العودة   :: Flying Way :: > ._][_ المنتدى العام General Forum _][_. > _][ الملتقى الإســلامـي ][_ > الخيمـة الرمضآنية
تحديث الصفحة فى مصر... مدفع الإفطار عمره 560 عامًا‏
الملاحظات

الخيمـة الرمضآنية   (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمْ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ))

أدوات الموضوع
الصورة الرمزية سوار الياسمين
...
قديم 12-09-2008, 02:25 PM   رقم المشاركة : [ 1 ]   
مشاهدة ملفه الشخصي
 
 
 
 
 
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
سوار الياسمين يستحق الثقة والتقديرسوار الياسمين يستحق الثقة والتقديرسوار الياسمين يستحق الثقة والتقديرسوار الياسمين يستحق الثقة والتقديرسوار الياسمين يستحق الثقة والتقديرسوار الياسمين يستحق الثقة والتقديرسوار الياسمين يستحق الثقة والتقديرسوار الياسمين يستحق الثقة والتقديرسوار الياسمين يستحق الثقة والتقديرسوار الياسمين يستحق الثقة والتقديرسوار الياسمين يستحق الثقة والتقدير
معدل تقييم المستوى: 1990
افتراضي فى مصر... مدفع الإفطار عمره 560 عامًا‏


مدفع الإفطار.. اضرب! مدفع الإمساك.. اضرب)!.. مع هذه الكلمات التي يسمعها المسلمون بعد غروب شمس وقبل طلوع فجر كل يوم من أيام شهر رمضان يتناول المسلمون إفطارهم، ويمسكون عن تناول السحور منذ 560 عامًا.

الكثيرون لا يعرفون متى بدأ هذا التقليد، ولا قصة استخدام هذا المدفع، وهناك العديد من القصص التي تُروى حول موعد بداية هذه العادة الرمضانية التي أحبها المصريون وارتبطوا بها، ونقلوها لعدة دول عربية أخرى مثل الإمارات والكويت.

وحتى علماء الآثار المصريون مختلفون حول بداية تاريخ استخدام هذا المدفع، فبعضهم يرجعه إلى عام 859 هجرية، وبعضهم الآخر يرجعه إلى ما بعد ذلك بعشرات السنين، وبالتحديد خلال حكم محمد علي الكبير.

فمن الروايات المشهورة أن والي مصر (محمد علي الكبير) كان قد اشترى عددًا كبيرًا من المدافع الحربية الحديثة في إطار خطته لبناء جيش مصري قوي، وفي يوم من الأيام الرمضانية كانت تجري الاستعدادات لإطلاق أحد هذه المدافع كنوع من التجربة.

فانطلق صوت المدفع مدويًّا في نفس لحظة غروب الشمس وأذان المغرب من فوق القلعة الكائنة حاليًا في نفس مكانها في حي مصر القديمة جنوب القاهرة، فتصور الصائمون أن هذا تقليد جديد، واعتادوا عليه، وسألوا الحاكم أن يستمر هذا التقليد خلال شهر رمضان في وقت الإفطار والسحور، فوافق، وتحول إطلاق المدفع بالذخيرة الحية مرتين يوميًّا إلى ظاهرة رمضانية مرتبطة بالمصريين كل عام، ولم تتوقف إلا خلال فترات الحروب العالمية.

ورواية أخرى عن المدفع، والتي ارتبط بها اسمه: (الحاجة فاطمة) ترجع إلى عام (859 هجرية). ففي هذا العام كان يتولى الحكم في مصر والٍ عثماني يدعى (خوشقدم)، وكان جنوده يقومون باختبار مدفع جديد جاء هدية للسلطان من صديق ألماني، وكان الاختبار يتم أيضًا في وقت غروب الشمس، فظن المصريون أن السلطان استحدث هذا التقليد الجديد لإبلاغ المصريين بموعد الإفطار.

ولكن لما توقف المدفع عن الإطلاق بعد ذلك ذهب العلماء والأعيان لمقابلة السلطان لطلب استمرار عمل المدفع في رمضان، فلم يجدوه، والتقوا زوجة السلطان التي كانت تدعى (الحاجة فاطمة) التي نقلت طلبهم للسلطان، فوافق عليه، فأطلق بعض الأهالي اسم (الحاجة فاطمة) على المدفع، واستمر هذا حتى الآن؛ إذ يلقب الجنود القائمون على تجهيز المدفع وإطلاقه الموجود حاليًا بنفس الاسم.

وتقول رواية أخرى مفادها أن أعيان وعلماء وأئمة مساجد ذهبوا بعد إطلاق المدفع لأول مرة لتهنئة الوالي بشهر رمضان بعد إطلاق المدفع، فأبقى عليه الوالي بعد ذلك كتقليد شعبي.

وقد استمر المدفع يعمل بالذخيرة الحية حتى عام 1859م ميلادية، بيد أن امتداد العمران حول مكان المدفع قرب القلعة، وظهور جيل جديد من المدافع التي تعمل بالذخيرة (الفشنك) غير الحقيقية، أدى إلى الاستغناء عن الذخيرة الحية.

أيضًا كانت هناك شكاوى من تأثير الذخيرة الحية على مباني القلعة الشهيرة؛ ولذلك تم نقل المدفع من القلعة إلى نقطة الإطفاء في منطقة الدرَّاسة القريبة من الأزهر الشريف، ثم نُقل مرة ثالثة إلى منطقة مدينة البعوث قرب جامعة الأزهر.

وقد تغيّر المدفع الذي يطلق قذيفة الإعلان عن موعد الإفطار أو الإمساك عدة مرات، بيد أن اسمه (الحاجة فاطمة) لم يتغير، فقد كان المدفع الأول إنجليزيًّا، ثم تحول إلى ألماني ماركة كروب، ومؤخرًا أصبحت تطلق خمسة مدافع مرة واحدة من خمسة أماكن مختلفة بالقاهرة، حتى يسمعه كل سكانها، لكن أدى اتساع وكبر حجم العمران وكثرة السكان وظهور الإذاعة والتليفزيون إلى الاستغناء تدريجيًّا عن مدافع القاهرة، والاكتفاء بمدفع واحد يتم سماع طلقاته من الإذاعة أو التليفزيون.

وقد أدى توقف المدفع في بعض الأعوام عن الإطلاق بسبب الحروب واستمرار إذاعة تسجيل له في الإذاعة إلى إهمال عمل المدفع حتى عام 1983م عندما صدر قرار من وزير الداخلية بإعادة إطلاق المدفع مرة أخرى، ومن فوق قلعة صلاح الدين الأثرية جنوب القاهرة، بيد أن استمرار شكوى الأثريين من تدهور حال القلعة وتأثر أحجارها بسبب صوت المدفع قد أدى لنقله من مكانه، خصوصًا أن المنطقة بها عدة آثار إسلامية هامة.

ويستقر المدفع الآن فوق هضبة المقطم، وهي منطقة قريبة من القلعة، ونصبت مدافع أخرى في أماكن مختلفة من المحافظات المصرية، ويقوم على خدمة (الحاجة فاطمة) أربعة من رجال الأمن الذين يُعِدُّون البارود كل يوم مرتين لإطلاق المدفع لحظة الإفطار ولحظة الإمساك.



المصدر: إسلام اون لاين

التوقيع سوار الياسمين
..مدونتي ..
قديم 13-09-2008, 01:27 AM   رقم المشاركة : [ 2 ]   
سوار الياسمين
...
الصورة الرمزية سوار الياسمين
افتراضي بدايات استخدام مدفع الافطار ...دمشق

كان المسلمون فى شهر رمضان عندما فرض الصوم يأكلون ويشربون من الغروب حتى وقت النوم, ثم يمتنعون إلى غروب اليوم التالي, ثم أبيح لهم الطعام والشراب حتى مطلع الفجر, ولتأكد الإمساك قبل الفجر أصبح هناك أذانان الأول للإمساك والثاني لصلاة الفجر ..


وقد حاول المسلمون على مدى التاريخ - ومع زيادة الرقعة المكانية وانتشار الإسلام - أن يبتكروا الوسائل المختلفة إلى جانب الأذان للإشارة إلى السحور وموعد الإفطار ولا سيما بعد اتساع رقعة المدن والقرى والحاجة إلى مؤقت يعلن لهم وقت السحور والإفطار, وكان ظهور مدفع الإفطار حلا استقبله الناس بسرور, وأصبح مع الأيام أحد التقاليد الرمضانية على الرغم من عدم الحاجة إليه بعد انتشار الكثير من وسائل التنبيه, ولا يزال موجودا في المدن العربية الكبرى, وقد توقف في عدد منها كصنعاء وبيروت لكنه عاد خلال السنوات الأخيرة ليكون الوسيلة المفضلة لإعلان الإمساك والإفطار .مدفع الحاجة فاطمة‏

وجميع ما كتب عن المدفع في الصحف العربية حتى الآن يعود إلى قصة مدفع الحاجة فاطمة ابنة الخديوي إسماعيل في مصر, ويقدرون عمر المدفع الرسمي بمئة وخمسين عاما وملخصها أن المصادفة وحدها كانت هي سبب ظهور مدفع الإفطار, ويذكرون أن بعض الجنود في عهد الخديوي إسماعيل كانوا يقومون بتنظيف أحد المدافع الحربية فانطلقت منه قذيفة دوت في سماء القاهرة, وبالمصادفة كان ذلك وقت أذان المغرب في رمضان, فاعتقد المصريون أن أمراً من الحكومة صدر, وصار المدفع حديث الناس وأعجبت بذلك الحاجة فاطمة ابنة الخديوي إسماعيل وأصدرت فرماناً بانطلاق المدفع وقت الإفطار والسحور, وأضيف بعد ذلك في الأعياد.‏



ومن الروايات الأخرى أن محمد علي الكبير في مصر كان في عام 1805 يجرب مدفعًا جديدًا من المدافع التي استوردها من ألمانيا في إطار خططه لتحديث الجيش المصري, فانطلقت أول طلقة وقت أذان المغرب في شهر رمضان, فارتبط صوته في أذهان العامة بإفطار وسحور رمضان, وهذا يعني أن عمر المدفع مئتا عام ..وهناك رواية تعيد ظهور مدفع رمضان إلى خمسمئة عام في عصر المماليك , حيث يقال إن والي مصر (خوش قدم) كان يجرب مدفعًا جديدًا أهداه له أحد الولاة, وتصادف أن الطلقة الأولى جاءت وقت غروب شمس أول رمضان عام 859 ه وعقب ذلك توافد على قصر (خوش قدم) أعيان القاهرة يشكرونه على إطلاق المدفع في موعد الإفطار, فاستمر إطلاقه بعد ذلك.‏

مدفع دمشق‏

يشير المهتمون بالتراث أن مدفع رمضان انتقل إلى بلاد الشام عندما غزا جيش محمد علي البلاد, حيث نصب مدفع في دمشق وحلب وبيروت لإعلان السحور والإفطار .‏

وأرى ان هذه المعلومات المتداولة بشكل واسع في مواقع الانترنت غير دقيقة بل خاطئة تماما, فالمتابع لتاريخ دمشق مثلا سيكتشف أن مدفع رمضان في دمشق يعود إلى عصور أسبق من قدوم جيش محمد على إلى بلاد الشام, وهناك مؤرخون ذكروا لإثبات شهر رمضان بواسطة المدفع في عصر أسعد باشا العظم .‏

لقد تم اختراع المدفع في عصر محمد الفاتح كما ورد في موسوعة الأسدي حيث ذكر أن المدفع اصطلاح عسكري حديث لآلة عسكرية, وهو اقدم اختراعا من البنادق وقيل أول من استعملها هو السلطان العثماني محمد الفاتح في حصار القسطنطينية سنة 1453 ما يعني أن استخدامه كان ممكنا منذ أربعة قرون ونصف القرن .‏

تاريخ البديري الحلاق‏

ففي اليوميات التي كتبها البديري الحلاق بين عامي 1741 و1762 يذكر عدة مرات ضرب المدفع لإثبات هلال رمضان ومنها إحداث عام 1155 هجرية الموافق للعام 1742 ميلادي .‏

يقول البديري الحلاق:‏

وكان هلال رمضان في هذه السنة نهار الاثنين واثبت بعد العشاء وضربت مدافع الإثبات في منتصف الليل وحصل للناس زحمة في حركة السحور حتى فتحت دكاكين الطعام ليلا كالخبازين والسمانين .‏

كما يذكر ضرب المدافع في العام التالي 1156 فيقول:‏

وفي ليلة السبت حكم قاضي دمشق بإثبات هلال رمضان وضربت المدافع قبيل العشاء وصليت التراويح في الأموي وغيره من الجوامع .‏

وذلك في عصر أسعد باشا الذي تولى ولاية دمشق قبل خمسة ايام من رمضان في هذا العام .وهذا نص واضح وثابت بان مدفع الأفطار كان موجودا في دمشق قبل ثلاثمئة وثلاثين عاما على الأقل .‏

من القلعة إلى الربوة‏

وعن مكان وجود المدفع ذكر لي عدد من المعمرين ومنهم الفنان تيسير السعدي أن مدفع رمضان كان يطلق من قلعة دمشق, وبعد أن تنامى العمران في المدينة وخشية تأثيره على بنيان القلعة ولا سيما أنهم كانوا يستخدمون الذخيرة الحية, وتم نقله في عهد الانتداب الفرنسي إلى خارج مدينة دمشق وتم وضع مدفع في الربوة ومدفع في بساتين الشاغور قرب باب كيسان وكان صوت المدفع قويا يسمع في جميع أنحاء دمشق .‏

وفي حلب كانت مدافع رمضان تطلق من الثكنات العسكرية وقلعة حلب والمناطق المرتفعة من المدينة .‏

مدويات الصوت‏

وفي الخمسينيات تمت إحالة مدفع الذخيرة الحية على التقاعد واستعيض عنه بمدويات صوت كانت توضع في عدد من حدائق دمشق, حيث يتم وضع اسطوانة في أرض الحديقة وتوضع فيها كمية من البارود ضمن قطعة قماشية ويتم إشعال فتيل مرتبط بها, وعندما تشتعل تندفع حشوة البارود عاليا وتنطلق في الجو دون إحداث أي ضرر, ويبدو من خلال الصوت الذي نسمعه ان كمية البارود أقل مما كانت عليه في الماضي .‏

وتولت محافظة دمشق الآن إثبات الشهر بواسطة المدفع, وأوكلت المهمة إلى قسم شرطة المحافظة, حيث يقوم مساعد بالمكوث في مكتب القاضي الشرعي الأول بدمشق وعند إعلان ثبوت الشهر يتم إعلام المحافظ الذي يوعز بإثباته عبر مدويات الصوت وهي التسمية الرسمية لمدفع رمضان في مدونات القسم المذكور .‏

ويتم إطلاق 21 طلقة عند ثبوت الشهر, وفي حال عدم ثبوته يجري إطلاق المدافع في عصر اليوم التالي ومثل ذلك لإثبات هلال شوال, ويوميا هناك ثلاث طلقات عند السحور الأول لتنبيه الناس والثاني لإعداد الطعام والثالث عند الإمساك, ويطلق عند الغروب طلقة واحدة .‏

وعن اماكن مدافع الافطار الآن ذكر السيد رئيس قسم شرطة المحافظة ان مدويات الصوت في رمضان تطلق الآن من ثلاث حدائق الأولى من حديقة الجلاء في وسط المدينة, والثانية من حديقة الأندلس في جنوب المدينة وتغطي جنوب وغرب دمشق, والثالث من حديقة الأرسوزي في المزرعة وتغطي شمال وشرق المدينة‏ .
 
قديم 13-09-2008, 01:54 AM   رقم المشاركة : [ 3 ]   
الجهني
][.. كبار الشخصيات ..][
الصورة الرمزية الجهني
افتراضي رد: فى مصر... مدفع الإفطار عمره 560 عامًا‏

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ماشاء الله معلومه طيبه .. اخت سوار ..

والمدفع .. انتهى واختفى صوته من مدينه جده تقريبا من 12 سنه ..

وكان مكان اطلاقه قريب من منزلنا .. والارض التي كان يطلق منها المدفع هيا الآن مجمع لعدت اسواق ..

وكل الشكر لك ياكابتن على المعلومات الطيبه ..

والسلام .

التوقيع الجهني
أنا ابن جـدة أيا كان موقفها
من الحياة..وأيا صار معناها
لا..لن أفـرط يوماً في محـبتها
لن يخرج الضفـر من لحمٍ به تاها
 
قديم 28-09-2008, 07:50 PM   رقم المشاركة : [ 4 ]   
سوار الياسمين
...
الصورة الرمزية سوار الياسمين
افتراضي رد: فى مصر... مدفع الإفطار عمره 560 عامًا‏

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




ماشاء الله معلومه طيبه .. اخت سوار ..

والمدفع .. انتهى واختفى صوته من مدينه جده تقريبا من 12 سنه ..

وكان مكان اطلاقه قريب من منزلنا .. والارض التي كان يطلق منها المدفع هيا الآن مجمع لعدت اسواق ..

وكل الشكر لك ياكابتن على المعلومات الطيبه ..


والسلام .

...وعليكم السلام ورحمه الله وبركاتة ...
... هلا اخوي الكابتين الجهنى ...
... وأسعد الله اوقاتك بكل خير...
... نحن ينقل من خلال الشاشة التلفاز...
...مدفع الافطار...
مباشرة
...من قصر نايف ...
...كل الشكر لك لمرورك الطيب والاضافة ...
...وكل عام وانت بخير ... وعساك من عوداه كل سنه ...
 
قديم 28-09-2008, 11:44 PM   رقم المشاركة : [ 5 ]   
nadia nawnaw
إدارية سابقة
للأقسام العامة
الصورة الرمزية nadia nawnaw
 
مشاهدة ملفه الشخصي
 
 
 
 
 
 
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
nadia nawnaw غير متواجد حالياً  
إرسال رسالة عبر Skype إلى nadia nawnaw
افتراضي رد: فى مصر... مدفع الإفطار عمره 560 عامًا‏

يسلموا أختي ياسمين على المعلومات المفيدة

حفظك الله و رعاك

التوقيع nadia nawnaw
 
قديم 29-09-2008, 01:09 AM   رقم المشاركة : [ 6 ]   
سوار الياسمين
...
الصورة الرمزية سوار الياسمين
افتراضي رد: فى مصر... مدفع الإفطار عمره 560 عامًا‏

يسلموا أختي ياسمين على المعلومات المفيدة



حفظك الله و رعاك

...الله يخليكِ كابتين نادية...
... ومشكورة على مروركِ الطيب ...
 
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مصر تتحدث عن نفسها ........... BONDOAA افـريقيا - Africa 17 26-12-2010 02:32 PM
ابتسم انت مصري (من سجل الذكريات) LAMON القسم العام 27 15-10-2010 10:14 PM
مصر مصر مصر مصر مصر مصر مصر مصر مصر sva013 القسم العام 17 15-11-2009 12:33 AM
تاريخ مصر للطيران MoHaB المطارات ( أخبار وإستفسارات ) Airports News & Comments 4 24-05-2007 12:32 AM

الساعة الآن 07:42 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
حق العلم والمعرفة يعادل حق الحياة للأنسان - لذا نحن كمسؤلين في الشبكة متنازلون عن جميع الحقوق
All trademarks and copyrights held by respective owners. Member comments are owned by the poster.
خط الطيران 2004-2017

Copyright © 2004–2016, FlyingWay. All rights reserved.
Follow FlyingWay: Twitter Facebook