قديم 26-11-2008, 10:58 AM   #1
:::: A L I ::::
أستغفر الله العظيم وأتوب إليه
 
الصورة الرمزية :::: A L I ::::

الملف الشخصي
شكرت 0 مرة في 0 مشاركة
عدد المدوّنات: 2

مشاهدة أوسمتي

افتراضي سلسلة "حياة الطيور- BBC: The Life Of Birds " مـعـلـومـات مـفـيــدة + الترجـمــــة

سلسلة "حياة الطيور- BBC: The Life Of Birds "




تم تصغير الصورة بشكل تلقائي. اضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الطبيعي1501x1000 and weights 385KB.





الطيور










(I) مقدمة






توجد الطيور فى الغابات والصحارى وفى الجبال والبرارى وفوق جميع المحيطات . ويوجد حوالى 10000 نوع و22000 تحت نوع من الطيور، وبذلك يفوق عددها بقية الفقاريات فيما عدا الأسماك ويعتقد البعض أنها أجمل المخلوقات .

وقد تبين أن أربعة أنواع من الطيور زارت القطب الشمالى وأن طائراً واحد هو الكركر وجد فى القطب الجنوبى. وأن الظاهرة الفريدة التى تميز الطيور عن بقية الحيوانات هى وجود الريش . وتعيش بعض الطيور فى الظلام الدامس بالكهوف حيث تعرف طريقها هناك بواسطة صدى الصوت بينما تغطس طيوراً أخرى لأعماق أكثر من 45 متراً لتفترس الكائنات المائية . لقد نشأت الطيور مع وجود مصادر الغذاء فى كل بيئة تقريباً على سطح الأرض و كانت معظم الطيور آكلة اللحوم وكانت عند نشأتها الأولى تتغذى بصفة أساسية على الحشرات وكانت الحشرات راسخة على سطح الأرض من حيث التنوع والأعداد وذلك قبل ظهور الطيور بوقت طويل حيث كانت بمثابة مصدر غذاء ذى قيمة بالغة . وكانت الطيور فى استطاعتها أن تصطاد الحشرات على أجنحتها وأن تشن هجومها على محافل الحشرات والتى يستحال الوصول إليها من قرنائها من ذوات الأربع الموجودة على الأرض. نظراً لقوة الأيض بالطيور فإنها شرهة فى تغذيتها تأكل الطيور الصغيرة أكثر نسبياً من الطيور الكبيرة نظراً لأن درجة الأيض بها أعلى .فعلى سبيل المثال : قد يأكل الطائر الطنان الذى يزن 3 جرامات، 100% من وزن جسمه من الغذاء كل يوم والعصفور الأزرق الذى يزن 11 جراماً يأكل 30% والدجاجة المستأنسة التى تزن 1880 جراماً تأكل 34% من وزن جسمها.




والطيور هي ذوات الريش من الحيوانات الفقارية ذات الدم الحار والحرارة الثابتة (متوسط حرارة جسم الطيور 41 م) ، تحورت أطرافها الأمامية إلى أجنحة، وقلبها كبير الحجم نسبياً ومكون من أذنين منفصلين ومن بطينين منفصلين أيضاً، وتضع بيضا و لبيضها قشرة جيرية صلبة. خلال الأحقاب المتتالية من التطور، استطاعت الطيور أن تكيّف نفسها للمعيشة في بيئات مختلفة و هذا يبدو واضحاً من الاختلاف الواضح في أشكالها، شكل المنقار و الأرجل و ألوانها المختلفة كذلك عاداتها المعيشية، وبالرغم من ذلك فان جميع الطيور تتشارك في صفات عامة تميزها عن غيرها من الفقاريات، وكل المميزات البارزة في أجسام الطيور، والتي تميزها عن غيرها من الحيوانات، وثيقة الصلة بخاصية الطيران وحياة الهواء التي تتطلب أن تكون الأجسام خفيفة، انسيابية الشكل، فدفعت هذه الحاجة الحيوية إلى حدوث تغيرات واختزال واضح عدم الإسراف في مواد بناء أجسامها بقدر الامكان، و تبعاً لذلك تلاشت الأعضاء التي يمكن الاستغناء عنها.


إن أهم صفة تميز الطيور عن غيرها من الحيوانات، باستثناء بعض الحشرات والخفافيش ، هي صفة الانطلاق في الهواء ضد الجاذبية الأرضية، أي صفة الطيران ويرجع ذلك إلى بعض التحورات في أجسام الطيور والتي تحقق هذا الغرض فالأجزاء الثقيلة بالقرب من مركز ثقل الجسم، كما و أصبحت أجهزة الجسم دقيقة، قوية، تستطيع أن تجابه المجهود الذي يتطلبه الطيران وأن تمد أجسام الطيور بما تحتاجه من نشاط.




(II) تصنيفالطيور






هناك أنواع متعددة من الطيور ولكي يسهل فهم صلة هذه الأنواع أحدها بالآخر فقد جرى تصنيفها ضمن مجموعات وذلك بموجب تركيب أجسامها والتركيب الداخلي، فطير الطوقان الضخم ونقار الشجر الصغير هما من عائلة واحدة لأن لكل منهما إصبعين متجهتين إلى الأمام وإصبعين إلى الخلف في أقدامهما. وهناك حوالي 10000 نوع من الطيور يستطيع كل نوع منها أن يتزاوج مع طيور من نوعه ويتوالد ولكن الأصناف المختلفة لا تتزاوج لذلك تظل كما هي دون تغيير والأنواع المشابهة تنتسب لنفس الجنس والجناس المشابهة للعائلة ذاتها والعائلات المتقاربة تؤلف مجموعة . وهناك 27 مجموعة من الطيور إحدى هذه المجموعات تشمل نوعا واحدا هو النعامة . وهناك مجموعات تشمل أنواعا متعددة . وللطيور أسماء تختلف باختلاف البلدان ولكن للمجموعات أسماء لاتينية تستعمل في كل اللغات.




التصنيف العلمي:



Kingdom: Animalia, Phylum: Chordata, Subphylum: Vertebrata, Class: Aves
النطاق: حقيقيات النوى، المملكة: الحيوانات، الشعبة: الحبليات، الشعيبة: الفقاريات، الطائفة: الطيور، الصنف: طيور حديثة



الرتب






قديمات الفك : طبقة






نعاميات تناميات






حديثات الفك : طبقة






قطويات - نحاميات- عقابيات-غطاسيات-غواصيات-بجعيات-لقلقيات-أوزيات-نوئيات أو بروسيلاريات- دجاجيات- قطقاطيات أو أفحيحيات-كركيات-حماميات-ببغاوات






-وقواقيات-بوميات-سبديات-سماميات أو عديمات الأقدام-كوليات-طرغونيات






-بيسيات أو نقاريات- ضؤضؤيات أو شقراقيات-عصفوريات أو جواثم





-صقريات أو جوارح









(III) أخطاء نظرية التطور وعلاقتها بالطيور






الطيور التي أمرضت جارلز داروين حسب قوله، بقيت إلى الآن مأزقاً كبيراً لنظرية التطور، فكما هو معلوم تدّعي نظرية التطور أن الكائنات كلها تتوالد من بعضها نتيجةَ الصدفِ، هذا الادعاء الذي ليس له أي حجة علمية، تستند أيضاً على افتراضات خيالية في موضوع أصل الطيور.




يعتقد التطوريون أن الزواحفَ هي سلف الطيور، غير أنهم لم يستطيعوا بأي شكل توضيح كيفية الانتقال بين كائنات ذات بنية أجسام مختلفة جدا ًعن بعضها، فأجسام الزواحف مغطى بحراشف خشنة، أما هذا الريش المحيط بأجسام الطيور كما ذكرنا في البداية ذات بنية معقدة جداً، فلا ترى أدنى شبه بينها وبين حراشف الزواحف.


فمن المستحيل وجود "بنية انتقالية " بين الحراشف والأرياش، وكذلك لم تُصادف مثل هذه البنية المزعومة لأي كائن حي أو متحجر، والاختلافُ الآخر المهم: نظامُ التنفس، الهواءُ في رئتي الزواحف كما في الإنسان يتحرك من جهتين، يدخل الشهيق أولاً من القصبة الهوائية للداخل ثم يخرج الزفير من القصبة نفسها للخارج، أما في الطيور فيجري الهواء في الرئة من الجهة نفسها دائماً، حركة الهواء من جهة واحدة إنما يتحقق بفضل نظام مدهش جداً، الصماماتُ الصغيرة المربوطةُ بالرئة من الجهة الأمامية والخلفية لها أكياس صغيرة مفرغة للهواء، عند شهيق الطائر يملأ الهواء الذي تأخذه الرئة وكييسات الهواء الخلفية أيضاً، وفي الوقت نفسه يجري الهواء الفاسد الذي داخل الرئة من كُييس الهواء في الجهة الأمامية، أما عند الزفير يفرغ كُييس الهواء من الجهة الأمامية المليئة بالهواء الفاسد، إلا أنه في الوقت نفسه يفرغ الكُييسُ المليء بالهواء النظيف في الجهة الخلفية، وتملأ الرئة بالهواء النظيف الآتي هذه الجهة، وهكذا الطائر عند الشهيق والزفير تبقى الرئة مليئة بالهواء النظيف دائماً بالإضافة أن هناك تفاصيل دقيقة جداً تؤمن عملَ ، مثلاً يوجدُ صمامات صغيرة تديرُ الهواء الذي بين الرئة والكييس في الجهة الصحيحة دائماً، فكما يُرى النظام المعقدُ لاستطاعة الطائر أخذ حاجته بنسبة أعلى من الأوكسجين معجزة تصميم خُلِقت بشكل خاص، وهذا التصميم الكامل وحده يكفي لفساد نظرية التطور، فتَشَكُّل رئة الطائر تدريجياً مستحيلةٌ كما تدعي نظرية التطور، لأن الروابط بين الرئة وكُييس الهواء والصمامات إذا لم تكن كاملة لا يقدر الكائنُ على التنفس، وهذا يُبين أن نظام التنفس هذا الخاص بالطيور، ظهرت أي خُلقت كاملةً مرةً واحدة.

لا يستطيع التطوريون تفسير ظهور أنظمة الطيور المعقدة كالأرياش والأجنحة والرئة، ويرجحون بدلاً من هذه تأويلاتٍ خياليةً على بعض المتحجرات فقط، أما أكثرُ متحجرةٍ استندوا عليها في هذا الموضوع، ترجع إلى طائر منقرض منذ (150 مليون سنة) تُسمى (Archaeopterx)التي وُجدت بعد نشر كتاب داروين بمدة قصيرة.









ومنذ ذلك الوقت إلى الآن أصبحت هذه المتحجرة أكثر ما يعتمد عليه التطوريون، كان التطوريون يزعمون وجود خصائص مشتركة بين الطيور والزواحف في هذه المتحجرة، إلا أن جميع النتائج العلمية المكتشفة تُوضح مراتٍ أخرى فسادَ هذا الادعاء،


أولاً : كون (Archaeopterx) ذات أرياش وهيكل وجناح غير مختلف عن طيور يومنا.
في عام 1983 م وفي صحراء تكساس وُجدت مستحاثة الطائر المسمى (برتوفيس protoavis ) أقدم من (Archaeopterx) بـ 75 مليون سنة يبطل مرة أخرى كون متحجرة (Archaeopterx) أولَ نسلٍ للطيور، رغم جميع هذه الحقائق العلمية، استمر استخدام فكرة كون الطيور قد تطورت من الزواحف من الأفكار الأساسية لنظرية التطور، ولم يتوقف التطوريون عن التزييفِ في هذا الموضوع.
ومن أمثلة تزييفهم هذه قصة أحد مالكي المتاحف الخاصة في يوتا واسمه ستيفان سيركاز الذى عثر على أحافير لما يسمى Archaeoraptor liaoningensis في تاكسون-أريزونا في فبراير 1999 . وبالتعاون مع صينيين قاموا بدمج جسم الطائر المكتشف مع أحافير لذيل ديناصور ، والغرض من ذلك (تسويق) اكتشاف جديد (لديناصور طائر(!! وفوراً قامت مجلة National Geographic بتنظيم مؤتمر صحفي في أكتوبر 1999 وإعلان اكتشاف الحلقة المفقودة وأول دليل مادي على ملئ الفجوة الموجودة في نظرية تطور الديناصورات إلى طيور .
ولكن سريعاً ما أصيبت المجلة بخيبة أمل ، إذ اكتشف (من قبل الخبراء) أن الأحافير المكتشفة ما هي إلا أحافير عظام لنوع من الطيور تم لصقها مع ذيل ديناصور (لزيادة قيمتها التجارية في السوق السوداء).
أسوأ ما في الموضوع أنه قد وجهت نصائح للمجلة من قبل مختصين بأن الأمر قد يكون (خدعة) وبأنه لا يوجد ما يسمى بـ (الديناصور الريشي) . بل إن الورقة التي تصف هذا الاكتشاف والتي قدمت من قبل مكتشفها سيركاز قد تم رفضها من مجلتين علميتين .

المهم فإن هذا الكذبَ التافه واحد فقط من الخدع الكثيرة التي عُرضت باسم نظرية التطور.

إن تقنياتِ طيران الطيور، بنية الديناميكية الهوائية في أجسامها، خصائصِ عظامها, أرياشها، أجنحة طائر الطنان الحادة، صفوفِ الطيور المهاجرة، أنظمةِ إيجاد الجهة عند الهجرة، تقنياتِ الطيران المختلفة، وكيف أن الطيور تعدو أسرع من المتسابقين بالجري، وتسبح أسرع من السبّاحين، وريش الطيور التي تحمل نقوشاً كل واحدةٍ أجملُ من الأخرى، تبين لنا حقيقة مهمة وهي خلق الله تعالى الكامل، وإتقان صنعه وقدرته على كل شيء الله المتعالي رب العالمين، قال تعالى: ( اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الأرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاَطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْماً ) ( الطلاق:12)





(IV) التركيب الخارجى للطيور







1- الريش














يتراوح عدد الريش من 1,000-30,000 ريشة حسب نوع الطائر وحجمه، وبشكل عام يشكل الريش 10% من وزن الطائر، لكن توجد في كثير من أنواع الطيور أجزاء من الجسم عارية من الريش وخاصة في مناطق الرأس والعنق والأقدام. يتساقط من الطائر مقدار من الريش مرة أو مرتين في العام، وهذا الريش لا يسقط دفعة واحدة بل في فترات متعاقبة حتى لا يسبب للطائر ضرراً جسيماً أو يخل بقدرته على الطيران.


ولكل ريشة من الريش المنتشر في أنحاء جسم الطير وظيفة مختلفة عن غيرها· فالريش الموجود في بطن العصفور يتميز بخصائص مختلفة عن الريش الذي ينبت في جناحي العصفور وذيله· فالريش الكبير الذي يتكون منه الذيل يقوم بوظيفة الفرامل· أما الريش الموجود في الجناحين فهو يمنح العصفور الطاقة اللازمة للإقلاع عندما يحركهما تحريكا عنيفا في بداية طيرانه· وعندما ينزل العصفور باتجاه الأرض فإنّ ريش الجناحين يلتصق ببعضه البعض حتى يمنع تسرب الهواء من بينه· أما عندما يقلع الطائر في السماء فإن ريش الجناحين يبتعد عن بعضه البعض بأقصى حد ممكن حتى يسمح للهواء بالتسرب، وهو ما من شأنه أن يساعده في عملية الطيران· وهناك أوقات معينة يسقط فيها العصفور قسما من ريشه وذلك لكي يحافظ على قدرته على الطيران· فالريش الذي هَرم ولم يعد صالحا يتم إسقاطه ويجدد بسرعة.
الريش من أكثر النواحي الجمالية التي يتمتع بها الطير، وتدل عبارة "خفيف كالريش" على كمال البنية المعقدة للريش . يتكون الريش من مادة بروتينة تدعى كيرياتين .

إن تصميم الريش تصميم معقد جداً فهى بنية سحرية معقدة تسمح بالطيران بأسلوب لا يمكن أن تضمنه أي وسيلة أخرى وهى بنية متكيفة بشكل مثالي مع الطيران لأنها خفيفة ، قوية و ذات شكل منسجم مع الديناميكية الهوائية ، و لها بنية معقدة من الخطافات و القصبات".



القصيبات والخطافات:








عندما يقوم أحدنا بفحص ريش الطائر تحت المجهر ستصيبه الدهشة ، فللريشة قصبة رئيسية وتتفرع عن هذه القصيبة الرئيسية المئات من القصيبات في كلا الاتجاهات ، وتحدد هذه القصيبات المتفاوتة فى الحجم و النعومة ـ الديناميكية الهوائية للطائر، وتحمل كل قصبة الآلاف من الخيوط و التي تدعى القصيبات، وهذه لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة و تتشابك هذه القصيبات مع بعضها بواسطة شويكات خطافية ، و تكون طريقة اتصالها بمساعدة هذه الخطافات بشكل يشبه الشكل الذي يرسمه الزالق المسنن.


على سبيل المثال : تحتوي ريشة رافعة واحدة على 650 قصبة على كل جانب من جانبي القصبة الرئيسية ، ويتفرع ما يقارب 600 قصيبة عن كل قصبة ، و كل قصيبة من هذه القصيبات تتصل مع غيرها بواسطة 390 خطافاً . تشابك الخطافات مع بعضها كما تتشابك أسنان الزالق على جانبيه ، فتتشابك القصيبات بهذه الطريقة بحيث لا تسمح حتى للهواء المنساب عليها باختراقها ، فإذا انفصلت القصيبات لأي سبب ، يمكن للطائر أن يستعيد الوضع الطبيعي للريشة إما بتعديلها بمنقاره ، أو بالانتفاض.






على الطائر أن يحتفظ برياشه نظيفة مرتبة وجاهزة دائماً للطيران لكي يضمن استمراره في الحياة ، يستخدم الطائر عادة الغدة الزيتية الموجودة في أسفل الذيل في صيانة ريشه بواسطة هذا الزيت تنظف الطيور ريشها وتلمعها ، كما أن عملية التشميع والتلميع هذه تقيها من البلل عندما تسبح أو تغطس أو تطير في الأجواء المطرة. تحفظ الريش درجة حرارة جسم الطائر من الهبوط في الجو البارد ، أما في الجو الحار فتلتصق الريش بالجسم لتحتفظ ببرودته .


أنواع الريش:
تختلف وظائف الريش حسب توزيعها على جسم الطائر فالريش الموجود على الجسم يختلف عن الموجودة على الجناحين و الذيل . يعمل ريش الذيل على توجيه الطائر و كبح السرعة ، بينما تعمل ريش الجناح على توسيع المنطقة السطحية أثناء الطيران لزيادة قوة الارتفاع عندما ترفرف الأجنحة متجهة نحو الأسفل تقترب الريشات من بعضها لتمنع مرور الهواء ، و لكن عندما تعمل الأجنحة على الاتجاه نحو الأعلى تنتشر الريشات متباعدة عن بعضها سامحة للهواء بالتخلل . تطرح الطيور ريشها خلال فترات معينة من السنة لتحتفظ بقدرتها على الطيران ، وهكذا يتم استبدال الريش المصاب .
ريش الآلة الطائرة
إذا أردنا معرفة أصل الريش فى الطيور فإن ذلك يرجع إلى زمن بعيد حيث يقول علم التطور أن الطيور كانت تزحف ثم تطورت حراشفها بالتدريج فتحولت إلى ريش . وفى الواقع أن الريش هو شكل آخر من المادة التى تظهر عند حيوانات أخرى بأشكال حوافر أو قرون أو أظافر فالريشة هى أحد الزوائد الجلدية تتكون بالتكاثر المنضبط لخلايا البشرة تتكون من البروتين يسمى الكرياتين والريشة عبارة عن عود أو عرق Shaft مكسو بالشمع له جزء أعلى يدعى ( عرق الريشة ) وجزء أدنى يسمى (قصبة الريشة ) . وتكون القصبة مجوفة ومثقوبة فى طرفها بثقب يمر منه الغذاء أو أثناء نمو الطير . أما عرق الريشة فإنه ملىء بمخ الريشة .
ويوجد من الريش أنواع مختلفة يقوم كل منها بمهمة منفصلة وهما نوعان :
الريش الخارجى الظاهرى( منه ريش الجناحين والذيل) وهو يتكون من أنصال مزدوجة ملتحمة بالمحور المركزى وتتماسك الأنصال بعضها مع بعض بأزواج من الأنصال المتخصصة حيث تمتلك سلسلة من ال****ات الدقيقة تتشابك مع ميازيب فى الأنصال المجاورة.






الريش الزغبى الموجود تحت الريش الخارجى وهو .يقوم بشكل عام بعزل الجسم ضد فقدان الحرارة فيما يغطى الريش الخارجى جسم الطائر ويحميه من تقلبات الطقس الخارجية .








لون الريش :


يرجع اللون فى ريش الطيور إلى صبغة الميلانين Melanin فهي التي تسبب الألوان الأصفر والبني بدرجاته.






هناك مجموعة ألوان أخرى مسئول عنها مادة الكاروتين وهى صبغة لا يكونها الطائر بنفسه ولكن يأخذها من غذائه على النباتات الحاوية عليها وهى المسئولة عن اللون الأحمر والبرتقالي وبعض الأصفر ووجدت بعض الصبغات الصفراء فى الببغاء غير معروفة المصدر .


بعض الطيور تحتوى على صبغة تعرف بالبروفيرين Porphyrins وهى صبغة فسفورية تحت الأشعة الفوق بنفسجية وهى تعطى اللون البمبى والأحمر وقد وجد فى بعض الطيور تلك الصبغة متحدة مع عنصر النحاس فتعرف عندئذ بالتيوراسين Turacin وهى المسئولة عن الأحمر لأجنحة كثير من الطيور .






هناك صبغة أخرى تعرف بالتيركفردين Turacaverdin هي المسئولة عن اللون الأخضر , وقد يتكون اللون الأخضر فى ريش الطيور من خلط الصبغات السابقة معاً فيتكون اللون الأخضر بدرجاته غير معروف مصدر اللون الأزرق فى الطيور , أما اللون الأبيض فيرجع إلى عدم تكون صبغات فى ريش الطيور , ربما خلط اللون الأزرق والأصفر يكون اللون الأخضر فى بعض الطيور . تقوم الصبغات بامتصاص أطياف الضوء الساقطة عليها وتعكس مالا تستطيع امتصاصه فيظهر للعين الطيف المنعكس منها والذي يحدد لون الريش عندئذ .








قد يتأثر لون ريش الطيور بدرجة الحرارة لذلك نرى طائر Cardinals يختلف شكلاً صيفا عن شتاءاً حيث يكون لون ريش الصدر أسود فى الصيف ( يونيو ) فى حين يقل تكون اللون الأسود فى أطراف الريش فيظهر اللون الرمادي فى الأطراف فيتغير لونه خريفاً وشتاءاً









2- المناقير











- الغراب المألوف 2- الهازجة الخضيرية 3- الطوقان المثلّم المنقار 4- النقار الأخضر 5- الكردينال الشمالي 6- المقو الأزرق والأصفر 7- العقاب الذهبية 8 - الطيطوي الأحمر الساق 9- الطنان العملاق 10- البركة 11- البطة الغواصةالحمراء الصدر 12- الزقّة الأمريكية






المنقار في الطيور عبارة عن تحورات في الفكين العلوي والسفلي ويستخدم في أعمال كثيرة كالتقاط الغذاء والدفاع وبناء الأعشاش وتنظيف الريش وتنسيقه، لذلك فهناك اختلاف كبير في شكل المنقار تبعا لطبيعة الطائر وسلوكه والبيئة التي يعيش فيها.


يوجد على الطرف الأمامي للمنقار، نتوء بارز يدعى السن البيضي وهو يساعد في تحرير الصغير من قشرة البيضة ولكنه يتلاشى بعد ذلك. وعموما فان شكل المنقار يدل على عادات الطائر الغذائية. ففي الطيور التي تتغذى على الحبوب كالعصفور الدوري مثلا يكون المنقار سميكا ومخروطي الشكل ويستدق بشكل مفاجئ ، وهذا النوع من المناقير يساعد في التقاط البذور وفي تقشيرها وكذلك استخراج البذور من المخاريط النباتية.






أما الطيور التي تتغذى على اللحوم فيكون طرف منقارها حادا ومدببا على شكل الخطاف ليساعدها في تمزيق اللحوم إلى قطع ملائمة للبلع.








الطيور التي تتغذى على السمك مثل طائر مالك الحزين(البلشون) واللقلق وأبى منجل تمتاز بمنقار طويل على شكل مدبب كطرف الحربة كما تتميز بساقين انيقتين بالإضافة الى عنق طويل مرن مع جمال خلاب .








بينما تمتاز طيور نقّار الخشب بمنقار قوي يشبه الأزميل قادر على نقر الخشب واختراق الطبقة الفلينية للأشجار للبحث عن الحشرات المتواجدة في الثقوب. الطيور المائية كالبط مثلا يتميز منقارها بوجود صفائح مثقبة لتصفية المواد التي يحتويها الماء.








أما عصفور الشمس الفلسطيني فهو قادر على الحصول على مادة الرحيق من الأزهار الطويلة العنق بفضل منقاره الأنبوبي الطويل.








وكثير من الطيور التي تعيش على الشواطئ أو التي تخوض في الماء مثل طائر الشنقب (الجهلول) تستعمل منقارها الطويل والرفيع للنبش في الطين أو الرمل بحثا عن الغذاء. والطيور التي تلتقط الحشرات من أوراق النباتات مثل الهازجة ( الطيور المغردة ) يكون منقارها رفيعا ومدببا كالملقط ، والطيور التي تلتقط الحشرات والديدان والمحارات الصغيرة وهي طائرة مثل طائر السنونو تتميز بمنقار مضغوط من أعلى للأسفل ويصل أقصى عرض له عند قاعدته.








أما عن الجمال فتأمل معى هذه الصنعة الربانية فى خلقة والتى لا نستطيع معها ألا بالتهليل ما أجمل صنعك يا الله ويعجز الكلام عن الوصف




تابع



توقيع :::: A L I ::::
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
أستغفر الله العلي العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه , اللهم صلي وسلم على نبينا محمد



مضيف الطيران يسأل : هل يجوز أن أقدم الخمر للمسافرين ؟


:::: A L I :::: غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-11-2008, 10:59 AM   #2
:::: A L I ::::
أستغفر الله العظيم وأتوب إليه
 
الصورة الرمزية :::: A L I ::::

الملف الشخصي
شكرت 0 مرة في 0 مشاركة
عدد المدوّنات: 2

مشاهدة أوسمتي

افتراضي رد: سلسلة "حياة الطيور- BBC: The Life Of Birds " مـعـلـومـات مـفـيــدة + الترجـمــــة

- الأرجل


أرجل الطيور تدل على عادات نوعها وهي مختلفة حسب سلوكها وبيئتها. قد تكون الأرجل كلها مغطاة بالريش كما في البومة أو قد يكون جزءا منها غير مغطى كما في النسور، وفي اغلب الطيور كالدجاج تكون الأرجل غير مغطاة بالريش. تأمل هذا الجمال الربانى فى هذا الطائر ذو المنقار الأصفر والعنق الرمادى والجسم البنى الفاتح والأرجل الحمراء . وفي الطيور التي تحط أو تجثم على الأغصان كطيور الحسون أو السنونو نجد أن هناك ثلاثة من الأصابع تتجه إلى الأمام بينما تتجه الإصبع الرابعة إلى الخلف. وفي اغلب أنواع طيور نقّار الخشب حصلت بعض التحورات فنجد أن هناك إصبعان أماميتان واثنتان خلفيتان وكذلك في أنواع الببغاوات والدرّج. وفي بعض طيور نقّر الخشب نجد أن إبهام الرجل قد اختفت كليا مما أدى إلى وجود إصبعين أماميتين فقط وواحد خلفي.









وفي بعض الأنواع تتجه الأصابع الأربعة إلى الأمام حتى يمكن لتلك الطيور التعلق بالأسطح العمودية وفي أنواع أخرى من الطيور التي تتعلق بالسطوح العمودية أو تتسلقها نجد أن الأصابع جميعها متجهة للأمام ولكن المخالب شديدة التقوس أو الانحناء مما يعينها في مهمتها.





وفي الطيور المائية التي تستعمل أرجلها كمجاديف للسباحة أو التي تخوض في الماء بحثا عن الطعام قد ترتبط الأصابع بأغشية مما يساعد على زيادة سطح القدم. ففي بعض تلك الطيور كالبجع نجد أن أصابع القدم الأربعة متصلة بأغشية تمتد حتى نهاية أطراف الأصابع.

وتمتاز معظم أرجل طيور البط والإوز بوجود ثلاثة أصابع متجهة للأمام ومتصلة بأغشية، بينما تتجه إبهام الرجل للخلف وعليها ثنية جلدية صغيرة. وفي قدم الطيور التي تعيش على الشواطئ ومنها مالك الحزين مثلا فالأصابع الثلاثة الأمامية وإبهام الرجل المتجهة للخلف امتازت بوجود غشاء ضيق يمتد على جانبي كل إصبع وحتى نهايته الطرفية. أما الطيور التي تعيش في الصحاري مثل كثير من طيور العائلة الطهوجية فان الأصابع لها بروزات جانبية كأسنان المشط. وفي الطيور الجارحة والبوم تكون الأصابع قوية متباعدة والمخالب طويلة حتى تستطيع القبض على الفريسة والإمساك بها وقتلها ويصل مخلب بعض الطيور الجارحة إلى حوالي 8 سم.

اما الطيور التى تتغذى على الكائنات المائية فتمتاز أرجلها بالطول لتلائم السير على الشواطئ المائية.





(V) التركيب الداخلي للطيور


  • الجهاز العظمى
تتميز الطيور بأنها تحتوى على عظام مفرغة يتخللها الهواء ومتصلة بالجهاز التنفسى وهى عظام الجمجمة – العضد – القص – الترقوة – القطن والعجز . حتى إنها يمكنها ان تتنفس فى حالة انسداد القصبة الهوائية. وفى إناث الدجاج البياض دون الذكور هناك ما يسمى بالعظام النخاعية وهى مصدر جاهز وسريع للكالسيوم الذى يستخدم فى تكوين قشرة البيضة وخاصة عندما يصبح المستهلك من الكالسيوم فى العليقة أقل من المطلوب . وعموما فان مخزون الكالسيوم بالجهاز الهيكلى يكفى فقط لتكوين قشرة عدد محدود من البيض ، وقد لوحظ أن حوالى 40 % من الكالسيوم بالجهاز الهيكلى يفقد بعد إنتاج 6 بيضات فى حالة التغذية على عليقة منخفضة فى محتواها من الكالسيوم.





  • الجهاز الدورى Circulatory System
تتميز الطيور عن الزواحف بأن القلب يتكون من 4 حجرات أذنين وبطينين مما يسمح بكفاية دوران الدم ووصوله الى الرئتين لتأمين عملية التبادل الغازى بكفاءة عالية وذلك لزيادة معدل التمثيل الغذائى فى الطيور. يمثل الدم حوالى 8 % من وزن الجسم ويقل الى حوالى 6 % بزيادة العمر حتى النضج الجنسى .وتتميز كرات الدم فى الطيور باحتوائها على نواة عكس الثدييات. ويعتبر الطحال Spleen المركز الرئيسى لتكوين كرات الدم الحمراء والبيضاء، كما انه يعتبر مخزن لكرات الدم الحمراء لكى يستفاد منها فى الحالات الطارئة.
  • الجهاز الإخراجى (الجهاز البولى)UrinarySystem
يتكون الجهاز البولى فى الطيور من كليتين وحالبين كل كلية مكونة من ثلاث فصوص فص أمامى وفص وسطى وفص خلفى وتحتوى الكلية على العديد من الأنابيب المسماة بالنفرون (Nephrons) وهى الجزء النشط بالكلية وتقوم بترشيح الخلايا وبروتين الدم من الدم المار بالكلية وتتم إعادة امتصاص الماء والمواد التى تلزم الجسم بينما تخلص الجسم من المواد المطلوب التخلص منها عن طريق البول. يتميز بول الطيور أن لونه اصفر ويحتوى على مواد عضوية بيضاء ويحتوى على حامض اليوريك Uric acid وهو مركب غير قابل للامتصاص وينتقل البول من الكلية إلى الحالبين ويتحد البول مع الفضلات الصلبة ويخرج فى صورة مختلطة من فتحة المجمع ويسمى الزرق.
تتميز الطيور بأن جهازها الهضمى بسيط التركيب وبه جزء محدود يحتوى على كائنات دقيقة تساعد الى حد ما فى هضم المواد الغذائية كما فى المجترات مع الفارق. ومن المعروف أن الجهاز الهضمى بالكائنات المختلفة يتطور بما يتلاءم مع نوع الغذاء المتوفر للتغذية.


تركيب الجهاز الهضمى:
الفمواللسان والغدد اللعابية Mouth & Salivary gland : تتميز الطيور بوجود المنقار الذى يتكون من فكين علوى وسفلى ولا يحتوى الفم فى الطيور على أسنان واللسان مدبب فى نهايته مجموعة من الأهداب تعمل على دفع الغذاء داخل المرئ ، وهناك مجموعة من الغدد اللعابية على جانبى الفم تقوم بإفراز اللعاب الذى يحتوى على بعض الإنزيمات مثل الاميليز الذى يحلل جزء من نشا الغذاء إلى سكر مالتوز.
- المرئ والحوصلة Esophagus & Crop : المرئ جزء عضلى يمتد طوله لحوالى 10 - 15 سم وينتفخ قبل دخول الجسم مكونا الحوصلة التى تعتبر فقط مخزن للغذاء حيث يحدث له ترطيب ونقع ويفرز فى الحوصلة قليل من إنزيم اللاكتيز الذى يحول سكر اللاكتوز الى جلوكوز + جلاكتوز . والحوصلة فى الحمام تحتوى على الحويصلات اللبنية التى تقوم بإفراز اللبن الحويصلى Crop milk تحت تأثير هرمون البرولاكتين وتتغذى صغار الحمام على هذا اللبن الحويصلى فى الفترات الأولى من حياتها.
-المعدة الغدية الحقيقية Proventriculus : جزء مخروطى الشكل منتفخ سميك الجدران والمعدة فى الطيور لا تقوم بوظيفة هضمية ويفرز منها إنزيم البيسين الذى يحول البروتين إلى ببتيدات وكذلك تفرز بها حامض الايدروكلوريك الذى يعمل على تهيئة الوسط لعمل باقى إنزيمات.
- القونصةGizzard : زوج من العضلات السميكة القوية مغلفة بنسيج طلائى سميك تتصل بأعلى بالمعدة الغدية ومن أسفل بالإثنى عشر . وفى القونصة يحدث أول نوع من الهضم ، وهذا الهضم الميكانيكى حيث أن القونصة ذات قدرة هائلة على طحن الغذاء ويساعدها على ذلك وجود بعض الحصى وفى حالة التغذية على العليقة الناعمة mash يكون دور القونصة محدود فى عملية الهضم
.-الاثنى عشر والأمعاء الدقيقة Small intestine : يصب فى الاثنى عشر إفراز البنكرياس والصفراء وتعمل الإنزيمات الموجودة فى العصارة البنكرياسية على هضم المواد الغذائية مثل الليباز الذى يحلل الدهون ويحولها إلى أحماض دهنية + جلسرين والاميلز الذى يحلل النشا الى سكريات بسيطة وإنزيمات تحليل البروتين إلى أحماض امينية + ماء ، وتقوم جدر الأمعاء بإفراز بعض الإنزيمات الاخرى التى تتم بها عملية الهضم. وفى الاثنى عشر يحدث ثانى نوع من الهضم فى الدجاج وهو الهضم الانزيمى. ويحتوى جدار الأمعاء على مجموعة كبيرة من الخملات التى تقوم بامتصاص الغذاء المهضوم .
- الأعورين Ceca : زوج من الجيوب المستطيلة المملؤة بالزرق يمتد طوليهما ويصل الى 10 - 15سم ويوجد فى منطقة اتصال الجزء السفلى مع الأمعاء من المستقيم. ويوجد بالأعورين عدد من الميكروبات الدقيقة التى تساعد على هضم الألياف حيث تقوم هذه الميكروبات بافراز انزيم السليوليز الذى يساعد على تحول جزء من السيللوز الى مواد قابلة للامتصاص وهناك علاقة طردية بين حجم الأعورين وزيادة القدرة على هضم الألياف فعلى سبيل المثال البط والإوز ذات قدرة أعلى من الدجاج على هضم الألياف بينما الحمام ليس له قدرة على هضم الألياف لأن الأعورين اثريين ويجب أن يراعى ذلك عند تكوين علائق الطيور المختلفة. ومجازا يمكن القول بأن ثالث نوع من الهضم هو الميكروبى ويحدث فى الأعورين .

- الأمعاء الغليظة والمجمع Rectum & Cloaca قصيرة فى الدجاج وتتجمع الفضلات الصلبة فيها وتنتهى بفتحة المجمع التى هى فتحة مشتركة للجهاز الهضمى والتناسلى والاخراجى.
- ملحقات القناة الهضمية :
البنكرياس: يوجد بين طرفى الاثنى عشر لونه ابيض سمنى ويقوم البنكرياس بإفراز العصارة البنكرياسية فى النهاية السفلى للإثنى عشر بواسطة القنوات البنكرياسية.





الكبد:يتكون من فصين لونهم أحمر داكن ويوجد على الفص الأيمن الحويصلة الصفراوية ( المرارية ) التى تقوم بإفراز العصارة الصفراوية عن طريق قناتين صفراويتين فى نهاية الإثنى عشر وتقوم العصارة الصفراء بتحويل الدهون إلى مستحلب دهنى لتسهيل عمل الإنزيمات عليه.
  • :Respiratory System الجهاز التنفسى
يتكون الجهاز التنفسى فى الطيور من : الرئتين – الممرات الهوائية – العظام التنفسية – الأكياس الهوائية.



الرئتين: تمثلان حوالى 12 % من حجم الجهاز التنفسى لونهم أحمر وردى ونظرا لغياب النسيج الليفى ( الاسفنجى ) فى الرئة فيكون اتساعها وانقباضها اقل من الثدييات أثناء التنفس ويؤدى تغير الضغط فى الأكياس الهوائية إلى دخول أو خروج الهواء من الرئة.
الممرات التنفسية: وهى الطرق التى يمر منها الهواء من والى الرئتين , الفتحات الأنفية ومنها إلى البلعوم ومنه إلى الحنجرة الأمامية ومنها إلى القصبة الهوائية ومنها إلى الحنجرة الحلقية (عضو الصوت) ومنها الى الشعب الهوائية ثم إلى الشعيبات الهوائية وأخيرا إلى الرئتين.
- العظامالتنفسية: وهى العظام التى تتصل بالجهاز التنفسى وهى عظام مفرغة مملوءة بالهواء وهى:عظام الجمجمة- العضد – القص – الترقوة – فقرات القطن والعجز .
-الأكياسالهوائية :تتصل الأكياس الهوائية بالعظام التنفسية وهناك 9 أكياس هوائية كالتالى :
- زوج من الأكياس الهوائية البطنية .
- زوج من الأكياس الهوائية الصدرية الأمامية .
- زوج من الأكياس الهوائية الصدرية الخلفية .
- زوج من الأكياس الهوائية العنقية .
- كيس هوائى واحد بين ترقوى .





وتتلخص وظيفة الأكياس الهوائية فى الآتي : تنظيم درجة حرارة الجسم – تنظيم درجة حرارة الخصيتين مما يساعد على تكوين الاسبرمات – رفع ضغط الهواء داخل الجسم مما يقلل من الوزن النوعى للطائر ويساعد على الطيران. ونظرا لغياب الغدد العرقية فى الطيور يعتبر التنفس هو الوسيلة الأساسية للتخلص من حرارة الجسم عن طريق بخار ماء التنفس.
  • الجهاز التناسلى Reproductive System:
أ-فى الذكــر:




يتكون من خصيتين توجد فى الجهة الظهرية من الجسم ويغلف كل خصية نسيج ضام رقيق ولون الخصية ابيض يميل إلى الاصفرار وينتشر فوقها أوعية دموية كثيرة وتوجد الخصيتان داخل تجويف الجسم عكس الثدييات. تتكون كل خصية من عدد كبير من الأنابيب المنوية التى يتكون فيها الاسبرمات ، وتتجمع الأنابيب المنوية لتصب محتوياتها فى البربخ الذى يخرج منه الوعاء الناقل الذى يتعرج تعرجات كثيرة وينتهى بفتحة فى تجويف المجمع لا تفتح إلا عند الجماع ويوجد عند نهاية المجمع عضو سفاد أثرى يساعد على انزلاق الحيوانات المنوية داخل جسم الأنثى ويستخدم فى تمييز الذكور عن الإناث.ينتشر بين الأنابيب المنوية نسيج ضام يحتوى على خلايا تسمى خلايا ليدج تقوم بإفراز الهرمون الذكرى (الاندروجين) .
ب- فى الأنثــى:
جهاز يستخدم فى التناسل والإنتاج فى نفس الوقت ويتكون من :
أالمبيض Ovary : عبارة عن كتلة عنقودية موجودة فى الجهة اليسرى من الجسم ويحتوى المبيض على عدد كبير من الحويصلات المبيضية منها الناضج 5-6 ومنها غير الناضج ( 500-4000) . ومن المعروف أن عدد البيض الذى تضعه الدجاجة فى حياتها الإنتاجية يكون أقل بكثير من عدد البويضات التى يحتويه المبيض .
وتتطور الحويصلات المبيضية نتيجة لإفراز هرمون F.S.H من الفص الأمامى للنخامية وهو الهرمون المسئول عن نمو ونضج الحويصلات المبيضية ويفرز هرمون الاستروجين المسئول عن تطور قناة البيض وكذلك هرمون البروجسترون المسئول عن تنبيه افراز العوامل المحفزة على إفراز هرمون L H من الفص الأمامى للنخامية وهرمون L H هو المسئول عن عملية التبويض فى الدجاج .


بقناةالبيض The Oviduct فى الأعمار الصغيرة يكون هناك قناتين للبيض أحداهما يمنى والأخرى يسرى ولكن مع التطور فى العمر تضمر القناة اليمنى وتبقى القناة اليسرى هى الفعالة . ويختلف طول القناة من التوقف الى الإنتاج ، فيكون أثناء التوقف 18-11 سم وإثناء الإنتاج 70 - 75 سم وتتكون من خمسمناطق أساسية :-
-القمع Funnel : طوله 10 سم وظيفته التقاط البويضة المفرزة من المبيض ويتم فيه إخصاب البويضة ويتحول القرص الجرثومى (البلاستودسيك) الى خلية مخصبة ( البلاستودرم ) وتمكث فيه البويضة من 10-20 ق .
- المعظم (منطقة إفرازالبياض(Magnum : طوله من 30 سم يتم فيه افراز البياض ( الالبيومين ) ويحتوى على نوعين من الغدد أحداهما أنبوبية تفرز غالبية بروتينات البياض الخفيف والثانية وحيدة الخلية تفرز غالبية بروتينات البياض السميك. يمكث البيضة فى المعظم من 2.5 –3 ساعات .
- البرزخ (منطقة إفراز القشرة(Isthmus : طوله 7 - 10 سم يمكث فيه البيض 75 دقيقة ( ساعة وربع الساعة ) ويتم فيه إفراز غشائى القشرة الداخلى والخارجى اللذان يتحدان فى كل المناطق ما عدا الطرف العريض للبيضة لتتكون الغرفة الهوائية .
- الرحم (منطقة إفراز القشرة) Uterus : طوله 10 سم وتمكث فيه البيضة من 19-20 ساعة ويسمى بالغدة القشرية حيث يتم فيه إفراز المادة المكونة لطبقة القشرة وهى أساساً كربونات كالسيوم ويتم بالرحم استكمال البيضة لمكوناتها من الماء والأملاح .

-المهبلVagina : طوله 7 سم ليس له دور فى تكوين البيضة ولكن يعتبر فقط مخزن للبيضة لحين خروجها وعملية خروج البيضة تسمى وضع البيض ، وتتم نتيجة لانقباض عضلات الرحم والمهبل تحت تأثير هرمون الاوكسى توسين .



(VI) الطيران

  • تحورات للطيران:
اكتسبت الطيور خلال تطورها صفات عديدة هيأتها من ناحية البنيان والوظيفة والسلوك للنجاح في الطيران، فانفتحت أمامها فرص عظيمة للنجاح البيولوجي والتطور السريع. ومن أهم تلك التحورات ما يلي:



تحور الطرفين الأماميين إلى جناحين: أصبحا يشكلان عضوي الطيران الأساسيين وقد اقتضى الأمر تغيرات تطورية في هيكل الطرف الأمامي جعلت منه أداة بديعة للطيران، وازداد سطح ذلك الطرف بعدة سبل منها ظهور ثنية جلدية خلفية بين العضد والجذع ، وثنية جلدية أخرى أمامية بين العضد والساعد، ثم اختزال عدد الأصابع وحجمها. علما بان الريش الذي يغطي الجناح قوي ومرن وخفيف ويسهم إلى درجة كبيرة في زيادة سطحه دون زيادة ملحوظة فى وزنه .



وجود هيكل عظمي للطيور يتميّز بتكيفاته الخاصة للطيران:تمتاز العظام بخفة وزنها وخاصة في الطيور الكبيرة وهذه مسألة مهمة وضرورية لتخفيف الوزن النوعي ومن ثم تمكينها من الطيران يضاف إلى ذلك أن العظام الطويلة الكبيرة تمتاز بوجود فراغات هوائية متصلة بالأكياس الهوائية. ولما كان الطيران يتطلب جسما متماسكا لذا تكون العظام متصلة اتصالا دائما وثابتا فعظام الجمجمة يتصل بعضها ببعض والتحامها التحاما تاما. والأسنان غير موجودة عادة مما يخفف الوزن وتمتاز الجمجمة بكبر حجاج العين. وحدثت الكثير من التحورات في العمود الفقري والأحزمة الكتفية والعجزية , فأن امتداد عظمة القص إلى أسفل على هيئة حافة القارب السفلى معطيه مساحة كافية لارتباط عضلات الصدر المحركة لأجنحة (عضلات الطيران) وتعطيها قدراً من المتانة والقوة ومعظم أجزاء الهيكل العظمى للطيور متراكب وملتحم مع بعضه بعضاً زيادة فى قوته ومتانته فباستثناء الفقرات العنقية فإن بقية الفقرات تلتحم مع الحزام الحوضى مكونة ما يسمى باسم العجز المركب. فاغلب الفقرات ملتحمة، وكذلك عظم العجز المركّب. أما عظم القص الزورقي فيهيئ سطحا كبيرا يساعد في وجود عضلات صدرية كبيرة وهي أساسية في عملية الطيران، وعظم القص أكبر حجما وأكثر بروزا في الطيور النشطة الطيران، كما يضمر ويصبح اقرب إلى التسطح في الطيور عديمة الطيران. وهناك تحورات عديدة في عظام الجناح والأرجل كدمج أو اختزال بعض العظام ، ويلعب الهيكل العظمي دورا بارزا في شكل الجسم الانسيابي.


تتمتع الطيور بجسم غاية فى المتانة رغم تركيب عظامه المجوفة فنرى طائر البلبل الزيتوني الذي يبلغ طوله 18 سم , يبذل ضغطاً يعادل 68.8 كجم لكسر بذرة الزيتون، حيث تلتحم عظام الكتفين والفخذين والصدر مع بعضهما عنده ليتمكن من بذل هذا الضغط وهذا التصميم هو أفضل من ذلك الذي تملكه الثديات ، وهو يبرهن على القوة التي تتمتع بها بنية الطائر . من المميزات الأخرى التي يتمتع بها الهيكل العظمي للطائر كما ذكرنا سالفاً ـ أنه أخف من الهيكل العظمي الذي تمتلكه الثديات فعلى سبيل المثال يبلغ الهيكل العظمي للحمامة 4.4 % من وزنها الإجمالي بينما يبلغ وزن عظام طائر الفرقاط (طائر بحري) 118 جراماً أي أقل من وزن ريشه.


خفّة الوزن وهى صفة هامة تحققت للطيور عن طريق عدة سمات منها:


- وجود الريش الذي يخفف الوزن النوعي للطائر.


- التحورات الخاصة للهيكل العظمي والتي تميزت بقوته وخفة وزنه.


- اختزال أو ضمور بعض الأعضاء الداخلية في بعض الطيور إذ ليس في الأنثى سوى مبيض واحد فقط. وعادة ما يضمر المبيض في غير موسم التكاثر، كما وان تكوين البيض لا يحتاج إلى فترة زمنية كبيرة فالطيور ليست ملزمة بحمل البيض لفترة طويلة، أما فيما يتعلق بالجهاز الإخراجي فقد اختفت المثانة البولية ويتم التخلص من الفضلات النيتروجينية على صورة حامض البوليك مما يقلل كمية الماء اللازمة للإخراج وعليه فالطائر ليس بحاجة إلى حمل كمية كبيرة من الماء.


شكل الجسم الانسيابي : يسهّل على الطائر اختراق الهواء بأقل مقاومة ممكنة.


معدل عال من الايض والتنفس الخلوي يوفران الطاقة اللازمة للنشاط العضلي الذي يتطلبه الطيران، ويعتمد هذا المعدل الايضي العالي على:


جهاز تنفسي عالي الكفاءة يوفر الكميات اللازمة من الأكسجين والواقع أن التنفس في الطيور أكفئ منه في الثدييات، ويمتاز بالإضافة إلى الرئتين عالية الكفاءة شبكة من حويصلات الهواء التى تتشعب فى مختلف أجزاء الجسم مما يضاعف الحيز الموجود لتخزين الهواء إلى عشرة أضعاف حجم الرئتين و الرئات لها ممرات خاصة لكل من الهواء الداخل إليها والخارج منها وبقدرات فائقة على استخلاص الأكسجين من الهواء مهما قلت نسبته حتى تقاوم نقص هذا الغاز المهم فى الارتفاعات الشاهقة , كما أن وجود الأكياس الهوائية التى تؤدي إلى تخفيف وزن الطائر فإنها تعمل أيضا على تشتيت جانب كبير من الحرارة الناتجة من النشاط العضلي الكبير وبذلك تبقى درجة حرارة الأعضاء الداخلية في النطاق الطبيعي.


صممت رئات الطيور بشكل مختلف عن باقى الكائنات حيث يكون تبادل الهواء في الثدييات ثنائية الاتجاه يسير الهواء في رحلة عبر شبكة من القنوات ويتوقف عند أكياس هوائية صغيرة ، و هنا تأخذ عملية تبادل الأوكسجين وثاني أكسيد الكربون مكانها . يسلك الهواء المستهلك المسار العكسي تاركاً الرئة ومتجهاً نحو القصبة الهوائية حيث يتم طرحه على العكس من ذلك ، فإن التنفس عند الطيور أحادي الاتجاه حيث يدخل الهواء النقي من جهة و يخرج الهواء المستهلك من جهة أخرى .وهذه التقنية توفر تغذية مستمرة بالأوكسجين عند الطيور ، مما يلبي حاجاتها لكميات الطاقة الكبيرة التي تستهلكها ، يتجزأ النظام التنفسى عند الطيور إلى أنابيب صغيرة جداً تتفرع وتتجتمع هذه التفرعات التي تشبه النظام التقصبي مرة أخرى لتشكل نظاماً دورانياً يمر فيه الهواء خلال الرئة باتجاه واحد .








وهناك تحورات أخرى ساعدت الطيور على ارتياد الهواء بيسر وسهولة منها:
الجهاز العصبي الذي يمتاز بتحورات خاصة في المخ والمخيخ مما جعل له أثرا عميقا في تنسيق عمل العضلات المخططة المهمة في حفظ توازن الطائر وعملية الطيران.
كبر حجم العيون بالنسبة إلى الجسم وما ينتج عنه من قوة أبصار تجعل ارتياد الأفاق أمرا سهلا وميسور


قلوباً ذات كفاءة عالية تتكون من أربع حجرات منفصلة مما يحفظ الدم المؤكسد بمعزل عن الدم غير المؤكسد ويعمل على سرعة دوران الدم بشكل فعال وبكفاءة عالية فى كل الجسم.
درجة حرارة الأجسام عالية نسبياً فى حدود 41 درجة مئوية مما يعين على إتمام وسرعة إنجاز عمليات الاحتراق الداخلى للطعام وفى الوقت نفسه يساعد ذلك على مزيد من إنتاج الطاقة التى تحفظ درجة حرارة الجسم ثابتة مهما انخفضت درجات حرارة الجو المحيط.
قدرات رصد فائقة ومراكز لتنظيم الحركة على درجة عالية من التقدم من أجل الرؤية وتجميع المعلومات من الارتفاعات الشاهقة التى تصل إليها لرصد الطعام والمناورة لتحاشى الأعداء .
قدرات فى التعرف على المواقع والاتجاهات والطرق التى تسلكها فى هجراتها وعودتها إلى مواطنها الأصلية مهما تعاظمت المسافات التى تقطعها .
نظام التوازن:
خلقت أجسام الطيور في تصميم خاص يلغي أي احتمال لاختلال التوازن أثناء الطيران . فرأس الطائر صمم بشكل لا يجعل الطائر ينحني أثناء الطيران . ويشكل وزن رأس الطائر 1% من وزن جسمه فقط . كما يسهم بنية الريش فى حفظ التوازن مع ديناميكية الهوائية خاصة ريش الذيل والأجنحة فنرى ذلك جليا في الصقر الذي يحتفظ بتوازن مذهل أثناء انقضاضه على فريسته من علو شاهق 384 كم في الساعة .
كما نراه فى الأجنحة العريضة لطائر الكوندور وهو من النسور الضخمة والمصممة للطيران وسط التيارات الهوائية المضطربة اما الذيل الطويل لحفظ التوازن فلا ينقلب الطائر اثناء الطيران وسط التيارات الهوائية المضطربة .







توقيع :::: A L I ::::
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
أستغفر الله العلي العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه , اللهم صلي وسلم على نبينا محمد



مضيف الطيران يسأل : هل يجوز أن أقدم الخمر للمسافرين ؟


:::: A L I :::: غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-11-2008, 11:00 AM   #3
:::: A L I ::::
أستغفر الله العظيم وأتوب إليه
 
الصورة الرمزية :::: A L I ::::

الملف الشخصي
شكرت 0 مرة في 0 مشاركة
عدد المدوّنات: 2

مشاهدة أوسمتي

افتراضي رد: سلسلة "حياة الطيور- BBC: The Life Of Birds " مـعـلـومـات مـفـيــدة + الترجـمــــة

كيف يحمل الهواء الطائر:
يلعب الشكل الانسيابي دورا مميزا في تقليل مقاومة الهواء، وتسمح الأجنحة للطائر بالتحليق في الهواء والاندفاع فيه إلى الأمام وللجناحين شكل انسيابي في المقطع العرضي ويتصلان بالجذع فوق مركز ثقل الجسم تقريبا. وحركة الجناحين الرئيسية هي إلى الأعلى والى أسفل . ويحمل الجناح الريش الأولى الكبير وهو أساس في عملية الطيران، وفي الطيور الكبيرة يكون اتصال الريش بعظام الجناح ذاتها، ويمتاز السطح العلوي للجناح بكونه محدبا بينما السطح السفلي مقعرا، وهذا الاختلاف في الشكل يؤدي إلى زيادة الضغط اسفل الجناح مما عنه أعلاه مؤديا إلى دفع الطائر إلى أعلى وإلى أسفل.
إتقان المناورة : ومن الإعجاز فى خلق الطيور أيضاً قدرتها على إتقان المناورة فى جو السماء بذكاء ودقة بالغين وذلك لأن هناك فرقاً بين سرعة الجسم المتحرك فى الهواء وسرعته إذا تحرك على سطح الأرض فالسرعة فى الهواء تعنى سرعة هذا الجسم الغازى مروراً فوق الجسم المتحرك , أما سرعته على الأرض فتعنى سرعة الجسم المتحرك نفسه فى اختراقه للغلاف الغازى المحيط بالأرض والذى تصل سرعته إلى الصفر فوق سطح الأرض أيا كانت سرعته فى مستوياته فى الأعلى , ولذلك يتم طيران الطيور بمناورات بالغة الذكاء والدقة .
ويتم طيران الطيور بعمليتين أساسيتين هما (1) الصف أو التحليق أو بسط الجناحين إلى أقصى إمتدادهما , دون تحريكهما على هيئة سطح انسياب هوائى وهو ما حاكاه الإنسان فى صنع جناحى الطائرة (2) وهو القبض والخفق أو الرفرفة أو ضم الجناحين ,أو ما يعرف أحياناً باسم التصفيق بالجناحين
باندفاع الطائر وسط كتلة الهواء يندفع الهواء إلى أسفل الجناحين مما يزيد الضغط عليهما فيساعد ذلك الطائر على الارتفاع إلى أعلى , وعلى التقدم بالانزلاق إلى الأمام ويتحقق دفع الطائر إلى الأمام بتحكمه فى زاوية ميل كل جناح من الجناحين , وفى درجة انحناء كل منهما وبذلك يتحرك الهواء بسرعة فوق الجناحين وأمامهما تزيد على سرعته أسفل منهما وخلفهما مما يقلل الضغط فوق الجناحين , وأمام الطائر باستمرار فيساعده على الاندفاع فى الطيران إلى الأمام , وإلى أعلى كلما أراد ذلك .
ومن الذكاء الفطرى الذى وهبه الله تعالى لطيور ما يمكنها من ركوب متن التيارات الهوائية أو الرياح فى عملية تسمى التزلج الديناميكى .
ومن الإبداع الإلهى فى خلق الطيور ارتباط جناحى الطائر بجسمه بواسطة نظام دقيق من المفاصل يسمح للطائر بتغيير زاوية ميل كل جناح على حدة بالنسبة لجسمه , ففى الضرب بالجناحين إلى أسفل يكونان مفرودين إلى أقصى امتداداتهما باستقامة كاملة عمودياً على الجسم مما يمكنهما باندفاعهما إلى الأمام من دفع أكبر كمية ممكنة من الهواء إلى أسفل فيرتفع ذلك بالطائر إلى أعلى وإلى الأمام , ولكن فى رفع الجناحين إلى أعلى يضمهما الطائر بإلهام من الله الخالق سبحانه وتعالى كى لا يدفعا إلى أعلى إلا قدراً ضئيلا من الهواء تماماً كما يفعل الذى يقوم بالتجديف فى الماء بين ضربته الخلفية الشديدة التى تدفعه إلى الأمام , وضربته الأمامية الخفيفة التى تهيىء للضربة الخلفية التالية .
تستخدم الطيور التيارات الهوائية بطريقتين : يستفيد العوسق الذي ينحدر من قمة المرتفع والقطرس الذي يغوص في الخلجان الشاطئية من التيارات الهوائية ، ويدعى هذا بالتحليق المنحدر . عندما تمر رياح قوية فوق قمة المرتفع ، تشكل موجات من الهواء الساكن ، ومع ذلك تستطيع الطيور أن تحلق في هذه البيئة . يستفيد طائر الأطيش و غيره من الطيور البحرية من هذه التيارات الساكنة التي تحدث في الجزر ، و في بعض الأحيان يستفيد من التيارات التي تثيرها بعض الجمادات مثل السفن ، التي يحلق فوقها القطرس .
تخلق الجبهات الهوائية التيارات الرافعة للطيور و الجبهات هي السطح البيني الفاصل بين الكتل الهوائية المختلفة الأحجام والكثافة. و يطلق على تحليق الطيور على هذه الأسطح البينية " العاصفة المنحدرة " . ثم اكتشاف هذه الجبهات و التي غالباً ما تتشكل على الشواطئ بفعل التيارات الهوائية القادمة من البحر أو عن طريق الرادار أو من خلال مراقبة الطيور البحرية و هي تنحدر فيها على شكل أسراب . هناك نوعان آخران من التحليق :التحليق الحراري و التحليق الديناميكي .
تلاحظ ظاهرة التحليق الحراري في مناطق الجزر الحارة على وجه الخصوص . عندما تصل أشعة الشمس إلى الأرض ، تقوم الأرض بدورها بتسخين الهواء الملامس لها . وعندما يسخن الهواء يصبح أقل وزناً ويأخذ بالارتفاع . يمكن ملاحظة هذه الظاهرة أيضاً في العواصف الرملية و الشابورات الهوائية .
تملك النسور طريقة خاصة في الاستفادة من الموجات الحرارية عند التحليق لتتمكن من مسح الأرض من علو مناسب . فهي تنساب من موجة حرارية إلى موجة حرارية أخرى طوال اليوم و هكذا تحلق فوق مساحات كبيرة في اليوم الواحد . تبدأ الموجات الهوائية عند الفجر بالارتفاع . تشرع النسور الصغيرة أولاً بالتحليق مستخدمة التيارات الأضعف ، و عندما تشتد التيارات ، تقلع النسور الأكبر حجماً . تطفو النسور غالباً باتجاه الأمام في هذه التيارات النازلة في حين توضع التيارات الرافعة الأكثر سرعة في منتصف التيار الهوائي . تحلق النسور ضمن دوائر ضيقة لتؤمن التوازن بين التحليق عالياً وقوة الجاذبية . و عندما ترغب بالهبوط تقترب من مركز التيار .
تستخدم أنواعاً أخرى من طيور الصيد التيارات الحارة ، فيستخدم اللقلق مثلاً هذه التيارات الساخنة في رحلة الهجرة بشكل خاص . يعيش اللقلق الأبيض في أوربا الوسطى و يهاجر إلى إفريقيا ليقضي الشتاء هناك في رحلة يقطع فيها 4350 ميل ( 7000كم ) . و إذا هاجر بشكل فردي مستخدماً طريقة الرفرفة بأجنحته ، فعليه أن يتوقف للاستراحة أربع مرات على الأقل ، إلا أن اللقلق الأبيض ينهي رحلته خلال ثلاثة أسابيع فقط مستخدماً التيارات الحارة لمدة 6 ـ7 ساعات في اليوم ، و هذا يُترجم على توفير كبير في الطاقة .
يسخن الماء بسرعة أقل من الأرض ، لذلك لا تتشكل التيارات الساخنة فوق البحار ، وهذا هو السبب الذي يجعل الطيور لا تهاجر فوق البحار عندما تكون رحلتها طويلة ، يفضل اللقلق وطيور أخرى تعيش في أواسط أوربا أن تسلك في طريق هجرتها إلى إفريقيا ، إما أراضي البلقان و مضيق البوسفور ، أو الجزيرة الإيبيرية فوق مضيق جبل طارق . من جهة أخرى ، يستخدم النورس ، و الأطيش و القطرس و طيور بحرية أخرى التيارات الهوائية التي تسببها الموجات العالية . تستفيد هذه الطيور من التيارات الرافعة الموجودة عند ذروة الأمواج . وأثناء تحليق النورس في التيارات الهوائية ينعطف و يواجه الرياح فيرتفع بسهولة إلى الأعلى،وبعد بلوغ ارتفاع 10 ـ 15 متراً في الهواء يغير اتجاهه من جديد و يستمر في التحليق ،تحصل الطيور على الطاقة من تغير اتجاهات الرياح تفقد التيارات الهوائية سرعتها عندما تلامس سطح الماء . و لهذا السبب يواجه النورس تيارات أقوى في العروض العليا ، وبعد أن يحقق السرعة المناسبة ، يعود لينحدر من جديد مقترباً من سطح البحر .
يستخدم جلم الماء وهو طائر بحري طويل الجناحين ـ والعديد من الطيور البحرية الأخرى ، الأسلوب نفسه في التحليق فوق البحر .
ربما كان الحمامُ أكثرَ الطيور التي يقابلها الإنسان في حياته اليومية، وعندما يراقب عن كثَب هذه الكائنات الصغيرة التي لا تشدُ انتباه أحدٍ، تَظهرُ لنا معجزة الخلق فى الطيران ، ولكي نرى هذه الحقيقة تعال نعى ندقق فى كيفية إقلاع الحمام من الأرض إلى الهواء، ولنشهد هندسيةَ تصاميمه الكاملة. حيث تقفز الحمامة أولاً باتجاه الأعلى لحظة انفصالها عن الأرض ترفع جناحاها، ثم تميل إلى الأمام قليلاً، وتعلو بحيث تستطيع التقدم في الجو. أما الطيور التي هي أكبر من الحمامات لا تستطيع فعل هذه الحركة الصعبة أكثر من مرتين، وإذا كان الطائر كبيراً كـألبتروس Albatros فلا يستطيع فعل هذه الحركة أبداً، ولذلك كان لها تقنيات إقلاع مختلفة.

على سبيل المثال : الإقلاع تدريجياً في ميدان طويل، وهذه هي الطريقة التي يستخدمها الناس في الطائرات...حيث تكون اللحظةُ الأولى من الإقلاع هي أصعب مرحلة بالنسبة لعامة الطيور، ثم تحلِّق بسهولة تامة في الفضاء. حسنٌ ما الذي يؤمِّن للطائر تعلقه في الجو بعد إقلاعه أول مرة؟ الجواب يكمن في التصميم الهندسي الكامل الموجود تحت جناحي الطائر.
فالقسم الخلفي لجناحي الطائر ينثني للأسفل قليلاً، يصطدم الهواءَ المار من أسفل الجناح بهذا الانثناء ويتكاثف، وبهذا يرتفع الطائر باتجاه الأعلى. أما الهواء المار من القسم الأعلى للجناح، فيدفع القسم الأمامي في الجناح للأعلى، ويقِلُّ ضغط الهواء الذي فوق الجناح مما يَجْذِب الطائر إلى الأعلى.





إذا كان هناك مجرى هواء كاف فإن قوة الجاذبية المتكونة فوق الجناح وقوة الرفع تحت الجناح كليهما تكفي لتعلّق الطائر في الجو، يستطيع كثير من الطيور البقاءَ في الجو لساعات باستخدام الرياح الصاعدة فقط دون أن يرفرف جناحيه.



أما بعض الطيور فتكوّن بنفسها تيار الهواء الذي يلزم أن يكون تحت جناحها، لهذا ترفرف بالجناح، كأن الطائر يجذِّف بها في الهواء وأثناء رفع جناحيه إلى الأعلى تضم نصفه باتجاه الداخل، وهكذا تقلل احتكاك الهواء، ويتفتح جناحيه كاملاً عندما تنزلان باتجاه الأسفل، وتتداخل الأرياش بعضها في بعض في كل حركة، ولكن يبقى القسمُ الأسفلُ أملسَ رغم تغيرِ حركةِ الجناح في كل لحظة، إن أشكال أجنحة الطيور وأرياشها كاملة في الديناميكية الهوائية. فطائر البط بفضل بنيته الديناميكية الهوائية الرائعة يُرى كأنها يحلق في الجو ببطء رغم طيرانه بسرعة 70 كيلو مترا في الساعة تقريباً.



(VII) سلوك الطيور



تتميز الطيور عن بقية الحيوانات الفقارية بالريش المغطي لجسمها والمنقار القرني الذي يغطي فكيها ، ويقدر عدد أنواع الطيور المختلفة في العالم بنحو عشرة آلاف نوع يختلف كل منها عن الآخر من حيث الحجم والشكل والعادات وتتوزع في جميع أنحاء المعمورة بين القطبين الشمالي والجنوبي، وحتى الجزر النائية الصغيرة لا تكاد تخلو من الطيور، ويقدر العلماء مجموع أفراد الطيور في العالم بمائة ألف مليون طائر. يحد من التنافس بين الطيور في الحصول على الغذاء أن بعضها ليلي النشاط على حين أن بعضها الآخر يمارس نشاطه خلال النهار، فالبومة السمراء والباشق مثلا هما من الطيور الجارحة لكن الأول يصطاد ليلا والثاني يصطاد نهارا. تمتاز ذكور الطير عن إناثها عادة بألوان جذابة مزركشة يكون لها دور مهم في التكاثر، وتختلف ألوان الطيور بحسب أنواعها ولا شك أن هذا التباين قد جاء نتيجة التكيف لبيئات مختلفة في كل حالة.
التزاوج والغزل:
لدى كل طير دافع غريزي للتوالد لذلك يكرس قسما كبيرا من حياته للتناسل ولكل طير تقريبا فصل خاص للتوالد كل سنة ففي المناطق الدافئة والباردة يجري التزاوج في الربيع والصيف أما في المناطق الإستوائية فغالبية الطيور تتزاوج أثناء الفصل الممطر أو أشهر الجفاف واختيار الفصل يتوقف بالدرجة الأولى على توافر الغذاء في وقت الولادة أو تفقيس البيض. وقبل أن تستطيع الأنثى وضع بيضعها يجب أن تتزوج من الذكر والإثنان يؤلفان زواجا كثيرا ما يدوم حتى آخر موسم التوالد لكي يرعيا صغارهما معا وفي بعض الأحايين قد يترك الذكر أنثاه لتعتني بالصغار بمفردها وقليل من الطيور مثل النسور والبجع الملكي يؤلفان زوجين يظلان معا طول الحياة والطيور تغير من طبائعها وسلوكها إلى درجة كبيرة عند إقتراب موسم التوالد وهذا السلوك الخاص نسميه ( مغازلة ).





تتغازل الطيور لأسباب عديدة فالذكر يحاول أن يستميل الأنثى ثم يجب على الإثنين أن يثقا بأمانة أحدهما للآخر إذا أراد أن يظلا سوية مدى الحياة . ثم إن المغازلة وسلوك الذكر فيها ينذر سائر الذكور بعدم الإقتراب من الأنثى. كثير من الطيور تلجأ إلى الصداح والغناء لكي تستميل الرفيق وغالبا ما تختار مكانا بارزا مثل غصن خال من الأوراق لكي تظهر نفسها بأحسن حال وعندما يسمع سائر الذكور هذه الأغنية فإنهم يفهمون أن عليهم البقاء بعيدا.
والعديد من الطيور تكتسي مظهرا خاصا زمن المغازلة . فتغير ألوانها أو تبرز الأقسام الزاهية من ريشها . فذكر الضغنج يغير لون ريش قمة رأسه من اللون البني إلى اللون الأزرق الرمادي . والنقرس الأسود الرأس لا يكتسي رأسه هذا اللون إلا في موسم التزاوج حيث أن رأسه أبيضا في المواسم العادية وطائر الراف يتميز بطوق الريش الملون حول عنقه في أيام المغازلة. وأجمل مثل هو ذكر الطاووس والذنب الفخم الزاهي المزركش بالألوان الخضراء والزرقاء الذي يفرشه أمام الأنثى ليستميلها. وطيور الجنة كذلك تتبارى في إظهار ريشها الحريري الجذاب.

وللطيور أعمال خاصة بالمغازلة تقوم بها كثير منها تتخذ وقفات أو وضعات خاصة رافعة رأسها أو جناحيها بطريقة ملفتة للنظر وهذه الوقفات يمكن أن يقوم بها الذكر أو الأنثى وقد يكون المقصود بهذه الوقفات إفهام الآخر بأن لا خطر عليه من هذه الإستعراضات . وفي بعض الأحوال يقوم الطيران برقصة معا ورقصات الطائر الغطاس المتوج هي من أكثر هذه المشاهد إثارة فترى الإثنين يسرعان جيئة وذهابا على وجه البحيرة ورافعين جناحيهما وهما يهزان رأسيهما وفي نهاية الرقصة يغطسان في الماء سوية ثم يخرجان إلى سطح الماء متقابلين وفي منقار كل منهما قطعة عشب مائي وأعمال كهذه التي قد تعني المشاركة في الغذاء تساعد الطيرين على تبادل الثقة والبقاء سوية وحركات المغازلة هذه قد تدوم طيلة موسم التزاوج لكي يظل الإثنان معا.



كثير من الطيور بعد تبادل المغازلة والتزاوج تذهب الأنثى بمفردها لتضع بيوضها وتعنى بصغارها، وهذا السلوك قد يساعد الطيور على نمو صغارها لأن الذكر يكون زاهي الألوان براقا بينما الأنثى باهتة اللون فلو ظل الذكر مع عائلته فربما يكون في ألوانه الزاهية خطر على العش والصغار لأنه يجتذب الأعداء ومن هذه الأنواع التي تنفرد فيها الأنثى بتربية الصغار.


تتخذ الطيور لنفسها مناطق محددة عند بدء موسم التزاوج ويكون ذلك باتخاذ الطير بقعة يربي صغاره فيها ويجد فيها الغذاء الكافي لهم . وتكون البقعة واسعة الحجم ومحمية بقوة من الطيور المنتسبة إلى الفصيلة نفسها فأبو الحن يهاجم أبا حن آخر يدخل منطقته ويستشيط غيظا إذا رأى شيئا أحمر اللون لأنه يظن أنه أبوحن آخر رغم أنه يخشى ان يعتدي على منطقة طائر آخر مثله. والعديد من الطيور أمثال النقرس تتوالد في مستعمرات كثيفة وضمن هذه المستعمرة يتمتع كل زوج ببقعة صغيرة يبني عشه عليها إلا أن المنطقة لا توفر الطعام للمستعمرة بل أن الطيور تعتمد على البحر القريب لإيجاد غذاء لها ولعائلتها.
  • بناء العش:
إن أهم ما تحتاج إليه الطيور هو المكان الملائم الذي تشعر فيه بالراحة والطمأنينة للحصول على احتياجاتها الأساسية من غذاء ومأوى. فلا بد من وجود المكان المناسب لبناء أعشاشها. ووجود الغذاء المناسب الوفير ومصادر الماء. كما تحتاج الطيور المهاجرة التي تقطع البلاد خلال انتقالها إلى حمايتها من أخطار الصيد أو الموت بفعل التلوث. لذلك تبنى الطيور أعشاشها فى أماكن بعيدة عن أعين الرقباء، وتختلف هندسة العش من نوع إلى آخر لدرجة أنه يمكن تقسيم أنواع الطيور تبعاً لهندسة أعشاشها وتقوم بتثبيت العش بما لا يجعلها تتأثر بالرياح ثم تقوم بتبطين العش من الداخل بمواد ناعمة الملمس رقيقة من الريش أو الشعر أو القطن لكى تكون حانية على صغارها عند الفقس.



كثير من الطيور تحمي أعشاشها بإخفائها بين أوراق الشجر الكثيفة. وغالبا ما يكون لون البيض شبيها بلون المكان الذي يوضع فيه، وبعض الطيور وخاصة الصحراوية منها تضع بيضها في حفر على الأرض بين الأعشاب أو في أماكن بعيدة يتعذر الوصول إليها كالمنحدرات الصخرية السحيقة أو رؤوس الأشجار العالية. وقد أدى إنشاء المحميات للأحياء البرية وحماية النباتات البرية في المناطق الطبيعية من العالم إلى اجتذاب العديد من الطيور بشكل خاص والحياة البرية بشكل عام.

تختلف هذه الطيور من حيث الأماكن التي تبني فيها أعشاشها والطريقة التي تبني فيها تلك الأعشاش. فبعضها يعشش بين النباتات المائية أو بين حصى الشاطئ أو بين كثبان الرمال أو في أوكار أو جحور. وفي الأراضي الزراعية الجبلية تبني الطيور أعشاشها في الربيع في الغابات والحقول. وعلى أشجار الفاكهة حيث يتوافر لها الغذاء اللازم والملجأ الأمين. والطيور لا تبني العش لأنها تدرك أن ذلك ضرورى للتوالد. بل أن ذلك ردود فعل الطائر تثيرها حوافز معينة بطريقة آلية فشمس الربيع الدافئة تجعل الغدد النخامية عند الطيور تفرز بعض الهرمونات التى تحرك نشاط بناء العش. والطيور التى تحقن بهرمون الاستروجين الأنثوى تشرع فى بناء الأعشاش فى غير أوانها. وقد اعتاد بعض الطيور على المعيشة في المدن والقرى وتبني أعشاشها كلما أمكنها ذلك في الأماكن البعيدة عن متناول الإنسان وعبثه كالمآذن وحواف *******ك وثقوب المباني البعيدة والأماكن المهجورة ، وحتى على الأسلاك الهوائية للهواتف كما فى الصورة الآتية للهواتف .



مواد بناء العش :
كثير من الطيور تبني أعشاشها من أوراق الحشيش الجافة أو عيدان الشجر. ويكون العش مجوفا لكي يحفظ البيض وقد تبني بعض الطيور عشا صغيرا لا يزيد على حجم الطائر الأم والعصفور الحائك يبني عشه بشكل غرفة صغيرة لها مدخل مثل القمع لكي يحول دخول الأفاعي أو غيرها من الآفات من الوصول إلى البيض ويكون العش مبطنا بمواد طرية ناعمة مثل الطحالب أو الريش. ورغم أن الطيور ماهرة بالبناء إلا أنها قد تضطر إلى إلصاق قطع العش معا وغالبا ما تستعمل الوحل لذلك فالسنونو تبني عشها من الوحل والحشيش اليابس والقش ونوع من الطيور يشبه السنونو يقوي عشه بلعابه اللزج بينما يبني نوع آخر عشه من بيوت العنكبوت مضيفا إليها لعابه.
كثير من أنواع الطيور تفضل أن تجد جحرا أو تجويفا تجعل منه عشا لها وقد تحفر في الأرض أو على ضفة نهر أو تستعمل جحرا أو تجويفا لحيوان سابق أو فراغا في جذع شجرة أو في صخر وفي هذه الحالة قد لا يبني الطير عشا على الإطلاق بل يضع البيض في الجحر. واستعمال هذه الأمكنة قد يكون طريقة فعالة لحماية الصغار وجعلها في مأمن من الأعداء وكثير من أنواع الطيور تعشش في التجاويف فالبفن (طائر بحري من طيور الأطلسي) والطنان تحفر في التراب لتعشش ونقار الخشب يحفر لنفسه مكانا في جذع الشجرة وأنواع كثيرة من عصافير الحدائق والبساتين مثل الدوري والدعويقة تستعمل أي فجوة طبيعية تجدها ومن أغرب طرق بناء الأعشاش طريقة البوقير المسمى (أبو منقار) وهو طير إستوائي ضخم فالأنثى تدخل إلى تجويف في شجرة ويقوم الذكر بسد المدخل بالوحول تاركا ثقبا صغيرا لمنقار الأنثى وتظل هي داخل العش للعناية بالصغار بينما يتولى الذكر إطعامها من الثقب.


ومن أجمل الأعشاش عش طائر السمان والطنان الذى يبنيه على هيئة الفنجان. وأجمل وأزهى عش هو عش طائر ال***كه حيث يبنى عششاً ذات قباباً وتبطنها بالداخل بالريش الناعم وطيور عصافير الجنة تلصق عششها الطينية على جدران المنازل وطيور كسار البندق تبنى عشها فى ثقوب الأشجار ويسدة بالطين ويبقى ممراً لدخوله وخروجه.
  • الطيور التي تعشش في الأرض :
كثير من الطيور تبني أعشاشها على التراب وتظل على قيد الحياة إما لأنها تحسن تخبئة عشها او تضعه في مكان أمين. فالقبرة والزقزاق تحب ان تعشش في الحقول وتخبيء عشها بين الأعشاب وأنواع متعددة من الطيور بما فيها الخرشنة تضع بيضها على الرمل أو بين الحصى مباشرة إلا أن هذا البيض تكون منقطة بشكل الحصى ويصعب رؤيتها وبعض الطيور مثل الغلموت تضع بيضها على نتواءات المرتفعات الصخرية ويتكون هذا البوض بمأمن من حيوانات مثل الثعالب إلا أنها لا تكون بمأمن من لصوص الجو مثل النقرس لذلك يكون البيض منقطة للتمويه وشكلها وليست مستديرة وذلك لكي تتدحرج وتتجمع إذا حركها شيء فلا تقع عن مرتفع . وغالبية البطريق كذلك تبني أعشاشها على الأرض منها ما يستخدم كومة من الحصى بمثابة عش بينما يستعمل البطريق الكبير رجليه بمثابة عش وبسبب برودة المناخ الذي تعيش فيه هذه الطيور يضع الطير بيوضه على رجليه ويسدل عليها طية من جلدة لتظل دافئة.



رعاية الصغار:
تبذل معظم الطيور مجهودا كبيرا في رعاية صغارها بادئة بالاهتمام بالبيض ومكرسة أكثر وقتها لإطعام الطيور وحمايتها بعد ولادتها وهي تفعل كل ذلك بالغريزة فالغريزة هي التي تجعل الطائر الصغيرة وزوجها يقومان بأكثر من 500 رحلة يوميا لإيجاد غذاء للصغار أو تجعل البطريق الكبير يصوم شهرين في الشتاء لكي يحافظ على حرارة البيض الذى يحضنه أثناء صقيع القطب الجنوبي المميت.
كثير من الطيور لا يضع إلا بيضة واحدة في موسم التناسل ويشمل هذا العديد من الطيور التي تعتني بصغارها مع رهط من صغار أمثالها مثل الأطيش وطيور الأوك وثمة طيور تضع عددا كبيرا من البيض مثل أنثى الحجل التي قد تضع عددا كبير يصل إلى 16 بيضة ومن الطبيعي أن لا تفقس كلها وتنمو وتصبح بالغة و إلا لكانت غزت العالم منذ زمن بعيد . معظم طيور الحدائق تضع 4 أو 5 بيضات مثل أبو الحن والسنونو والسمن والدوري والنعامة أكبر طير في العالم والتي تضع أكبر البيض حجما وقد تضع 12 بيضة كلا منها اكبر من بيضة الدجاج بـ 24 مرة . وأصغر بيضة هي التي تضعها أنثى عصفور النحل الطنان وهو أصغر عصفور وطول البيضة حوالي سنتيمتر وتضع الأنثى اثنتين منها . والألبطروس المتجول وهو صاحب أطول جناحين بين الطيور قاطبة لا يضع إلا بيضة بينما تضع الدعويقة وغيرها من العصافير الصغيرة بين 7 و 11 بيضة. وعدد البيض التي يضعها الطير تتوقف على توفر الغذاء فبعض أنواع البوم لا تضع بيضا إلا إذا كان هناك من الفئران وحشرات الحقل ما يكفي لغذاء الصغار .
معظم الطيور تحتضن بيضها أي تجثم فوقه لتظل دافئة فتنمو الصغار داخلها إلى ان تفقس ولبعض الطيور الأخرى طرق تختلف مثلا الطيور البحرية تستخدم أقدامها الدافئة بينما أنواع غيرها تدفن البيض في كومة من النباتات المهترئة الدافئة أو في التراب او الرمل الدافيء وطور الحضانة قد يدوم من عشرة أيام لبعض الطيور إلى 80 يوما .


بعض أنواع الطيور لا تعتني بصغارها على الإطلاق بل تسخر لذلك أنواعا أخرى وأكثر هذه الأنواع شيوعا في أوروبا هو الواقواق ويوجد شبيه له في أميركا اسمه طير البقر وآخر في أفريقيا هو دليل المناحل. ففي موسم التوالد تختار أنثى الوقواق عش أنثى من أحد أصناف الطيور وتراقبها فإذا تركت هذه العش حطت أنثى الوقواق مكانها حالا ووضعت بيضة في العش ، وإذا تيسر لها الوقت الكافي أزاحت ما استطاعت من البيض الأخر قبل رجوع الأنثى الأصلية ثم تطير أنثى الوقواق ولا تعود ترى البيضة التي وضعتها. أما الأم المستعارة فتحضن البيضة وتفقسها وتطعم الوقواق الصغير واضعة الغذاء في منقاره بالغريزة وقد يكبر صغير الوقواق ويصبح حجمه اكبر من حجم الأم التي تتولى إطعامه ولا يطول به الأمر حتى يدفع صغار الطير الأخرى في العش لأنه أكبر وأقوى منها ويظل وحده متمتعا بالغذاء الذي تأتي به الأم وينمو بسرعة وفي اقل من أسبوعين يصبح مستعدا للطيران مسلحا بكل ما حبته به الطبيعة من قدرة على البقاء.
  • الأمومـــة:
أن جميع أنواع الطيور تنتف ريشها فى منطقة البطن حتى تتعرى ويصبح جسمها ملائما لعملية التحضين للبيض. وعادة يتم ذلك فى فترة اقتراب موعد التحضين. وتتعرى الطيور فى تلك المنطقة إلا من الأوعية الدموية التى ترفع حرارة الجلد وتسمى تلك البقع ببقع الحضانة. كما أن كثير من الطيور تقلب بيضها كل 12 ساعة ليضبط البيض على البقع الحاضنة تماماً.



تقوم الطيور بجمع يرقات ودود الحشرات وبذور الثمار وتضع الأكل فى فم صغارها والكثير من الطيور تقوم بمضغة جزئيا ويضعها الطير فى حويصلته فيمد الصغار مناقيرها لداخل الحويصلة وتتغذى بها.
يضع طائر البطريق بيضة واحدة يحضنها الذكر بوضعها على قمة قدمه ثم يتقوس جسمة ليلامسها ببطنه حيث الجلد الحار وذلك لمدة شهرين.



أن الأمومة عند الطيور تعنى الحنان والجهد والتضحية لحد إزهاق الروح فى سبيل الحفاظ عليها. فنجد طير أبوقير تدخل أنثاه فى نقرة شجرة وتضع بيضها فيأتى الذكر ويطلى النقرة بالطين ولا يدع الاكوه ضيقه تكاد لا ترى مع ترك فتحة تسع لعنق أنثاه الحبيسة ليدخل منها الغذاء لها إلى أن يفقس البيض.
وقد تحمل الطيور صغارها على ظهرها


تعلم الطيور أولادها الطيران بإلقائها من علو داخل العش. والهدهد يقتل أضعف فراخه ويعتنى بالباقى. إن الأمومة فى الطيور لهو عالم ساحر لكل مُتدبر متفكر فى خلق الله ويا لها من آية من آيات الله فى خلقه فهل من متدبر.
  • التـــداوى:
يعرف عن الطيور أنها تداوى نفسها وتقوم بالتجبير إذا أصيبت أرجلها فتضع الطين والعشب وتمكث فى الشمس حتى تتماسك الجبيرة مع العضو المصاب وحتى يصبح كالرباط إحكاماً إلى أن يلتحم المكسور ويتم المجبور وتحظى بالشفاء فمن ألهمها ومن أرشدها بذلك ؟.
  • أساليب الدفــــاع :
تلجأ الطيور إلى الطيران عادة للهرب من أعدائها على الأرض إلا أن هذا الأسلوب لا ينفعها مع الطيور الكواسر التي تكون عادة من أسرع الطيور ففي هذه الحالات من الأفضل لها أن تختبئ وتأمل بأن لا يراها العدو . والطيور التي لا تطير لا تستطيع طبعا ان تهرب من الخطر بواسطة الطيران لذلك فأفضل أساليب دفاعها هو العدو السريع وهذه الطيور تكون عادة ذات رقبة طويلة وسيقان طويلة قوية مثل النعامة ويساعدها طول رقبتها باكتشاف الخطر من مسافة بعيدة والواقع أن كثيرا من أسراب الحيوانات تعتمد على النعامة لكي تنذرها بإقتراب الخطر مثل اقتراب أسد أو سبع جائع , تبلغ سرعة النعامة 60كم في الساعة. ثم إن هذه الطيور تستطيع أن تقاتل إذا حوصرت ويمكنها أن تدافع عن نفسها برفسات قوية وهناك أنواع أخرى من الطيور تلجأ إلى القتال إذا أحست بالخطر فهى تهاجم كل من يحاول الإقتراب من أعشاشها . والطيور الأصغر لا تستطيع القتال بمفردها إلا أنها كثيرا ما تتجمع أسرابا وتتألب على عدوها لكي تبعده عنها والبوم الذي ينام على الشجر في النهار كثيرا ما يقلقه وجود أسراب من الطيور النهارية تحاول طرده من مكانه. والعديد من الطيور يستعمل التمويه للدفاع فهي تشابه ما حولها إلى درجة يصعب مع عدوها تمييزها ورؤيتها فالترمجان ( دجاج الأصقاع الشمالية ) يغير لونه كل سنة من بني إلى أبيض لكي يظل لونه متماشيا مع بياض الثلوج. وبعض أنواع الزقزاق تلجأ أحيانا إلى الدهاء في دفاعها فعندما يقترب عدو من عشها تخرج من العش وتبتعد عنه ببطء وتثاقل ليعتقد العدو بأنها مصابة عاجزة سهلة الاصطياد وبعد أن تبعد العدو إلى مسافة كافية تقفز في الجو وتطير.




توقيع :::: A L I ::::
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
أستغفر الله العلي العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه , اللهم صلي وسلم على نبينا محمد



مضيف الطيران يسأل : هل يجوز أن أقدم الخمر للمسافرين ؟


:::: A L I :::: غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-11-2008, 11:04 AM   #4
:::: A L I ::::
أستغفر الله العظيم وأتوب إليه
 
الصورة الرمزية :::: A L I ::::

الملف الشخصي
شكرت 0 مرة في 0 مشاركة
عدد المدوّنات: 2

مشاهدة أوسمتي

افتراضي رد: سلسلة "حياة الطيور- BBC: The Life Of Birds " مـعـلـومـات مـفـيــدة + الترجـمــــة

  • الإنــذار:





  • تقوم الطيور بعمل جهاز الانذار للحيوانات الأخرى: فيقوم طائر نقار الخرتيت بإنذار الكركدن أو وحيد القرن من الخطر فلدى الخرتيت غريزة وحنين نحو هذا الطائر فالطائر بمثابة جهاز إنذار له حيث أنه يصعب عليه النظر خلفه بسهوله إلا إذا أدار جسمه الضخم دورة كاملة ويقوم الطائر عنه بذلك العمل كما يقوم بإلتهام الحشرات الموجودة على جسم الخرتيت وكأن بينهما ميثاق مكتوب منذ آلاف السنين على تبادل المنفعة. وللجاموس الوحشى أيضاً طائر وديع يشبه أبو قردان يعيش على التقاط الديدان والحشرات من على جسمه ويقوم دائماً بنوبة الحراسة. كذلك طائر التمساح الذى سبق ذكره فهو يقوم بوظيفة طبيب الأسنان أو فرشة الأسنان للتمساح فهناك معاهدة وميثاق مشترك كما أخذ على نفسه عهداً إذا رأى شراً يحيق بالتمساح أنذرة بصيحة خاصة.
المشى والسباحة والجرى:




تمشى الطيور قليلاً على الأرض متنقلة أثناء البحث عن الطعام فمنها ما يمشى متبختراً.

وعادة ما تتبع الصغار أمهاتها أثناء السير كما نشاهد ذلك كثيرا عند متابعة صغار البط أمهاتها على الترع والمجارى المائية .
  • البطريق :
يُعَدُّ البطريقٌ أيضاً واحداً من جنس الطيور، إلا أن جناحيه القصيرين يُؤمِّنان له تقدما ليس في الهواء بل في الماء، هذه الكائنات المحببة التي تُرى على البر متثاقلةً جداً، ولكنها عندما تدخل في الماء تبدو وكأنها تطير، فإذا أقيمت مسابقةٌ في السباحة بين الإنسان والبطريق سيكون الإنسان كذلك هو الخاسرُ، ذلك لأن البطريق يسبح بسرعة تفوق (3 أضعاف) على أبطال الأولمبياد، إضافة إلى أنه يستهلك أقلَّ طاقة ممكنة أثناء قيامه بهذا العمل، ويعود سبب ذلك إلى أن تصاميم جسمه خلقت بشكل يحقق سباحته في الماء بهذه السرعة، فالبطارقة التي تتحرك في الماء كقارب السباق هي أبطال سباحةٍ حقيقية بين الكائنات التي تعيش على اليابسة.






  • النعام بطل من أبطال العدو من الطيور Road Runner:
هناك أيضاً في عالمِ الطيور أنواع لها استعدادات مختلفة غير الطيران، مثل النعامةَ يستطيع هذا الطائر أن يركض أسرع من المتسابق الذي حطم الرقم القياسي في الأولمبياد فقد أقيمت مسابقة في العدو في مسافة(100 متراً) بين الإنسان والنعامة، فكان الإنسان هو الخاسر وإذا كان بمقدور بطل الأولمبياد أن يعدو بسرعة 39 كم في الساعة، فإن سرعة النعامة تصل إلى 60 كم في الساعة، تقطع النعامة بساقيها الطويلتين مسافة 3 متر في الخطوة الواحدة، هذا الطائرواحد من أسرع الرياضيين في عالم الكائنات.






  • السعى على الرزق :
تنتشر الطيور في جميع أنحاء المعمورة وتتكيف لملائمة البيئة التي تعيش فيها، ففي المستنقعات أو الشواطئ الرملية تنبش الطيور المائية في الطين أو الرمل بحثا عن غذائها وغالبا ما يكون من الحيوانات اللافقارية. والطيور التي تتغذى على الأسماك تخوض في الماء، أو تسبح أو تغطس فيه.



تعتمد موارد الغذاء على عدة عوامل منها المناخ، فإذا كانت الظروف الجوية غير ملائمة لنمو النباتات أو الحشرات والثدييات الصغيرة تضطر الطيور إلى الهجرة لاماكن أخرى تتوفر فيها ظروف مناخية ملائمة وغذاء كاف. ولا يجب أن ننسى بان وجود الماء هو عامل أساسي بالنسبة لنمو الزرع وبالتالي لتواجد كافة الكائنات التي تتغذى بالنباتات، يجب أن نتوقع أن وفرة الماء تتناسب وتواجد الطيور وان غيابه أو شحه في موسم ما يؤدي إلى نزوحها أو هجرتها، واغلب الطيور تحتاج إلى الماء لكي تشرب وتستحم أو تنظف ريشها. ويجب الحرص على عدم إزعاج الطيور في أعشاشها لكي لا تهجر بيضها أو صغارها وفي فترة الشتاء لا بد من أن تحصل الطيور على غذاء وفير كي تنمو وتتهيأ لوضع البيض.
العنصر الرئيسي الذى يحدد طريقة معيشية الطيور هو احتاجها من الغذاء فإذا كان الغذاء محدود الكمية فالطيور التي تأكله تميل إلى العيش منفردة كما تعيش الطيور الكواسر على العموم فالحيوانات التي تتغذى بها منتشرة على مساحات واسعة ، لذلك تنتشر الطيور فالطير الذي يعيش على الصيد له حظ أكبر بمفاجأة فريسته غذا كان بمفرده بدلا من أن يحاول ذلك مع سرب من أمثاله.




طيور النهار وطيور الليل :



معظم الطيور تنشط في النهار وتنام في الليل وهي تحتاج النور لترى طعامها وتحتاج الظلمة لتخفيها عن النظر عندما تكون نائمة لا تستطيع الدفاع عن نفسها غير أن هناك أنواعا تفضل أن تنشط في الليل عندما لا يكون هناك خطر من أعداء وهي لا تحتاج إلى نور لتجد طعامها . فاليوم مثلا لها سمع مرهف إلى درجة تستطيع بها إيجاد فريستها في الظلام الدامس والطيور الخواضة تخوض الماء باحثة عن طعامها في الوحول بمناقيرها الطويلة فلا تحتاج إلى نظر حاد كذلك فإن حلول الغسق يؤذن بخروج الهوام والحشرات الطائرة فتنشط بعض الأنواع الأخرى من طيور الليل مثل السبد وغيرها . إلا أن طلوع ضوء النهار قد يسبب مشكلة الاختباء طول النهار . بالنسبة للبوم والخواضات الضخمة ليس من مشكلة لأنها ليست معرضة للمهاجمة بسبب قوتها وكبر حجمها أما بالنسبة للطيور الصغيرة فهي مضطرة إلى الاستعانة بالتمويه.



النظافـــة :
على الطيور أن تحافظ على ريشها وإلا غزتها الحشرات أو الآفات وألحقت أذى بريشها فيصبح الطيران أصعب عليها لذلك تصرف الطيور وقتا طويلا في العناية بريشها وتنظيفه لأن جسمها كله مغطى بالآلاف من الريش. وللطير أعمال تنظيف متعددة أولا أن يستحم لتنظيف الريش والتخلص من الحشرات ومعظم الطيور تغطس في بركة ماء ضحلة ثم تنفش ريشها وبعض الطيور تستحم تحت المطر بينما هناك طيور تتمرغ في الغبار أو التراب الجاف تفرك به ريشها وبعد الاستحمام يجيء دور الهندام فيسوي الطير ريشه بمنقاره ويمشطه وهذا العمل يقوم به الطير في أي وقت وليس بالضرورة بعد الاستحمام فالطير يستعمل منقاره داخل ريشه ليزيل الأوساخ والحشرات وبما أنه لا يستطيع تنظيف رأسه بهذه الطريقة فإنه يستعمل مخالبه لذلك أو يقوم بذلك رفيقه. وللحفاظ على حيوية الريش يمكن للطير أن يزيت ريشه بإفراز مادة صمغية من غدة خاصة قرب الذنب تدعى ( غدة الهندمة ) فيستعمل الطير منقاره ليمسح هذه المادة فوق ريشه وهذا يجعل الريش مقاوما للماء.



(VIII) هجرة الطيور



وأنت تسبح ببصرك في الفضاء الفسيح "قد تستوقفك أسراب من الطيور المهاجرة وتشعر بأن هناك أسرارًا كثيرة تكمن وراءها.. لا تملك أن تعرفها .. فتكتفي بأن تقول في نفسك .. .. .. سبحان من أبدع وسوى.
ففي كل ربيع وصيف تنطلق ثلث أنواع الطيور في العالم مهاجرة في رحلات مختلفة المسافات والاتجاهات، فالطيور في نصف الكرة الشمالي تسلك مسارًا شماليًا جنوبيًا في الخريف، وتسلك الاتجاه المعاكس في الربيع، وتهاجر الطيور في شمال أوروبا إما عبر تركيا أو مضيق جبل طارق ..ويذهب كثير منها جنوبًا نحو أفريقيا كطيور القوق Cuckoos ، الهدهد hoopoes، السمنة field farces .. وغيرهم.




لماذا تهاجر الطيور؟



تهاجر الطيور بحثـاً عن أماكن أكثر دفئاً وأوفر غذاءاً وأكثر ملائمة لتناسلها أو للبحث عن ظروف معيشية أفضل ومناخ للراحة والاستجمام .. أو لأهداف أخرى غير معلومة وتقطع فى سبيل ذلك الآلاف من الأميال فى رحلتها ذهاباً وإياباً. والعجيب أنها لا تضل الطريق وكأنها تعرف طبيعة القارات الشاسعة والمحيطات الهائلة وبها من الغرائز ما يحير العقول فمن أودعها تلك الغرائز التى لا تحصى والتى لولاها لهلكت ؟.ولا تنتظر الطيور بالطبع قله الطعام حتى تطير وألا فإنها لن تستطيع أن تقطع مثل هذه المسافات بدون الطاقة اللازمة.فبعض الطيور تضاعف من وزنها قبل السفر مثل الطيور المغردة وتخزن الدهون تحت الأجنحة .. أما الطيور الكبيرة الحجم كالإوز فهي لا تستطيع أن تزيد من وزنها إلا قليلا و إلا فلن تستطيع الطيران.
ويحاول العلماء، إضافة الجديد كل يوم في أساليبهم لتتبع هجرة الطيور .. الطريقة التقليدية في هذا كانت تتم بوضع حلقة في رجل الطائر توضح المكان الذي وجد فيه لتتبع مساره كما حدث في أمريكا وكندا حينما وضعت حلقات لأكثر من 11 مليون طائر .. .. وقد دخل استخدام الرادار والأقمار الصناعية حديثا في توضيح طرق الهجرة وارتفاع وسرعة الأسراب المهاجرة.
وتتباين الطيور بشدة في أسلوب هجرتها أيضاً .. قد تتبع مساراً واحداً في الهجرة والعودة أو قد تتبع واحداً في الهجرة وآخر في العودة مثل الطيور المفردة التي قد تجدها عند وادي النيل في طريقها إلي وسط أفريقيا ولا تري في الربيع أثناء عودتها. قد تهاجر الطيور في النهار أوقد تفضل الليل .. قد تقطع مسافات قصيرة في هجرتها وقد تسافر مسافات خيالية .. مثل طائر خطاف البحر القطبي (سنونو) Arctic terns الذي يهاجر في نهاية الصيف إلي القطب الجنوبي قاطعاً مسافة تقدر بـ 14.500 كم. كما يستطيع طائر القطرس Albatross أن يطير حول العالم في 80 يوم فقط عبر المحيط .. بل قد يطير "الدخلة" من نوع الطيور المغردة Warbler ثلاثة أيام ونصف متصلة لا بلامس فيها أرضا .. تخيل معي أنك تجري بأقصى سرعة عندك لمدة 84 يوم دون أن تأكل أو تشرب أو تستريح.
ويختلف وقت الهجرة بين الأنواع المختلفة، بل يختلف في إطار النوع الواحد بين الصغير والكبير، الذكر والأنثى. ذكر طائر الأجيلوس Agelous يهاجر قبل الأنثى بعده أسابيع ليشيد مكانا مناسبا للمعيشة لاستقبال الأنثى .. لبداية موسم التزاوج. بعض الأنواع من الطيور يهاجر فيها الكبير قبل الصغير .. بل وأحياناً الصغير يسبق الكبير في وقت هجرته.
الهجرة مزيج من النشاط الهرموني والبواعث الخارجية كالتغيرات المناخية. النشاط الهرموني يختلف بتغير طول النهار نسبة إلي الليل كعلامة مميزة للفصول الأربعة وفي تجارب مثيرة .. لاحظ العلماء أن بعض الطيور قد تصاب بالقلق والاضطراب قرب ميعاد الهجرة نتيجة للتغيرات الهرمونية مثل طائر السنونو الذي يجتمع في مجموعات ضخمة ويقوم بحركات أكروباتية تنافسية. .. ولكان أسراب السنونو تتواعد علي الأسلاك قبل هجرتها في نهاية سبتمبر في وقت ثابت كل عام.



  • كيف تهتدى الطيور؟
الهجرة – فطره ربانية وغريزة وراثية .. .. فالطيور الصغيرة تهاجر بنجاح دون مساعدة كأن خريطة ثابتة قد رسمت علي جينات هذه الطيور, وقد قام العالم Helbig بتجربة فريدة حين زوج الطيور المغردة النمساوية والتي تهاجر باتجاه الجنوب الشرقي .. بالطيور المغردة الألمانية والتي تسلك الاتجاه الجنوبي الغربي في هجرتها إلى إفريقيا. ومن الغريب بأن نعرف أن الطيور الصغيرة الناتجة عن التزاوج سلكت طريقاً وسطاً بين طرق الآباء ..وهو طريق يمر بها عبر جبال الألب الوعرة لم يسلكه الآباء من قبل .. وكأن الخريطة ؟ قد جمعت بين الطريقين. مما يعنى أن هذا السلوك فى الهجرة عبارة عن جينات موجودة فى جينوم الطيور .
تستخدم الطيور الإبصار العادي في الاهتداء إلي طريقها فهي عادة ما تكون قوية الإبصار .. لها مجال واسع للرؤية كطائر الحمام Pigeon والصقر تعادل قوة بصره ثمانية أمثال الإنسان .. وهي تحدد لنفسها بعض المعالم الأرضية .. كالتلال والوديان أو الأنهار والجبال .. وتسافر بعض الطيور الملازمة للأرض بمحاذاة شواطئ البحار والمحيطات كما تستخدم الحمامة حاسة الشم في طريقها.
موقع الشمس وغروبها .. من أهم الطرق الخاصة بالطير .. الذي يفضل الهجرة بالنهار .. كما تستخدم الطيور المهاجرة ليلا مواقع النجوم لتبين طرق رحلاتها.




تستطيع الطيور التعرف علي طريقها بحسابات لها مع المجال المغناطيسي للأرض . في معجزة عجيبة .. .. ويعترف العلماء، رغم ما توصلوا إليه من استنتاجات أنهم ما زالوا لا يعرفون إلا القليل وأن أمامهم مشوار طويل من الأبحاث لمحاولة فهم الظاهرة.
  • مخاطر الرحلة :
ولا شك أن رحلة طويلة كهذه لابد وأن تكون محفوفة بالمخاطر .. فأسراب الطيور قد تواجه العواصف الشديدة ..والمطر الغزير ..والضباب .. وغيرها من التغييرات المتوقعة .. تحاول أسراب الطيور أن تهبط إلي الأرض متى أمكن هذا حتى لو لم تكن البيئة مناسبة .. والطيور الصغيرة قد تكن أكثر عرضة للاضطراب بل والموت . بعض الطيور قد تغير وجهتها إلي أرض أخري ..وقد تستطيع في بعض الأحيان أن تنظم سرعتها وتعيد ضبط مسارها الطبيعي إذا ما واجهتها الرياح العاتية .. فتقطع بعض الطيور رحلتها من الأطلنطي علي السواحل الشرقية الأمريكية .. تقابلها الرياح الشمالية الغربية التي تأخذها إلي مسار جنوبي مارة بمثلث برمودا الشهير ..وهناك تقابل الرياح الشمالية الشرقية التي تأخذها إلي مكانها إلي جنوب أمريكا . وهناك بعض المشاكل قد تحدث من وراء المجال المغناطيسي للقطب الشمالي مما قد يحول الطير إلي اتجاه معاكس عن بغيتها .. ألا أن الطيور تتغلب على هذه المشاكل بإعادة ضبط بوصلتها المغناطيسية بطريقة غير معروفة بالضبط حتى الآن.





* إذا لم تكن قد رأيت أسراب الطيور المهاجرة من قبل فقد فاتك الخير الكثير.. فحاول أن تبحث عنها الآن فهذا موسم هجرتها، فقد تجدها قريبة منك جدًّا وأنت لا تشعر، واشكر الله عز وجل (الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هدى) على هذه النعمة الجليلة.




معجزة رحلة الهجرة :



أنظر الى أسراب الطيور المهاجرة تطير بالترتيب على شكل ثمانية (8) ولهذا سبب مهم جداً، يشكل كل طائر في هذا السرب منفذ هواء في تقاطع الجناح للطائر الذي خلفه، وهذا يحقق مقاومة الطائر الذي يأتي من خلفه لمواجهة هواء أقل، واستهلاك طاقة أقل، وهكذا يُقتصد في الطاقة بنسبة 20 % من مجموع الاستهلاك، والطيور المهاجرة تملك هذه المعلومة بشكل مدهش، لهذا تطير طبقاً كسرب الطائرات النفاثة على شكل (8) فكل طائر يستفيد من منفذ الهواء الذي يشكله الطائر أمامه، أما الطيران في الموقع الأول فشاقٌ جداً، والطيور تتناوب هذه المهمة، وهاهنا إذن سرٌ كبير، فالطيران بشكل (8) تؤمن اقتصاداً في الطاقة حقيقة اكتشفها مهندسو الحركة الديناميكية للهواء.

حسنٌ.. كيف تهتدي الطيور المهاجرة إلى جهتها عندما تقطع مسافةَ آلاف الكيلومترات؟ رجالُ العلم الباحثين عن جواب هذا السؤال قابلوا معجزةً أخرى في الخلق. واللقالق تأتي في مقدمة الطيور المحترفة في إيجاد الجهة.


  • اللقالق وإوزات الثلج :
تقطع اللقالق كلَّ سنةٍ طرقاً بآلاف الكيلومترات، اللقالقُ المرتحلةُ من قارة إفريقيا تصل إلى قارة أوربا مروراً بالبحر المتوسط، إلا أنه بقدوم فصل آخر واخضرار النباتات يتغير منظر الغطاء الأرضي لأوروبا تماماً، إذن.. كيف تجد اللقالق طرقها في رحلتها التي تبلغ آلاف الكيلومترات مع هذا التغير؟



اكتشفت البحوثُ وجود نظام خاص في أجسام اللقالق مدركٍ لجاذبية الأرض المغناطيسية، بهذه البوصلة الطبيعية تتبع خطوط الجاذبية المغناطيسية وتُعيّن الجهة، بفضل هذا تُتِمُ رحلتها التي تبلغ آلاف من الكيلومترات دون أي خطأ، وتجد مكان أعشاشها التي كانت تقطنها قبل سنة.
تستخدمُ الطائرة الحربيةُ أجهزة إلكترونية كثيرة لتعيين خطوط الطول والعرض للطيران ووجهته، إلا أن إوزات الثلج التي تطير مسافاتٍ أطولَ بكثير من الطائرات الحربية تعرف من بين السحاب إلى أي جهة تطير دون أن تستخدم أي جهاز.
الأوكسجين قليل جداً في علو آلاف الأمتار، لهذا السبب يستخدم الطيارون أقنعة أوكسجين، لكنه ليس للإوزات حاجةٌ لأقنعة الأوكسجين، فقد خُلقت رئتاها وخلايا الدم الخاصة بها بتصميم خاص تستطيع بفضلها التنفس حتى في مثل هذا العلو، إضافة إلى أن بنية الأجسام المخلوقة بتنسيق خاص تحميها من برودة تصل إلى (خمس وخمسين درجة تحت الصفر) التكنولوجيا والتصميم في أجسامها كاملة إلى حدّ يدعو للغيرة حتى من قبل طياري الطائرات الحربية.
تقوم إوزات الثلج برحلة طويلة تمتد آلاف الكيلومترات، تبدأ من المناطق القريبة من القطب الشمالي، إلى خليج المكسيك، وهي كاللقالق تماما جُهزت بأنظمة إيجاد الجهة بشكل معجز، نُسقت في أجسامها ما يدرك الجاذبية المغناطيسية، فبفضل هذا تجد جهتها بحسب جاذبية الأرض المغناطيسية، ولا تخطئ طوال رحلاتها الممتدة إلى آلاف الكيلومترات.



إذاً.. من نسق مدركات الجاذبية المغناطيسية في أجسام هذه الطيور؟ بلا شك أنظمة إدراك حسَّاسٍ كهذا ليس نتيجةَ الصدف، هذه الخصائصُ الموجودة في الطيور المهاجرة دليل واضح لخلق الله لها.



أغرب الخصائص في الطيور المهاجرة أنها تظهرُ بعد غروب الشمس، تجد الطيورُ المهاجرة التي تطير في الليل جهتها اهتداءً بالنجوم، هذه معجزةٌ كبيرة بلا شك، لأن هناك ملايينَ النجوم في السماء وإيجادُ الجهة بالنظر إلى النجوم عملٌ صعب جداً، في الحقيقة هذا الأسلوب استخدمه الناس أيضاً في التاريخ، حيث كان البحارون يهتدون إلى جهتهم بحساب زوايا ومواقع النجوم حتى اخترعوا البوصلة، واستخدموا خرائط النجوم، إضافة إلى ما يملكه الإنسان من عقل وإدراك. أما الغريب في هذه الطيور الصغيرة فليس في أيديها خرائط للنجوم، ولم تتعلم أماكن أبراجها، ورغم ذلك تعرف هذه الطيور بشكل معجز أماكن النجوم، وتجد الجهة بحسبها وتقطع طريقها في ظلمة الليل دون أن تضيع جهتها.
أوحى الله تعالى إلى هذه الطيور التي خلقها أن تتبع طريقة معينة في هذه الرحلة تجعل من طيرانها أمراً سهلاً و فاعلاً . لا تطير هذه الطير وبشكل عشوائي و لكن ضمن سرب ، و هذا السرب بدوره يطير في الهواء بشكل حرف . " 8" و بفضل هذا التشكيل لا تحتاج الطيور إلى كثير من الطاقة في مقاومة الهواء الذي تواجهه ، و هكذا توفر نسبة 23% من الطاقة ، و يبقى لديها 0.2 أونس ( 6 ـ 7 جم ) من الدهون عندما تحط في المستقر . و لكن هل هذه الطاقة الزائدة فائض لا معنى له ؟ بالطبع لا . هذا الفائض محسوب للاستخدام في حالات الطوارئ عندما يواجه السرب تيارات هوائية معاكسة.



تقوم الطيور بسبب حاجتها المفرطة للطاقة بهضم طعامها بطريقة مثالية . على سبيل المثال : يزيد وزن صغير اللقلق بمقدار كيلوجرام واحد عند تناوله 3 كيلو جرامات من الطعام . بينما تكون نسبة الزيادة في الثدييات كيلوجرام واحد لكل 10 كيلوجرامات من الطعام . كذلك الأمر بالنسبة للجهاز الدورى عند الطيور الذي صمم ليتوافق مع متطلبات الطاقة العالية . بينما يخفق القلب البشري بمعدل 78 خفقة في الدقيقة ، ترتفع هذه النسبة إلى 460 خفقة في الدقيقة عند طائر الدوري و 615 عند الشحرور. و تتخذ الرئتان الهوائيتان موقف القائد الذي يزود كل هذه الأجهزة السريعة الأداء بالأكسجين اللازم لعملها . وتستخدم الطيور طاقتها بفاعلية كبيرة، فهي تظهر فاعلية كبيرة في استهلاك الطاقة تفوق استهلاك الثدييات لها . على سيل المثال يستهلك السنونو 4 كيلو كالوري في الميل، بينما يحرق حيوان ثديي صغير 41 كيلو كالوري . إن التحول الايضى الذي تتولد عنه مستويات عالية من الطاقة لا يحمل أي معنى دون رئتين هوائيتين مخصصتين ، علاوة على أن هذا قد يسبب للحيوان معاناة من نقص في التغذية بالأكسجين و إذا طرأت طفرة على الجهاز التنفسي قبل الأجهزة الأخرى ، فهذا يعني أن يستنشق الطائر أكسجيناً يفوق حاجته ، و ستكون الزيادة ضارة تماماً كما هو النقص كذلك الأمر بالنسبة للهيكل العظمي . فلو كان الطائر مجهزاً برئتين هوائيتين و نظام استقلاب متكيف مع كل احتياجاته ، فسيبقى عاجزاً عن الطيران . فمهما بلغت قوة الكائن الأرضي لا يمكنه الطيران بسبب البنية الثقيلة والمجزأة نسبياً لهيكله العظمي . يحتاج تشكيل الأجنحة أيضاً إلى تصميم متقن لا يقبل الخطأ




انظر إلى هذه الصورة وتأمل خط سير ألاف الطيور المهاجرة عبر المسالك البحرية خلال موسمي الهجرة في الخريف والربيع دون أن تخطي في خط سيرها والغريب في الأمر سبحان الله أنها تعبر عبر المضايق البحرية والممرات.






للطيور نفس الحواس التي للبشر منها ما هو أكثر تطورا ومنها ما هو أقل على العموم تتمتع الطيور بنظر وسمع حادين إلا أن حاسة الشم لديها ضعيفة، كثير من الطيور زاهية الألوان ومعظم الطيور تقدر ان تفرق الألوان أما طيور الليل فلا تحتاج إلى تمييز الألوان لذلك ترى الألوان رمادية أما الطيور التي تصطاد حيوانات أخرى فنظرها حاد جدا قد يكون عشرة أضعاف نظر الإنسان . عينا البوم في مقدمة الرأس لكي يتمكن من الاستدلال على فريسته بسهولة وهذه الفريسة تكون عادة طيرا عاشبا أو عصفورا يحط على الأرض ولهذا النوع من العصافير عيون على جانبي الرأس لكي يقدر أن ينظر إلى كل الجهات فيرى أعداءه مقتربين منه. وليس للطيور آذان مثل آذاننا ولكنها تستطيع أن تسمع عبر فتحات تحت الريش وراء العينين والطيور تتكلم سوية بواسطة الغناء وتحتاج أن يكون سمعها قويا والبوم يصطاد في الليل وتستعمل سمعها الحاد لتبلغ فرائسها من الأصوات الخافتة التي تحدثها إذا تحركت. وللطيور مناخر في سفح المنقار ولكنها تستعملها للتنفس اكثر مما تستعملها للشم .





توقيع :::: A L I ::::
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
أستغفر الله العلي العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه , اللهم صلي وسلم على نبينا محمد



مضيف الطيران يسأل : هل يجوز أن أقدم الخمر للمسافرين ؟


:::: A L I :::: غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-11-2008, 11:05 AM   #5
:::: A L I ::::
أستغفر الله العظيم وأتوب إليه
 
الصورة الرمزية :::: A L I ::::

الملف الشخصي
شكرت 0 مرة في 0 مشاركة
عدد المدوّنات: 2

مشاهدة أوسمتي

افتراضي رد: سلسلة "حياة الطيور- BBC: The Life Of Birds " مـعـلـومـات مـفـيــدة + الترجـمــــة

  • الطيور والألوان:
تعلمنا أن الضوء عندما يسقط على الأشياء فإنها تمتص بعض الأطوال الموجية من الضوء وتعكس الباقى منها و أن اللون الذى نستشعره للأشياء إنما يعتمد على الأطوال الموجية للضوء المنعكس . ولكن اللون ليس فى الواقع خاصية للضوء أو للأشياء التى تعكسه أنه إحساس ينشأ فى الدماغ , أن معرفتنا برؤية الألوان بشكل أولى يعتمد على ما يراه البشر. يرى البشر وبعض الرئيسات الأخرى الألوان نتيجة سقوط نقطة الضوء الملونة الصادرة من الأجسام المرئية والتى تحدث تفاعلات بين ثلاثة طرز من خلايا المخاريط التى توجد في شبكية العين حيث يحتوي كل طراز من المخاريط على صبغة مختلفة فى حساسيتها لمدي محدد من أطوال الموجات الضوئية . والطرز الثلاثة من المخاريط تصل أقصى حساسية لها عند 560 و 530 و424 نانومتر للون الأصفر والأخضر والأزرق على التوالى. أما الأشعة التى تحمل فوتوناتها طاقة ذات أطوال موجية مختلفة عن الأطوال سابقة الذكر فأنها تسبب لأكثر من نوع من الخاريط أستثارة تؤدى إلى انبعاث أكثر من لون واحد فالأشعة التى يصل طولها الموجى على سبيل المثال 500 نانومتر تعطى اللون الأزرق المخضر, والتى لها طول موجى 610نانومترات تعطى اللون البرتقالى كما يوضحها الشكل. وبناء على ذلك فأن خلية مخروطية واحدة لا تستطيع أن تبين للدماغ طول موجه الضوء الممتص فلكى يتم تمييز طول موجه من أخرى يتعين على الدماغ مقارنة الإشارات الواردة من مخاريط لها أصباغ بصريه مختلفة .











وجد أن العديد من الفقاريات – ومعظمها حيوانات غير ثديية – ترى الألوان من خلال جزء من الطيف لا يراه البشر وهو الطيف فوق البنفسجى القريب , فقد وجد أنه فى وجود الضوء الفوق بنفسجى يقوم النمل بالتقاط العذارى ويحملها الى مناطق معتمة أو الى مناطق تستضئ بضوء ذى موجات أطول , والنحل و النمل لا ترى الضوء الفوق بنفسجى فحسب بل ان هذه الحشرات تستخدم ضوء السماء الفوق بنفسجى كجزء من بوصلة سماوية . كما ثبت أن الطيور والسحالى والسلاحف و العديد من الأسماك لها أربعه طرز من خلايا المخاريط فى حين أن معظم الثدييات طرازين فقط , وقد ثبت من دراسة تتطور الكائنات أن أسلاف الثدييات كان لها أربع أنواع من المخاريط ولكن خلال فترة من تطورها حينما كانت ليلية النشاط ولم تكن رؤية الألوان ضرورية لبقائها , فقدت الثدييات المبكرة طرازين من خلايا المخاريط وإصبع معظمها الآن خاصة ليلى النشاط ذو طرازين فقط من المخاريط على الشبكيةأحدهما حساس للغاية للبنفسجى و الآخر حساس عند الأطوال الموجية الطويلة , ثم أثناء التطور استعادت أسلاف مجموعة من رئيسات العالم القديم تشمل الإنسان طرازا ثالثا من المخاريط عن طريق حدوث طفرة لأحد طرز المخاريط الموجودة.
  • رؤية الطيور للألوان :
تبدأ رؤيه اللون فى الخلايا المخروطية بالشبكية وهى طبقة الخلايا العصبيه التىتنتقل اشارات الرؤيه الى الدماغ ويحتوى كل مخروط على صبغ يتكون على احدى صور البروتين ايسين مرتبط بجزئ صغير يعرف باسم ريتينال يشبه كثيرا الفيتامين A وعندما يمتص الصبغ الضوء او بمعنى أدق يمتص حزما منفصلة من الطاقه تعرف باسم فوتونات تغير الطاقه المضافه شكل الريتينال و تستحث فيضا من الأحداث الجزيئية يؤدى الى استثارة الخليه المخروطيه وتؤدى هذه الاستثارة بدورها الى تنشيط الخلايا العصبية للشبكية حيث تطلق مجموعه منها سيالات عصبية فى العصب البصري لتنتقل المعلومات عن الضوء الذى استقبلته إلى الدماغ .







وكلما كان الضوء أشد امتصت الأصباغ البصرية فوتونات أكثر وزادت استثارة كل مخروط وظهر الضوء اكثر زهوآ ولكن المعلومات التى ينقلها كل مخروط على حدة محدودة فالخلية بذاتها لا تستطيع أخبار الدماغ أى طول موجة ضوئية هو السبب فى استثارتها وهناك بعض أطوال موجات ضوئية تمتص على نحو أفضل من غيرها ويتميز كل صبغ بصرى بطيف يوضح كيف يختلف الامتصاص باختلاف طول الموجه . ولكى يرى الدماغ الألوان عليه أن يقارن استجابات طرازين أو أكثر من المخاريط المحتوية على أصباغ بصرية متباينة بل أن وجود أكثر من طرازين من المخاريط فى الشبكية يسمح حتى بقدرة أعظم على رؤية ألوان مختلفة . وفى شبكية جميع المجموعات الرئيسية للفقاريات أعمدة كما أن لها مخاريط وتمكن الأعمدة التى تحتوى على الصبغ البصرى رودوبسن من الرؤية فى الضوء الخافت جدا ويماثل الردوبسن فى كل من تركيبه وخصائصه الامتصاصية أصباغ المخاريط الأكثر حساسية للأطوال الموجية التى تقع عند منتصف طيف الرؤية وهى كانت قد نشأت عن تلك الأصباغ قبل مئات ملايين السنين وللطيور أربعه أصباغ مخاريط تتميز أطياف بعضها من بعض أما الثدييات فلها طرازان فقط من أصباغ المخاريط وتختلف الرئيسات ( منها الإنسان) عن الثدييات الأخرى فى حيازته ثلاثة أصباغ للمخاريط بدلا من اثنين ورؤية للألوان ثلاثية قاصرا بمقدار صبغ واحد عن نظام الرؤية الرباعى الألوان الموجود فى الطيور والعديد من الزواحف و الأسماك. أن كل مخروط فى طائر يحتوى على قطيرة زيت ملونة ولم تعد هذه القطيرات موجودة فى مخاريط الثدييات وهذه القطيرات التى تحوى تركيزات عالية من جزيئات تعرف بالكاروتنيدات Carotenoids تقع بحيث يمر الضوء خلالها قبل أن يصل إلى رصة المخاريط فى الشبكية حيث يوجد العصب البصرى وتعمل قطرات الزيت كمرشحات تزيل أطوال الموجات القصيرة وتضيق من أطياف امتصاص الأصباغ البصرية وهذا يقلل من تراكب أطياف الأصباغ بعضها فوق بعض وتزيد من عدد الألوان التى يستطيع الطائر أن يدركها ( سبحان الله العظيم الذى خلق كل شيء وأحسن خلقه وقدره تقديرا) والشكل يوضح قطيرات الزيت فى الخلايا المخروطية بشبكية الطيور وفيها يظهر القطيرات الحمراء والصفراء ولأخرى عديمة اللون أو الشفافة والتى حددتها الحلقات السوداء والتى تعمل كمرشحات تزيل الأطوال الموجية القصيرة وتضيق الحساسية الطيفية لثلاثة من الخاريط الأربعة للطيور وينقلها لأطوال موجية أطول كما يوضحها الشكل البيانى . ويقوم الأوزون فى طبقات الجو العليا بامتصاص الأطوال الموجية الأقصر من 300 نانومتر وبهذا فأن الرؤية فوق البنفسجية للطيور تشمل الفوق بنفسجى القريب فقط آى فى منطقة طول موجى بين 300-400 نانومتر.








(X) أخطار تهدد الطيور



لقد انقرض ما بين سبعين وثمانين فصيلة من الطيور في القرون الثلاثة الماضية في العالم، وكان السبب المباشر لذلك الإنسان باصطياده الجائر للطيور، أو بتدميره لمواطنها الطبيعية وقد تمثل ذلك في قطع أشجار الغابات لبناء المساكن والتوسع الزراعي واتساع رقعة العمران والطرق. وحرق الغابات وتجفيف المستنقعات أو الواحات والزحف الصحراوي وأدى ذلك كله إلى تناقص أعدادها ومن ثم إلى انقراضها. وهناك أعداد كبيرة من الطيور يقضي عليها الإنسان عمدا إما بالبندقية أو بالشباك والمصائد أو بالدبق أو بالحبوب المخدرة. وبعض الطيور تموت عند اصطدامها بخطوط الكهرباء ذات الضغط العالي، أو من تلوث غذائها بالمبيدات الحشرية والزراعية مثل مادة د.د.ت التي يؤثر تراكمها في جسم الطائر بشكل سلبي على عملية تكوين قشرة البيض ويؤدي بالتالي إلى عدم فقسه. والطيور البحرية كثيرا ما يلوث ريشها ويلتصق به زيوت متسربة من ناقلات النفط، مما يعيق حركتها بل يشلها ويؤدي إلى موتها.









(XI) علاقة الطيور والإنسان


عرف الإنسان أهمية الطيور منذ اقدم العصور ودجّنها ، فالدجاج الذي انحدر من طيور الأدغال الحمراء في جنوب شرق آسيا هو مصدر مهم من مصادر اللحوم لاسيما أن قدرته التحويلية من غذاء إلى لحم عالية جدا بالمقارنة مع الحيوانات الأخرى، وهو يزودنا كذلك بالبيض الغني بالمواد الغذائية، ومن الطيور الأخرى المدجّنة والمفيدة لنا البط والإوز وديك الحبش، ويستخدم الريش الزغب المستمد من بعض هذه الطيور في صنع الفرشات والوسائد المريحة كما يستخدم فى صنع أدوات النظافة. كما استخدم الريش فى التزيين وصنع القبعات للسيدات وأغطية للرأس لزعماء القبائل الهندية فى أمريكا الشمالية والجنوبية والآن يستخدم فى المهرجانات الشعبية لتزين القبعات والملابس لكثير من الأمم والشعوب. ولقد استخدم الإنسان الحمام الزاجل لنقل الرسائل منذ 5000 سنة ولا يزال يستخدمه. وتتغذى أنواع كثيرة من الطيور على الحشرات والديدان والقوارض الصغيرة فهي بذلك تساعد المزارعين وتقيهم شر هذه المخلوقات التي لو تركت لزادت الأضرار التي تحدثها بالمحاصييل، وتلعب بعض الطيور دورا مهما في عملية تلقيح الأزهار بنقلها حبوب اللقاح من زهرة لأخرى وفي انتشار البذور بواسطة أرجلها أو ذرقها. ولا شك أن من الممتع مراقبة الطيور وسماع أغاريدها الشجية ومراقبة حركاتها وطيرانها. وقد كانت الطيور وما زالت مصدر الهام ووحي للشعراء والفنانين والمصورين. وعلينا أن لا نغفل دور الطيور في الإيحاء للإنسان بمحاولة الطيران مما أدى إلى صناعة الطائرات، ومعظم الطائرات الحديثة شكلها مستلهم من أشكال الطيور.
لقد ألهمت الطيور الإنسان بالطيران وحاول تقليدها وصنع ما يمكنه من ذلك وتدرجت المحاولات كالآتى:

كان الطيران حلما قديمًا للإنسان ،وتؤكد أسطورة الايكاروس على ذلك. و على الرغم من أن ليوناردو دا فينشي حاول دراسة إمكانية الطيران بآلات أثقل من الهواء حوالي العام 1500 م، إلا أن ذلك لم يحدث إلا بعد أربعة قرون تقريبا. ولكن قبل ذلك في عام 875 قام العالم العربي عباس بن فرناس بالطيران بأجنحة شراعية مدة عشرة دقائق، وفي 1783 قام الأخوان مونقولفيي و جاك شارل بتمكين الإنسان من الارتفاع في الهواء بآلة أخفّ من الهواء. وتبعاً لذلك توقفت البحوث الخاصة بالآلات الأثقل من الهواء. في نهاية القرن الثامن عشر صنع البريطاني السير جورج قايلاي مروحية في 1796 وفي سنة 1808 صنع اورنيثوبتر وفي 1809 طائرة شراعية طارت بدون ركاب. ويليام هونسن و جون سترينقفلاو أعادا استغلال أعمال جورج قايلاي لصنع طائرة بالبخار, ولكن المحركات كانت ثقيلة جداً مما أدى إلى عدم طيرانها وأدى ذلك إلى مرور التطورات التقنية بالطائرات الشراعية وبدراسة الديناميكا الهوائية.



(XII) جمال الطيور



من البس هذا الطائر تاجه






من البس هذا الطائر فروا على عنقة حتى تتشبه به النساء






(XIII) أصوات الطيور


للطيور أصوات شجية. من أحلاها وأشجاها صوتا طائر النواح تجتمع عليه باقى الطيور القريبة منه للإلتذاذ بسماع صوته ومن الطيور الشجية البلبل والعندليب والشفانين الذى يشبه صوته صوت الرباب وقد أطلق العرب على العندليب قديماً اسم المُسهر لجمال صوته حيث يلتذ به من يسمعه فيسهر ولا يشتهى النوم. ومن الطيور ما هو ناطق كالببغاء والزرزور والزرياب وما أجمل الطيور الناطقة وقد سجل القرآن الكريم منطق الطيور فى المحاورة التى تمت بين نبى الله سليمان والهدهد.
وتخرج أصوات الطيور من حنجرة تقع فى مؤخرة القصبة الهوائية قرب الرئتين عكس الإنسان والحيوان حيث توجد فى مقدمة القصبة الهوائية لذلك تسمى حنجرة الطيور بالحنجرة السفلية ووجودها فى هذا المكان بالذات له حكمة قد تدبرها من خلقها حيث أن وجودها فى هذا المكان العميق داخل الصدر يجعل الأصوات التى تصدرها تمر قبل إنطلاقها إلى الخارج عبر القصبة الهوائية بأكملها وهو ما يجعلها أكثر قوة وبهاء وجمالاً.






(XIV) الإعجاز العلمي للطيور فى القرآن


قال الله سبحانه وتعالى: ﴿ أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا الرَّحْمَنُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ بَصِيرٌ ﴾ [سورة الملك {19}].
وقال سبحانه: ﴿ أَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ مُسَخَّرَاتٍ فِي جَوِّ السَّمَاءِ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا اللَّهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ﴾ [سورة النحل {79}].
تدل الآيات الكريمة على كمال قدرة الله تعالى وبديع صنعه وحكمته في خلق المخلوقات, فإنَّه سبحانه خلق الطير وزوده بآلات تمكنه من الطيران, فجعل له جناحين يبسطهما ويقبضهما, ليتغلب بذلك على مقاومة الهواء والجاذبية, وميزه عن غيره بالجسم والشكل والوزن, ليستفيد مما سخر الله سبحانه من طبيعة الجو فَيَسْهُلُ عليه خرقه ونفاذه فيه.
أوجه الإعجاز
1– الدقة في اللفظ القرآني من خلال التعبير عن التحليق بكلمة (صافات), وعن الرفرفة بقول الله تعالى: (صافات وَيَقْبِضْنَ).
2 - تسخير الجو المناسب, وتزويد الطيور بأجهزة خاصة تمكنها من عملية الطيران, وهذا واضح في قول الله تعالى: (أَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ مُسَخَّرَاتٍ فِي جَوِّ السَّمَاءِ).
3 – كيفية التغلب على قوى الجاذبية التي تحاول إسقاط الطيور, التي لا يمسكها أن تقع إلا الله فقال سبحانه: (مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا الرَّحْمَنُ).
4- الحض على ابتكار آلات تساعدنا على الطيران وارتياد أعالي الجو, مثل الطائرات بأنواعها, كل واحدة منها تمثل نوعاً من الطيور التي زودت بأشكال مختلفة, عندما نبهنا الله الخالق المصور بقوله: (أَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ), وأن عملية الطيران آية من آياته التي تدل على أنه واحد لا إله غيره.


طائر السمان أو السلوى كما ذكر في القرآن
أوجه الإعجاز :
هو إنزاله سبحانه وتعالى طائر السمان أو السلوى على بني إسرائيل ولم ينزل عليهم طائراً غيره لما فيه من القيمة الغذائية ووصفه أنه من الطيبات وهذا ما أثبته العلم الحديث.


(XIV) أمراض تصيب الإنسان من الطيور


-أنفـلونـزا الطيـــــــور
شبه طاعون الدجاج ( النيوكاسل):
الإصابة بالمتدثرة الطيرية ( حمى الببغاء):
مرض الدوران : (اللستيريا):
(5) داء المفطورات :



(XV) موسوعة (غينيس) لعالم الطيور
تجدها هنا


(XVI) ملتيميديا
فيديو عن ذكاء الغراب
أكبر مكتبة لفيديوهات جميع الطيور The Internet Bird Collection
فيديوهات للعديد من الطيور Bird Cinema
انهيار نظرية التطور وحقيقة الخلق (هارون يحيى)
أصوات طيور عديدة
كتاب "المخلوقات العجيبة" لهارون يحيى


المصادر
1-Avibase-The world bird dtatbase. Denis Lepage 2008
2-الطيور بين العلم والجمال – مقدمة عن الطيور- أ.د/ محمد حامد إدريس الأستاذ بزراعة الأزهر لـ(مركز سوزان مبارك الإستكشافي للعلوم)
3-جمعية الحياة البرية في فلسطين – تعريف الطيور
4-الطيور بين العلم والجمال –تصنيف الطيور- أ.د/ محمد حامد إدريس الأستاذ بزراعة الأزهر لـ(مركز سوزان مبارك الإستكشافي للعلوم)
5-Wikipedia, the free encyclopedia: Bird
6-ويكيبديا، الموسوعة الحرة: طائر
7-روعة الخلق لهارون يحيى + موسوعة الإعجاز العلمي فى القرآن والسنة
8-Evolution Fraud, Archaeoraptor Liaoningensis: Fake Dinosaur-bird ancestor
9-موسوعة عالم الطيور ، ريش الطيور
10-هارون يحيى، كتاب المخلوقات العجيبة(Wonderful creatures) – تركيب ريشة الطائر ص110 الإصدار الثاني (pdf)
11-نافذة على العالم، أنواع المناقير فى الطيور
12- الطيور بين العلم والجمال – ريش الطيور - أ.د/ محمد حامد إدريس الأستاذ بزراعة الأزهر لـ(مركز سوزان مبارك الإستكشافي للعلوم)
13-الطيور بين العلم والجمال –المناقير - أ.د/ محمد حامد إدريس الأستاذ بزراعة الأزهر لـ(مركز سوزان مبارك الإستكشافي للعلوم)
14-الطيور بين العلم والجمال –الأرجل فى الطيور - أ.د/ محمد حامد إدريس الأستاذ بزراعة الأزهر لـ(مركز سوزان مبارك الإستكشافي للعلوم)
15-الطيور بين العلم والجمال –التركيب الداخلى للطيور- أ.د/ محمد حامد إدريس الأستاذ بزراعة الأزهر لـ(مركز سوزان مبارك الإستكشافي للعلوم)
16-الطيور بين العلم والجمال –الطيران- أ.د/ محمد حامد إدريس الأستاذ بزراعة الأزهر لـ(مركز سوزان مبارك الإستكشافي للعلوم)
17-الطيور بين العلم والجمال –آيات الله فى سلوك الطيور- أ.د/ محمد حامد إدريس الأستاذ بزراعة الأزهر لـ(مركز سوزان مبارك الإستكشافي للعلوم)
18-الطيور بين العلم والجمال –الهجرة - أ.د/ محمد حامد إدريس الأستاذ بزراعة الأزهر لـ(مركز سوزان مبارك الإستكشافي للعلوم)
19-خريطة مسارات هجرة الطيور بالعالم
20-الطيور بين العلم والجمال –حواس الطيور - أ.د/ محمد حامد إدريس الأستاذ بزراعة الأزهر لـ(مركز سوزان مبارك الإستكشافي للعلوم)
21-الطيور بين العلم والجمال –أخطار تهدد الطيور- أ.د/ محمد حامد إدريس الأستاذ بزراعة الأزهر لـ(مركز سوزان مبارك الإستكشافي للعلوم)
22-الطيور بين العلم والجمال –فوائد الطيور- أ.د/ محمد حامد إدريس الأستاذ بزراعة الأزهر لـ(مركز سوزان مبارك الإستكشافي للعلوم)
23-تاريخ الطيران، ويكيبديا-الموسوعة الحرة
24-الطيور بين العلم والجمال –جمال الطيور- أ.د/ محمد حامد إدريس الأستاذ بزراعة الأزهر لـ(مركز سوزان مبارك الإستكشافي للعلوم)
25-الطيور بين العلم والجمال –أصوات الطيور وتغريدها- أ.د/ محمد حامد إدريس الأستاذ بزراعة الأزهر لـ(مركز سوزان مبارك الإستكشافي للعلوم)
26-الأستاذ حسن شهاب الدين ، أستاذ الفيزياء في المدارس السورية لـ(موسوعة الإعجاز العلمي فى القرآن والسنة)
27-الباحثة: وديعة عمرانى ، منطق الطير لـ(موسوعة الإعجاز العلمى فى القرآن والسنة)
28-طائر السمان أو السلوى كما ذكر في القرآن بقلم المهندس الزراعي محمود سلامة محمود الهايشة،ماجستير وأخصائى إنتاج حيوانى – معهد بحوث الإنتاج الحيوانى – مركز البحوث الزراعية -مصر، باحث دكتوراه - كلية الزراعة – جامعة المنصورة – مصر (موسوعة الإعجاز العلمى فى القرآن والسنة)
29-أمراض تصيب الإنسان من الطيور، البيطرة العربية




توقيع :::: A L I ::::
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
أستغفر الله العلي العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه , اللهم صلي وسلم على نبينا محمد



مضيف الطيران يسأل : هل يجوز أن أقدم الخمر للمسافرين ؟


:::: A L I :::: غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-11-2008, 11:07 AM   #6
:::: A L I ::::
أستغفر الله العظيم وأتوب إليه
 
الصورة الرمزية :::: A L I ::::

الملف الشخصي
شكرت 0 مرة في 0 مشاركة
عدد المدوّنات: 2

مشاهدة أوسمتي

افتراضي رد: سلسلة "حياة الطيور- BBC: The Life Of Birds " مـعـلـومـات مـفـيــدة + الترجـمــــة

إليكم الترجمة المنتظرة بعد الدراسة والإطلاع
The Life of Birds
حياة الطيور


سلسلة رائعة تبرز جميع أوجه حياة الطيور ، نجوب الأرض معهم فى 42 دولة ومن القطب الشمالي للجنوبي وفي البحار والبراري وفي الجبال والغابات، سنعيش مع الطيور التي لا تطير لنعرف لماذا أقلعت عن الطيران وكيف تهرب من مفترسيها، سنبصر سريعاً للطيور المنقرضة وكيف كان حالها ولم انقرضت. ستأخذنا السلسلة مرورا إلى طرق طيرانهم وكيف لائمت أجسادها الطيران وكيف استغلت الطيور هذه الميزة بشتى الطرق، فتجد من يطير سنوات دون أن يحط على الأرض ومن يهاجر لمسافات شاسعة ومن يطير على ارتفاعات شاهقة ومن يطير بسرعات فائقة. ثم سنتعرف على طريقة غذائهم وكيف تستعمل الطيور مناقيرها وأرجلها وحتى عقلها لتقتات طعامها فمنهم من يقتات على الحبوب والزروع ومنهم من لا يشبعه إلا اللحم ومنهم من يصيد السمك. ثم سننصت إلى تغريدها وألحانها وندائاتها إلى أن ننتقل إلى طريقتها الفريدة في الغزل والتزاوج ثم نبني معها العش كما لو كانت أتقن بنّاء ثم نربي معها فراخها ونتعرف على سلوكيات الرحمة والحنان ، والعناء والمشقة ،والرقة والجمال ، ثم ننتهي بما خص الله بعضها من ميزات لتمكنها من العيش في البيئات الضارية ومن التصرف في الأزمات وحل المشاكل العويصة.

***************************************
معلومات السلسلة

تاريخ العرض 1998
عدد الأجزاء : 10 أجزاء
مساحة الجزء: 700 ميجا تقريبا

مدة عرض الجزء: 50 دقيقة تقريباً
معدل الإطارات: 25

الجوائز: رشحت لجائزة أحسن سلسلة وحازت على 4 جوائز تليفزيونية
نمط التصوير: واقعي عدا لقطة واحدة

الموقع الرسمي: هنا
معلومات السلسلة: IMDB Amazon Docuwiki Wikipedia

ترجمة : د. سامح نور- مصر

المرجع العلمي : الباحث / عبد الله بن حسن السحيباني (أبو عمران) المتخصص بعلم الطيور والحياة الفطرية جدة- السعودية

(كان المفترض عدم نشر الترجمة بالصيغة النصية لكنا آثرنا ذلك لتسهيلها عليكم ،ولكن جميع الحقوق محفوظة)

***************************************
كتابة وتعليق



ديفيد أتينبورو

لتحميل روابط الرابيد شير والتورنت والملفات النصية الإنجليزية وروابط لمعلومات عن السلسة والبوسترات

Zshare Ifile.it

وفى النهاية أرجو ان تحوز الترجمة على اعجابكم وان كان من توفيق فمن الله
وحده وما كان من تقصير أو سهو أو خطأ (وهذا وارد قطعا) فمن نفسي

الحلقة الأولى
To Fly Or Not To Fly
تطير أو لا تطير؟

في هذه الحلقة سنتعرف على من كان له الأيدى الطولى فى السماء وسنرى التطور
المزعوم للطيور من الزواحف (بدون اى دليل مقنع) وسنتعرف على بعض الطيور
المنقرضة والتى كانت على حافة الإنقراض، ثم نتمعن في حياة الطيور التي هجرت
الطيران وكيف تلائمت مع الوضع الجديد

لتحميل الترجمة
هنا

الحلقة الثانية
Mastery Of Flight
سيادة الطيران


بهذه الحلقة ستتعرفون على طرق الطيور المختلفة في الإقلاع والهبوط وكيف حاكاها
الإنسان ، كذا طرقها المختلفة في الطيران (الرفرفة والتحليق والانقضاض والثبات بالجو
وركوب التيارات الهوائية الدافئة.....) مع عرض الخصائص التي تسمح لها بأداء هذه
الوظائف الفريدة ، سنرى أيضاً الطيور المهاجرة التي تطير لمسافات شاسعة وكيف
تهتدي بالنجوم والشمس أثناء رحلتها.

لتحميل الترجمة
هنا

الحلقة الثالثة
The Insatiable Appetite
الشهية الشرهة


تتحدث هذه الحلقة عن أنواع التغذية المختلفة للطيور (منتجات النباتات والحشرات)
والطرق المبتكرة للحصول على هذا الغذاء.

لتحميل الترجمة
هنا


الحلقة الرابعة
Meat Eaters
آكلات اللحم




سترى في هذه الحلقة الطيور التي تشتهي اللحم وكيف تم تجهيزها بترسانة هائلة
ومتنوعة من الأسلحة لتحصل على هذا الغذاء، فلم ينج من قبضتها ثديي أو زاحف
أو حتى طائر آخر.

لتحميل الترجمة
هنا

الحلقة الخامسة
Fishing For a living
الاقتيات على صيد السمك



يغطي الماء أكثر من ثلثي الأرض وبه طعام من مختلف الأنواع، ولا توجد مجموعة من
الحيوانات طورت آليات وتقنيات عديدة وغريبة لاستغلال هذا المورد الضخم أكثر من
الطيور ، فتجد من يمشي تحت الماء ومنهم من يغوص ومنهم من يكشط الماء ومنهم من
يجذب السمك بهز أرجله أو تظليل عينيه .

ستتعرف على المزيد من هذه الطرق بهذه الحلقة الممتعة
جزيل الشكر لـ د / دينا بالجامعة الأمريكية بالقاهرة

لتحميل الترجمة


هنا


الحلقة السادسة
"Signals and Songs"
"الإشارات والتغاريد"




تحتاج الطيور لنظام اتصال فعال الذي قد يكون له أكبر الأثر في الدفاع عن الصغار أو الحصول على أفضلية الطعام أو الحفاظ على الأرض. هذا النظام الدقيق قد يعتمد على الصوت أو الشكل والهيئة.
حلقة بغاية الروعة وخصوصاً بنهايتها عند التعرض للطائر القيثاري.
بعكس الحلقات السابقة تم إدراج أسماء الطيور بمجهود شخصي دون مراجعة من عالمنا الجليل الذي نرجو أن يعود لنا من سفره وعمله سالماً غانماً. وان تأكدت من الاسماء فمازال رأي العالم هو الفيصل الوحيد، وان كان له بعض الآراء أو التعديلات على أي اسم منها فسيتم التعديل حين يتم جمع الترجمات كلها بملف واحد هنا أو على موقع subscene
عذراً عن التأخير الخارج عن إرادتنا والله الموفق

لتحميل الترجمة

هنا








توقيع :::: A L I ::::
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
أستغفر الله العلي العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه , اللهم صلي وسلم على نبينا محمد



مضيف الطيران يسأل : هل يجوز أن أقدم الخمر للمسافرين ؟


:::: A L I :::: غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-11-2008, 11:09 AM   #7
:::: A L I ::::
أستغفر الله العظيم وأتوب إليه
 
الصورة الرمزية :::: A L I ::::

الملف الشخصي
شكرت 0 مرة في 0 مشاركة
عدد المدوّنات: 2

مشاهدة أوسمتي

افتراضي رد: سلسلة "حياة الطيور- BBC: The Life Of Birds " مـعـلـومـات مـفـيــدة + الترجـمــــة

معلومات وكواليس وتجهيزات عمل سلسلة
حـــياة الطـيــــــــــــور
Info. , Rehearsals & Preparations For
The Life Of Birds





**************
* استغرق العمل بهذه السلسلة حوالي 3
سنوات بتكلفة إجمالية 15 مليون دولار


* سافر السير/ أتينبورو أثناء تصوير السلسلة ما يقرب من
256 ألف ميل (ما يساوى السفر 10 مرات حول الأرض)


* تمت الاستعانة بـ 48 مصور ومصورة مُحنكين
في تصوير الحيوانات البرية في ما وراء البحار


* تم التصوير في 42 دولة بـ خمس قارات لمتابعة 300 طائر وترشحت هذه السلسلة
لجائزة أفضـــل سلسلة وقد حصدت أربعة جـــوائز تليفزيونية أخـــرى هم :
* أحسن صوت [عام 1999]
* أفضل سلسلة وثائقية [عام 1999]
* وجـائزة بـيـبـودى
* وجائزة أحسن مُقدِّم

* تأتي هذه السلسلة ضمن مجموعة من أشهر سلاسل


الـ BBC على الإطلاق "Life"
وهي بالترتيب :




* الحياة على الأرض - Life on Earth .................................. [عام 1979]
* الكوكب النابض - The living planet .............................. [عام 1984]
* تجارب الحياة -The trials of life ..................................... [عام 1990]
* الحياة بالقطبين - Life in The Freezer .......................... [عام 1993]
* حياة النباتات الخاصة - The private life of plants ...... [عام 1995]
* حياة الطيور - The life of birds ...................................... [عام 1998]
* حياة الثدييات - The life of mammals .......................... [عام 2002]
* حياة الحشرات - Life in the undergrowth .................. [عام 2005]
* الحياة بذوات الدّمٍ بارد - Life in cold blood .................... [عام 2008]



* تم الإنتاج بالتعاون مع قناة PBS المنتج التنفيذي مايك
سالسبيري والموسيقى من تأليف لان بوتشر وستيفن فوكس


* واحدة من أعظم أعمال أتينبورو التي قام بكتابتها والتعليق عليها


* سُبقت هذه السلسلة بسلسلة حياة النباتات الخاصة وتلاها بتقديم
* حالة الكوكب - State Of The Planet ... [عام 2000]
* الكوكب الأزرق - The Blue Planet ...,.. [عام 2001]




* لم تكن هذه السلسلة في الواقع غير حلقة واحدة تم تغطيتها من أتينبورو بسلسلة



Life on Earth بعنوان سادة الهواء Lords of The Air لكن حان الوقت



لتتوسع إلى سلسلة كاملة إلا أنه وباعترافه غير متخصص بعلم الطيور Ornithology






* توقف الإنتاج فجأة عام 98 أثناء رحلة إلى نيوزلندة بسبب وفاة جين زوجة أتينبورو -
وبالطبع لم تـُلغ السلسلة أو حتى الرحلة التالية في التصوير حيث كان قد تم حينها تصوير
ثلاث أرباع السلسلة وتعديلها رغم عدم كتابة أى تعليق بعد






*
قام سالسبيري بمقابلة أتينبورو لمناقشة إطار العمل وهيكل هذه


السلسلة من عدد الحلقات وشرح الخطوط العريضة لكل حلقة على حدة


* قامت وحدة التاريخ الطبيعي للـ BBC بالتخططيط
لمدة عام قبل تصوير أي لقطة من السلسلة


* أما عن إعداد المادة العلمية فقد تم تكليف باحثان بقراءة المجلات والكتب
والاتصال بالعلماء والباحثين والجامعات والانترنت والمنظمات المعنية بالطيور
وهدفهما جمع أكبر وأحدث قدر ممكن عن سلوكيات الطيور وبخاصة التي لم يتم
تغطيتها بقدر الكفاية، أما الوثيقة البحثية النهائية فتضمنت الكثير مما لم تسمح
السلسلة بعرضها كلها حيث تم اهمال الافتراضات والنظريات القديمة


* قام المنتج بتقسيم العالم إلى مناطق بحثية [ أمريكا الشمالية - امريكا الجنوبية
- أفريقيا - أستراليا - والشرق الأقصى ] ليتم توزيع منتج لكل منطقة مسلحاً بالمسودات
التى تم معالجتها ليستكشفو مناطقهم كما حاولو مقابلة العلماء الذين أعطوهم ثمار
أبحاثهم وحاولو تحويلها إلي سلسلة







* تم استئجار أولاً سبعة مصورين محترفين في تصوير الحياة البرية منهم أسماء شهيرة
مثل باري بريتون ، آندرو أندرسون ، مايك بوتس والمصورة جاستن إفانز الذين
استعملو أحدث التقنيات لكن لم يتطلب الأمر استحداث تقنيات جذرية ، الأمر الذي فسره
سالسبيري بأنه يرجع لتوفير النفقات لإنفاقها بإبقاء المصورين في مجال التصوير لأكبر
وقت ممكن كما قررو عدم استخدام الحيل كالتصوير في وراء خلفية زرقاء على سبيل
المثال ، كما لم يقررو وضع كاميرات دقيقة على الطيور حيث يريدون أن يكون التصوير
طبيعي وواقعي قدر الإمكان بتصوير طيور برية على طبيعتها في البراري وعدم استخدام
طيور مروضة ، لكن لم يمنع ذلك من التصوير بطيور مروضة كما تم تصوير البطة
الخضيرية كمثال على انسيابية الطيور في الطيران ، حيث كانت ميزة أن يتم التصوير
على طول جانبها وتم عمل هذا بتقنية " التطبع " بأن يربى أحدهم طيرا منذ لحظة فقسة
ليحل محل أمه وهكذا قام المربى "الأم" بالطيران بجانب البطة اليى تعتقد أنها تطير
بجانب أمها !








يُـتـبـع



توقيع :::: A L I ::::
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
أستغفر الله العلي العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه , اللهم صلي وسلم على نبينا محمد



مضيف الطيران يسأل : هل يجوز أن أقدم الخمر للمسافرين ؟


:::: A L I :::: غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-11-2008, 11:16 AM   #8
:::: A L I ::::
أستغفر الله العظيم وأتوب إليه
 
الصورة الرمزية :::: A L I ::::

الملف الشخصي
شكرت 0 مرة في 0 مشاركة
عدد المدوّنات: 2

مشاهدة أوسمتي

افتراضي رد: سلسلة "حياة الطيور- BBC: The Life Of Birds " مـعـلـومـات مـفـيــدة + الترجـمــــة

مناقشات السلسلة
********************
* نظرية التطور وحقيقة الخلق *
تطلق صفة التطور أو التكامل على كل اتجاه من البسيط إلى المركب ، ومن الفوضى إلى النظام . وقد تم إطلاق
اسم "الداروينية" ‏أولاً على النظرية التي كانت تبحث عن منشأ وتكوين الأحياء. ثم أطلق عليها اسم
التطور - ‏Evolution وهي كلمة لاتينية الأصل ‏تعني شيئاً أو جسماً له طبقات متعددة وتنفتح كل طبقة
بشكل متعاقب الواحدة منها إثر الأخرى ، وفتح أستاره للنفوذ إلى داخله. ‏وفي الاستعمال اليومي لكلمة التطور
نلاحظ أنه علاوة على ضمها لمعاني التكامل التدريجي والارتقاء والنضج، فهي لا تشير فقط ‏إلى الداروينية،
بل تستعمل أيضاً للتعبير عن التغيرات الحاصلة في الأحياء نتيجة للطفرات والتغيرات والاستحالات .
أي أننا نعني ‏بالتطور جميع الأفكار والطروحات الداروينية القديمة منها والحديثة .
تشارلز داروين : صاحب هذه المدرسة ولد في 12 فبراير 1809 وهو باحث إنجليزي نشر في سنة 1859م
كتابه أصل الأنواع ، وقد ناقش فيه نظريته في النشوء والارتقاء معتبراً أصل الحياة خلية كانت في مستنقع آسن
قبل ملايين السنين . وقد تطورت هذه الخلية ومرت بمراحل منها ، مرحلة القرد ، انتهاء بالإنسان ، وهو بذلك
ينسف الفكرة الدينية التي تجعل الإنسان منتسباً إلى آدم وحواء ابتداء .



تشارلز داروين



* دور اليهود و القوي الهدامة في نشر هذه النظرية *
- لم يكن داروين يهودياً ، بل كان نصرانياً ، ولكن اليهودية والقوى الهدامة وجدوا
في هذه النظرية ضالتهم المنشودة فعملوا على استغلالهم لتحطيم القيم في حياة الناس
- تقول بروتوكلات حكماء صهيون : " لا تتصوروا أن تصريحاتنا كلمات جوفاء ولا
حظوا هنا أن نجاح داروين وماركس ونيتشه قد رتبناه من قبل ، والأثر غير الأخلاقي
لاتجاهات هذه العلوم في الفكر الأممي سيكون واضحاً لنا على التأكيد "



* المتحجرات *
الذين تبنوا نظرية التطور من أجل تفسير منشأ الحياة وأصلها يرون ضرورة الاستعانة بالمتحجرات، وذلك من
أجل البرهنة على ‏صحة هذه النظرية من جهة، وكذلك بسبب عدم حدوث ما يثبت وقوع أي تطور ملحوظ ضمن
العهود التاريخية المعروفة. يتحدثون الآن عن متحجرة يقال أنها متحجرة لطائر طويل الذيل لـه أسنان، كما يملك
****ات في أجنحته، أطلقوا عليه ‏اسـم آركيوبتركـس - Archeopteryx‏ وزعموا أن هذا الطائر هو الحلقة
الوسطى بين الزواحف والطيور. ويقول التطوريون ‏استناداً إلى هذا بأنهم قد عثروا على مرحلة تطورية وسطى
بين نوعين، وأنهم سيعثرون على الحلقات الوسطى الأخرى التي تصل ‏الإنسان بأول دودة تطور منها،
وسيملأون الفراغات الموجودة في هذه السلسلة. وهكذا سيبرهنون بأن الإنسان قد تطور من القرد.
ذكر العالم التطوري أ. هـ. كلارك - A.H. Clark "فالخلاصة هي أنه لم يتم العثور حتى الآن على أي متحجرة
أو على أي نوع من أنواع الكائنات الحية يمكن عدّه حلقة وسطى"، لذا فقد اضطروا إلى
الإعتراف بأنه ما من حلقات وسطى قد وجدت في أي عهد من العهود.



* الطفرات *
الطفرات إحدى نقاط الارتكاز المزعومة لنظرية التطور. وهي الفرضية القائلة بأن التغيرات الحاصلة فى
شفرات جينات الكائن الحي عن طريق المصادفات أو عن طريق ظروف البيئة تكون إحدى عوامل التغيير
عند الانتقال من نوع إلى آخر.أجرى رجال العلم -للبرهنة على صحة هذا الزعم- تجارب على ذبابة الفاكهة
"دروسوفيلا" سنوات عديدة، وحصلوا على أكثر من 400 نوع مختلف من نسلها.ومع أننا لم نلاحظ حصول
أي تغيرات جذرية في ماهيتها ، إلا أنه تم حصول تغيرات عليها نتيجة تعرضها للطفرات. ولكن لم يتم الحصول
على نسل جديد نتيجة تلاقحها وتناسلهاوالخلاصة أن التجارب العديدة التي أجريت على أكثر من 400 من ذبابة
الفاكهة أظهرت أنه -مع حصول تغيرات طفيفة عليها- من المستحيل أن يتغير نوعها أو ماهيتها.


* شجرة النسب ، وشجرة الوجود *
إن سيناريو شجرة النسب الذي أطلقه التطوريون وأصروا عليه باسم نظرياتهم متشابك جداً ومختلط. والاكتشافات
الجديدة في ‏علم البيولوجيا الجزيئية تعرض مشاكل ومطبات وألغاز ومصاعب جمة أمام نظرية التطور، إلى درجة
أن هذه النظرية حشرت تماماً ‏في زاوية ضيقة. لأن "أشجار النسب" التي عملت باتخاذ مجموعات مختلفة من
الجزيئات أساساً أدت إلى ظهور نتائج مختلفة إلى ‏درجة أنه لم يعد معلوماً من تطور ممن، ولم يعد في الإمكان الخروج
من هذا المأزق ومن هذه الفوضى .


* الإنتخاب الطبيعي *
الانتخاب الطبيعي هو إحدى نقاط الاستناد التي يستند إليها التطوريون. والانتخاب الطبيعي يعني أن الأحياء
التي لا تستطيع مقاومة المصائب الطبيعية المختلفة وكوارثها كالسيول والزلازل تنقرض وتزول من مسرح الحياة،
ولا يبقى هناك إلا الأحياء القوية المقاومة للظروف الطبيعية المختلفة . لا يوجد أي دليل أو أمارة بأن أي نوع من
أنواع الأحياء التي بقيت بعد الكوارث قد غير نوعه. ومع أنه يشار إلى أن أنواعاً معينة من الأحياء قد انقرضت ،
إلا أن متحجرات هذه الحيوانات المنقرضة لم تظهر للوجود كأنواع جديدة، كما أن الأحياء القوية التي بقيت سالمة
بعد الكوارث لم تطفر إلى أنواع أعلى. ثم إنه يوجد داخل كل نوع من الأنواع على الدوام أفراد أقوياء وأفراد ضعفاء،
وهما يعيشان معاً جنب لجنب. ولله سبحانه وتعالى حكم عديدة ومدهشة ضمن القوانين التي أودعها في حياة
الحيوانات عندما جعل بعض الحيوانات ضعيفة، والأخرى قوية في النوع الواحد أو في القطيع الواحد.


* المادية ، ومزاعم المصادفة والظهور التلقائي *
نجد في أساس نظرية التطور مزاعم الظهور التلقائي للوجود نتيجة المصادفات. كان لامارك -الذي يعد أب
نظرية التطور قبل دارون - يسند التطور إلى الله . وكان يرى في التطور قابلية أعطاها الله تعالى للأشياء وللطبيعة
لذا كان من أنصار التطور الخلاق. بينما نرى في المقابل أن دارون أسند أساس الوجود إلى المادة وإلى الذرات
وإلى الروح الخلاقة الموجودة فيها. لذا يعد دارون - بوجه من الوجوه- من أنصار وحدة الوجود . أما الذين جاءوا
من بعده فقد ربطوا الوجود كله تماماً بالمادة، فانحرفوا إلى المادية وإلى الإلحاد بشكل كلي، واختاروا استعمال
نظرية التطور كسلاح وكواسطة لإنكار الله . والذين يناصرون نظرية التطور اليوم في عالمنا هم الملحدون من
أصحاب الفلسفة المادية . فهؤلاء يؤمنون بأزلية المادة. ولكم أن تتصوروا مقدار هذا الجهل المعلن باسم العلم
عندما ترى بأن هذا الوجود الذي يستلزم علماً لانهائياً وقدرة وإرادة وحياة لاينسب الى صاحب هذا العلم اللانهائي
والقدرة والإرادة والحياة باسم المادة الخالية من الحياة ومن الشعور ومن العلم والقدرة والقوة، والتي لم يتفق
العلماء بعد على تعريفها ولا على ماهيتها، والتي تتحول في يد الإنسان من شكل إلى شكل، وأعطوا لهذه المادة
العاجزة موقع الخالق.نظراً لعجز المنظرين لنظرية التطور في تفسير كيفية ظهور الحياة نراهم يتشبثون بالمصادفة
وبالظهور التلقائي. فهم يزعمون أن ‏الجو البدائي للأرض كان يحتوي على كميات كبيرة من الأمونيا والميثان وبخار
الماء والهيدروجين، وأن هذا الخليط تفاعل مع بعضه ‏البعض بواسطة الطاقة المنبعثة عشوائياً من البروق ومن
الانفجارات البركانية، ونتجت بعض أنواع من الحوامض الأمينية عن هذه ‏التفاعلات. وبمرور الزمن تحولت
هذه الأحماض الأمينية إلى بروتينات، ثم سالت جزيئات البروتينات هذه إلى البحار. ومن ثم ‏ظهرت الأحياء الأولى
في المستنقعات بشكل ديدان بدائية.


* التغذي الذاتي والخارجي *
يزعم التطوريون أن الأحياء التي ظهرت إلى الوجود تلقائياً أو عن طريق المصادفات تستطيع تأمين الطاقة
التي تحتاج إليها لإدامة ‏حياتها من الشمس أو من التفاعلات الكيمائية. ثم إن الأميبيا كما تستطيع التغذي من
بيئتها، تستطيع كذلك صنع غذائها بنفسها. ‏ويحاول التطوريون تقوية زعمهم هذا بفرضية الأوتوروف
أي التغذي الذاتي، أو الهيتوتروف أي التغذي من البيئة الخارجية. أما ‏فرضية التغذي الذاتي فلم تلق قبولاً
في أيامنا الحالية. والتفاعلات الكيمياوية التي تنتج الغذاء كالتمثيل الضوئي أمر معقد غاية ‏التعقيد. وعندما
ندقق التفاعلات المعقدة التي تقوم بها النباتات الخضراء التي تملك قابلية التمثيل الضوئي، وكذلك الانزيمات
التي ‏تلعب دوراً مهماً في هذه التفاعلات، نعرف من يحتاج لمن، وإلى أين يجب أن يسير كل شيء من هذه الأشياء
أي ندرك أن كل ‏شيء يسير وفق منهج دقيق ومتكامل.لقد وقع التطوريون في ورطة كبيرة عندما ادّعوا بأن
مثل هذا النظام الدقيق والرائع ظهر فجأة إلى الوجود عند بداية ظهور ‏الحياة على وجه الأرض، لأن مثل هذا
الادّعاء يناقض ادّعاء التطور. لأن مثل هذه التفاعلات المعقدة والمتشابكة لا يمكن أن تصدر ‏إلا من قبل آلية معقدة


* قوانين الوجود *
هذا بالإضافة إلى أننا نشاهد في ظهور جميع الأشياء في الكون سواءً في عالم الأحياء أو في عالم الجماد شعوراً
وعلماً وترجيحاً، أي إرادة. وبينما نرى عبيد الطبيعة والعلماء الماديين يعزون هذا الوجود إلى الظهور التلقائي أو
إلى المصادفات العمياء نراهم من جهة أخرى يؤمنون بالقوانين. بينما تقوم القوانين بردّ الظهور التلقائي وردّ
المصادفة. إذن فالوجود لابد أن يكون أثراً لصاحب علم. ولا تملك المادة الخالية من الحياة ومن الشعور قوانين
شاملة للكون وشاملة للحياة وللشعور. إن وجود القوانين يقتضي وجود واضع لهذه القوانين.


* الوجود الزوجي (الذكر والأنثى) *
ونستمر في فرض وقوع بعض المستحيلات والمحالات فنقول بأنه تم ظهور الديدان عن طريق التطور. ولكننا
نلاحظ وجود ‏الزوج لا في الأحياء فقط، بل في الجماد كذلك. والذين يقومون برسم صور القرد وهو يقترب من
الإنسان مرحلة مرحلة يرسمون ‏في الأخير صورة رجل غربي في متوسط العمر. ولكنهم لا يقولون شيئاً حول
كيفية ظهرور المرأة. لذا نتساءل: كيف ظهرت الأنثى ‏الأولى لهذا الكائن، وأين ؟ وهل ظهرت بجانب الرجل
أم في مكان آخر ؟ وكيف عثر أحدهما على الآخر ؟ ومن أين حصلا على ‏غريزة التزاوج ؟ وهل كان هذا أيضاً
نتيجة المصادفات؟ ثم هل فكر أحدهم في عدد السنوات اللازمة لتحول مئات الآلاف من ‏الأنواع من نوع إلى
نوع، ثم نشوء الأجيال الجديدة من ذكر وأنثى وتوزعها في كافة أرجاء العالم ؟



خلاصة القول
***********
مهما تكلم بعض المحافل العلمية وبعض العلماء في الماضي أو الحاضر أو المستقبل، ومهما أبدو من اهتمام
ومهما ورد في بعض كتبهم أو في محاضراتهم فلا يوجد أي سند قوي ولا أي برهان أو حجة قوية في تاييد نظرية
التطور. إذ لم يتم العثور على المتحجرات التي تربط الإنسان بالقرد. وتمت عمليات تزييف في بعض المتحجرات
كما جمعت متحجرات أخرى من أماكن مختلفة وأكملت فجواتها وأقسامها الناقصة بعمليات مونتاج. وعلم الجينات يرد
مثل هذا الأمر . إن تركيب جزيئات D.N.A وبنيتها تستوجب وجود علم وقدرة لانهائية وراءها، ولا تبقي أي فرصة
أو احتمال لتكونها نتيجة المصادفات أو أي تدخل خال من الشعور والإدراك. وجميع ما زعم أنها أدلة لا تعدو أن
تكون فرضيات أو تأويلات بعيدة ومصطنعة. وقد ملئت جميع الفجوات الكبيرة الموجودة في هذه النظرية بفرضيات
خيالية. أما بعض المزاعم التي طرحت انطلاقاً من وجود بعض المشابهات فهي تقييمات وتفسيرات أخذت بنية
الكائنات الحية بنظر الاعتبار وأهملت وظائفها في الحياة. لذا فهذه التقييمات والتفسيرات لا ترتقى إلى مستوى
البراهين والشيء الحيوي في هذا الموضوع أن ما تم تقديمه كأدلة في هذا الصدد، إنما تم من قبل المؤمنين بهذه
النظرية، لذا كان من الضروري فحص وتدقيق هذه المزاعم بأكملها. فكما أن المصادفات لا تملك أي موقع مهما
كان صغيراً في هذا العالم، كذلك يستحيل قيام أي كائن حي بخلق نفسه بنفسه من العدم. والتجارب التي قام بها
العالم الفرنسي باستور، وكذلك التجارب الأشمل التي تمت في هذا الصدد ردت ونقضت فكرة الظهور التلقائي
للكائنات الحية. وحتى إن فرضنا المستحيل وظهرت فروق في كائن حي نتيجة بعض الشروط والظروف
فهي لا تكون مستنداً أو سبباً للتحول إلى نوع آخر، كما لم يتم العثور على أي مثال على هذا. أي أن تلك الفروق
كانت نتيجة سماح بنية وتركيب ذلك الحي لها. وعلاوة على هذا فإن جميع الأديان السابقة، وجميع الأنبياء
وجميع الكتب المقدسة تذكر بشكل واضح أن كل شيء -وضمنه الإنسان طبعاً- قد خلق من قبل الله تعالى. أي لا تفتح
أي باب لقبول نظرية التطور.



توقيع :::: A L I ::::
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
أستغفر الله العلي العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه , اللهم صلي وسلم على نبينا محمد



مضيف الطيران يسأل : هل يجوز أن أقدم الخمر للمسافرين ؟


:::: A L I :::: غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-11-2008, 11:19 AM   #9
:::: A L I ::::
أستغفر الله العظيم وأتوب إليه
 
الصورة الرمزية :::: A L I ::::

الملف الشخصي
شكرت 0 مرة في 0 مشاركة
عدد المدوّنات: 2

مشاهدة أوسمتي

افتراضي رد: سلسلة "حياة الطيور- BBC: The Life Of Birds " مـعـلـومـات مـفـيــدة + الترجـمــــة

* الطيور وإلهام الطيران *


********************
* الطيران حلم قديم قدم الزمن راود الانسان حيث يذكر في الميثولوجيا الاغريقيه قصة مخترع يدعى ديدالوس وابنه إيكاروس الذين طارا بأجنحة من ريش وشمع, ولما اقترب إيكاروس كثيرًا من قرص الشمس تسببت حرارتها في انصهار أجنحته, وسقط في مياه البحر وغرق.‏



* و في عام 400 ق.م قام عالم يوناني يدعى أرشيتاس بصنع حمامة خشبية تطير في الهواء ، وعلى الأغلب قامت آلته على مبدأ الطائرات الورقية التي عرفت في الصين في نفس الفترة.‏




* لكن أهم المحاولات العلمية الثابتة لقيام إنسان بالطيران في الهواء محاولةالعالم العربي الأندلسي عباس بن فرناس في عام 880 ميلادي ، فقد صنع لنفسه جناحين من الريش ، وطار عدة مرات لكنه فشل ذات مرة ووقع فانكسر ظهره ولكنه حوكم بتهمة التغيير في خلقة الله وتم عزله في بيته وتوفيفي عام 887 م.













تمثاال عباس بن فرناس بطريق مطار بغداد
* في عام 1500م ، رسم الفنان الإيطالي ليوناردو دافينشي جهاز





الأورنيثوبتر ، وهي طائرة ذات جناحين خفاقين كأجنحة الطيور.












Ornithopter

* وفي عام ,1680 أثبت الإيطاليجيوفاني بوريللي ، استحالة أن يطير الإنسان عن طريق رفرفة الأجنحة لأنعضلات الإنسان أضعف من أن تتمكن من تحريك الأسطح الكبيرة المطلوبة لرفعوزنه في الهواء.





* في عام 1783 استطاع الفرنسيان بيلاتر دي روزييه والماركيز دي أرلاند ، تنفيذ أول طيران للإنسان داخل آلة مخترعة ، وتمكنا من الطيران لمسافة تزيد على 8 كم فوق باريس في بالون كتاني كبير قام بتصنيعه الأخوان جاك وجوزيف منتجولفير ، وتم ملء المنطاد بهواء ناتج عن حرق الخشب ثم استخدم غازالهيدروجين في ملء المناطيد.









Hot air balloon
* في هذه الفترة حوَّل بعض المبتكرين انتباههم نحو الطائرات الشراعية وقام البريطاني جورج كايلي في عام 1804 ببناء أول طائرة شراعية صغيرة تطير دون ركاب ، وفي عام 1896 استطاع الألماني أوتو ليلينتال إجراء أول طيران شراعي ناجح يحمل راكبًا يتولى قيادة الطائرة. وقبل نهاية القرن التاسع عشر قام مبتكرون آخرون ، من بينهم بيرسي بيلتشر البريطاني ، وأوكتيف تشانيوت الأمريكي ، بطلعات شبيهة.







* وفي عام 1890 حاول المهندس الفرنسي كلمنت آدر الإقلاع بطائرة تدفع آليا بمحرك بخاري صنعه بنفسه ، ولكنه لم يستطع السيطرة عليها ، ومن ثَم لم تحلق في الهواء..

* وفي عام 1894 م قام الأمريكي هيرام ماكسيم بصنع طائرة ضخمة في بريطانيا تدفع بمحرك بخاري ، واختبرها فارتفعت مدة قصيرة عن سطح الأرض ، ولكنها لم تتمكن فعليًا من الطيران ، كذلك قام مواطن أسترالي ، وآخر من نيوزيلندا ، بالعمل منفردين وبمعزل عما يحدث في باقي أرجاء العالم.

* وفي 17 كانون الأول 1903 تمكن الأخوان الأمريكيان أورفيل وويلبر رايت اللذان كانا يعملان في صناعة الدراجات من تصنيع أول طائرة تطير في التاريخ ، وزودت بجناح مزدوج ومحرك احتراق داخلي قدرته 12 حصانًا ، واستأثر أورفيل بالطلعة الأولى قطع خلالها مسافة 37 م بطائرة مصنوعة من الأخشاب والأسلاك والقماش ، ثم تمكنا في نهاية عام 1905 من بناء أول طائرة وإطلاقها ، واستمر المخترعون في العمل لتحسين تصميم الطائرة ، وفي كل عام كانت تظهر طائرات تطير بسرعة أكبر ومسافات أكثر ، ففي عام 1909 قام المبتكرالفرنسي لويس بليريو ، بأول طيران دولي ، حيث قاد طائرة طراز بليريو إكس -1 مسافة 37 كم عبر القنال الانجليزية متجها من فرنسا إلى بريطانيا.




* ثم تطور الطيران شيئا فشيئا في المجال الحربي والتجاري إلى ما نعهده الآن ويعتبر





الطيران من أكثر وسائل النقل أمان إلا أن حوادثه كارثية وإليكم الإحصائيات لذلك












ويعتبر الطيران من أكثر وسائل النقل أماناً إلا








أن حوادثه كارثية وإليكم الإحصائيات لذلك :






في العام 1915 كان:

60 % من الحوادث تعود لأسباب طبية






30 % من الحوادث ارتباك الطيارين




8 % اسباب فنية




2 % اسباب متفرقة ( قتال ، معارك ، هضاب ... )







* تطبيق المعايير الطبية انقص سبب الحوادث فأصبحت الأسباب الطبية للحوادث لا تتعدى نسبة 2 % مع العلم ان العامل البشري يشكل نسبة 80% -90% لحوادث الطيران من هذه النسبة :







36% ارتباك الطيارين






38% تضاريس controlled flight into terrain






9 - 6 % عقاقير وكحول






6% تصادم






2% مشاكل طبية






2% ارهاب وأعمال تخريبية









*****************************
إليكم بعض النماذج المتشابهة بين الطيور والطائرات
*****************************

القطارس تطير بالركض على طول مدرج كما تفعل معظم
طائراتنا الآن لخلق تيار هوائي ينساب على أجنحتها




أحد أنواع القطارس

* النسور السمراء تركب التيارات الدافئة وتصعد عليها كما نفعل بطائراتنا الشراعة




* الطيور الطنانة تخفق بسرعة كبيرة لخلق تيار هوائي سفلي ليحافظ على
طيرانها وهذا مشابه جدا للمروحيات إلا أن أنصالها تدور حول محور




* عندما يطير الشاهين مسرعاً فإنه يسحب جناحية للخلف لتصنع كلا منها مع جسده زاوية حادة مما يعطي أقصى كفاءة ديناميكية هوائية لتتعدى سرعته 200 كم في الساعة ، وهذا ما يعتمد عليه تصميم الطائرات النفاثة بعمل نفس الزاوية بين الجناح وجسد الطائرة والتي تسمى " زاوية الامتداد التراجعي - Sweep back angel"













أخيراً لا نطلب منكم سوى دعوة صالحة بظهر الغيب لمن قام بهذا العمل وساعد على نشره ... ودمتم بألف خير



توقيع :::: A L I ::::
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
أستغفر الله العلي العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه , اللهم صلي وسلم على نبينا محمد



مضيف الطيران يسأل : هل يجوز أن أقدم الخمر للمسافرين ؟


:::: A L I :::: غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-12-2008, 09:16 AM   #10
PILOT FUTUER
العقلُ سيّدَ الجَسد.
 
الصورة الرمزية PILOT FUTUER

الملف الشخصي
شكرت 0 مرة في 0 مشاركة
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى PILOT FUTUER
افتراضي رد: سلسلة "حياة الطيور- BBC: The Life Of Birds " مـعـلـومـات مـفـيــدة + الترجـمــــة

يا سااااار!!

هذا كتاب كامل عن الطيور

شكرا لك أخوي



توقيع PILOT FUTUER
اللهم وفق جميع المسلمين والمسلمات في الإختتبارات
PILOT FUTUER غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-12-2008, 05:08 PM   #11
captain abdullah
captain comercial b777-286 saudi
 
الصورة الرمزية captain abdullah

الملف الشخصي
شكرت 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي رد: سلسلة "حياة الطيور- BBC: The Life Of Birds " مـعـلـومـات مـفـيــدة + الترجـمــــة

thankes alot

captain abdullah غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-12-2008, 02:31 AM   #12
:::: A L I ::::
أستغفر الله العظيم وأتوب إليه
 
الصورة الرمزية :::: A L I ::::

الملف الشخصي
شكرت 0 مرة في 0 مشاركة
عدد المدوّنات: 2

مشاهدة أوسمتي

افتراضي رد: سلسلة "حياة الطيور- BBC: The Life Of Birds " مـعـلـومـات مـفـيــدة + الترجـمــــة

كابتن PILOT FUTUER كابتن captain abdullah

اسعدني تواجدكم العطر بالموضوع
تحياتي لكم



توقيع :::: A L I ::::
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
أستغفر الله العلي العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه , اللهم صلي وسلم على نبينا محمد



مضيف الطيران يسأل : هل يجوز أن أقدم الخمر للمسافرين ؟


:::: A L I :::: غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-12-2008, 10:21 PM   #13
الليل الطويل
عضو خط الطيران
 
الصورة الرمزية الليل الطويل

الملف الشخصي
شكرت 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي رد: سلسلة "حياة الطيور- BBC: The Life Of Birds " مـعـلـومـات مـفـيــدة + الترجـمــــة

اسأل الله
ان يثيبك ويرزقك المال والبنون والأعمال الصالحة
التي تقربك الى الله ونحن وجميع المسلمين
على هذا الجهد الرائع

الليل الطويل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-12-2008, 11:00 PM   #14
:::: A L I ::::
أستغفر الله العظيم وأتوب إليه
 
الصورة الرمزية :::: A L I ::::

الملف الشخصي
شكرت 0 مرة في 0 مشاركة
عدد المدوّنات: 2

مشاهدة أوسمتي

افتراضي رد: سلسلة "حياة الطيور- BBC: The Life Of Birds " مـعـلـومـات مـفـيــدة + الترجـمــــة


اقتباس:   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الليل الطويل   مشاهدة المشاركة
اسأل الله

ان يثيبك ويرزقك المال والبنون والأعمال الصالحة
التي تقربك الى الله ونحن وجميع المسلمين

على هذا الجهد الرائع

اللهم آمين وأنت كذلك وجميع أخوانا الأعضاء الكرام
وفقك الله



توقيع :::: A L I ::::
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
أستغفر الله العلي العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه , اللهم صلي وسلم على نبينا محمد



مضيف الطيران يسأل : هل يجوز أن أقدم الخمر للمسافرين ؟


:::: A L I :::: غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مـعـلـومـات, مـفـيــدة, الترجـمــــة, سلسلة

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
The life of Prophet Muhammad peace be upon him alking911 English Council 8 13-03-2010 10:37 PM
There is the most wonderful friend in life Mîss Rabab English Council 3 08-06-2009 02:06 PM
Life is short طيـ المستقبل ــار English Council 3 20-05-2009 05:23 PM
ســــــــــؤال غريـــــــــــب أدخــــــل وجـــــــاوب Tarig Elsheikh هندسة وصيانة الطائرات Engineering & Aircraft Maintenance 15 26-03-2009 01:16 PM
سلسلة حوادث الطيران الشراعي ... وطرق تجنبها متجدد ( للكابتن شعلان ) الاجدل الطيران الشراعي العام - Paragliding Parashutis Forum 0 23-05-2007 10:07 AM

Wiki aviation
مساندة مرضى السكري
الساعة الآن 02:01 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
حق العلم والمعرفة يعادل حق الحياة للأنسان - لذا نحن كمسؤلين في الشبكة متنازلون عن جميع الحقوق
All trademarks and copyrights held by respective owners. Member comments are owned by the poster.
خط الطيران 2004- 2014

 
Follow FlyingWay: Twitter Facebook
Copyright © 2004–2014, FlyingWay. All rights reserved.