعة الآن 10:35 AM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
حق العلم والمعرفة يعادل حق الحياة للأنسان - لذا نحن كمسؤلين في الشبكة متنازلون عن جميع الحقوق
All trademarks and copyrights held by respective owners. Member comments are owned by the poster.
خط الطيران 2004-2018