سر جمالها - :: Flying Way ::

الملاحظات

شخصية
تقييمك لهذه المشاركة

سر جمالها

الاضافة 20-02-2009 في 09:26 AM بواسطة سوار الياسمين

اطلق عليها العرب الألقاب واعتبروها اعلى برج مراقبة لاكتشاف الاعداء انها الزرافة اطول حيوان ثديي على ظهر الارض.. فطول الذكر قد يصل الى حوالي 6 امتار وكل شيء في الزرافة طويل، فأرجلها طويلة جداً ويصل طول الارجل الامامية الى حوالي 3.3 امتار ،اما الخلفية فهي اقصر من الامامية ويصل طولها الى مترين تقريباً وامعاؤها طويلة ايضا ويصل طولها الى 196 قدماً و75 قدماً للغليظة وطول الاعور قدمان ونصف اما عنق الزرافة فهو يشبه البرج العالي يساعد الحيوان على اكتشاف الاعداء وتتكون رقبة الزرافة البالغة الطول من 7 فقرات فقط وهو نفس عدد الفقرات التي تتكون منها رقبة الانسان والفارق ان الفقرات في رقبة الزرافة طويلة الى حد كبير وفي عنق الانسان صغيرة جدا. وتعتبر الزرافة برج المراقبة في عالم الحيوان ويساعدها جسمها المرتفع ورقبتها الطويلة في استكشاف الارض لمسافات طويلة.
تتميز الزرافة ايضا بلسانها الاسود الذي يصل الى حوالي 46 سنيتمترا وكذلك ذيلها الطويل الذي يصل الى حوالي 75 سنتيمترا وتتدلى منه خصلة شعر طويلة تصل الى حوالي متر وتستخدمه في ابعاد الحشرات وخاصة حشرة (تسي تسي) التي تسبب مرض النوم وتعتبر الزرافة ثالث الحيوانات حجما وذلك بالرغم من ارتفاعها ويزن الذكر منها 2 طن وتزن الانثى حوالي 12 رطلا وتقصر عن الذكر بحوالي 90 سنتيمتراً.
وآذانها مثل جهاز الانذار بسبب قدرتها على الحركة للامام والخلف لالتقاط اقل الاصوات ارتفاعا فحاسة السمع عند الزرافة قوية جدا حيث تتميز الزرافة بخلوها من جهاز صوتي لهذا فهي دقيقة السمع تنفر عند سماع ادنى الاصوات كما ان حاسة البصر عندها حادة جداً ويعتقد ان الزرافة ليس لها صوت ولكن هناك ما يدل على ان لها صوتاً فالزرافة الأم تصدر صوتاً منخفضاً عندما يشرد صغيرها كما يصدر من المولود صوت يشبه خوار البقر.
اما ابرز مقاييس الاطوال عند الزرافة فهو طول خطوتها عندما تجري حيث يصل طول خطوتها عند الجري الى 6 امتار وبالرغم من أن الزرافة تجري بحركة بطيئة لكنها تصل الى سرعة عالية بسبب اتساع خطوتها فسرعة الزرافة قد تصل الى 6 كيلومترات في الساعة والاكثر طرافة بخصوص جري الزرافة انها عندما تجري بسرعة تقوم الساقان الخلفيتان بالحركة معاً وتندفعان الى الامام لدرجة انهما تستقران على الارض امام الرجلين الأماميتين للحيوان وخارج جسمه وعندما تمشي الزرافة تقدم الرجل والقدم اليسرى على اليمنى حيث تتحرك رجلا الجهة الواحدة معا بخلاف سائر الحيوانات الاخرى.
هدية الملوك والأمراء
ونظرًا لغرابة تكوين الزرافة كان امراء بعض البلاد في افريقيا يرسلونها هدية الى الملوك وقد وجدت رسوم الزرافة منقوشة على جدران المعابد المصرية وكنى العرب الزرافة (ام عيسى) وزعموا انها نتاج ثلاثة حيوانات هي الناقة الوحشية والبقرة الوحشية والضبع.
ويعيش الزراف في المناطق المفتوحة الغنية بالاشجار التي تعرف بالسافانا حيث توجد اشجار السنط والمر التي توجد في شمال وجنوب خط الاستواء في افريقيا ولا يعيش الزراف في الغابات لانها لا تناسبه بسبب تشابك الاغصان فيها وايضاً بسبب طوله وحجمه الكبير الذي يحتاج لمناطق مفتوحة حتى يستطيع الجري والهرب من أعدائه وهذا ما لا يستطيع ان يقوم به داخل الغابات.
الأكل والشرب
وأحب الاشياء للزراف في الغذاء هي اوراق الاشجار والذكر فقط هو الذي يمد عنقه ورأسه ويخرج لسانه الطويل حتى يصل الى الاوراق العالية في قمم الاشجار اما الانثى وهي اقصر من الذكر فهي تثني عنقها حتى تصل الى الاوراق التي توجد بارتفاع ظهرها اوعند ركبتها وبهذه الطريقة يمكن من بعيد معرفة ان كان الحيوان ذكرا ام أنثى.
ويستخدم الزراف لسانه الطويل في جمع الغذاء وتساعده شفاهه على التقاط الأوراق، وتتميز شفاه الزراف بأنها لا تشعر بوخز الاشواك وقادرة على الالتفاف على الاوراق مثل اللسان، وبهذا يتغلب الزراف على مشكلة الاشواك الموجودة في الاشجار التي يتناول منها غذاؤه، واسنان الزراف ايضا غريبة فهي انياب تتكون من فلقتين اوثلاث حتى يستطيع الحيوان بواسطتها نزع اوراق الاشجار. وداخل فم الزرافة يوجد حلق كبير ومقوس جدا يكفي لكمية كبيرة من الغذاء، وداخل الفم تفرز الزرافة لعابا كثيفا لزجا يعمل على ضغط الطعام ذي الاشواك ويساعده على بلعه بسهولة ويسر.
اما موضوع الشرب عند الزراف فهو طريف جداً فالزراف يستطيع ان يبقى فترات طويلة دون ان يحتاج الى ان يشرب ولكنه يقوم بالذهاب الى الماء في زيارات منتظمه. ومن الغريب ان الزراف يخشى الخوض في المياه والمجاري الضيقه ولا يستطيع السباحه فاذا صادفها مستنقع فانها تتردى فيه ولا يمكنها الخلاص منه. وتواجه الزرافة صعوبة في الشرب وذلك لانها طويلة جدا ولهذا اذا ارادت ان تشرب فعليها ان تفتح ساقيها الاماميتين وتباعد بينهما حتى تستطيع رأسها ان تصل الى الماء عندما تحني رقبتها وايضاً تستطيع الزرافة ان تثني مفصل الركبة حتى تصل رأسها الى الماء.
ومن حكمة الخالق عز وجل ان حمى الزرافة من اخطار قد تتعرض لها اثناء الشرب فالزرافة عندما تخفض رأسها حتى تشرب الماء فان ضغط الدم يزيد على المخ وهذا خطر فلو حدث هذا من الممكن ان يحدث انفجاراً دموياً في المخ ولهذا وهبها الخالق نظاماً بديعاً ومتفرداً ليحميها ويجعلها تتكيف مع طولها الكبير وحاجتها لشرب الماء فالأوعية الدموية الموجوة في عنق الزرافة يوجد بها صمامات تمنع سرعة تدفق الدم الى الزرافة حتى تحميها.
وتستريح الزرافة وهي واقفه ولكنها في الغالب تقوم بالاستلقاء على الارض وتثني اقدامها تحت جسمها بينما يظل عنقها منتصباً لتراقب الاعداء، اما في النوم فالزرافة تنام على فترات خلال النهار وهذه الفترات قصير جداً وتصل الى حوالي 5 دقائق في المرة الواحدة ويمكن للزرافه ان تنام على الارض ولكنها غالباً ما تنام واقفة واثناءها يرجع الحيوان رأسه الى آخر جزء من جسمه.
الدفاع عن النفس
وأعداء الزرافة هم الاسد والضبع والفهد ولكن هذه الحيوانات المفترسة تخاف مهاجمه الزرافة البالغه لانها تعرف ان رفسة واحدة من القدم الامامية للزرافة كافية لقتل أسد ولهذا تحاول هذه الحيوانات المفترسة مهاجمة الصغار ولكن الامهات تدافع عن صغارها بشراسة ومن الطبيعي ان ترى أسداً وقد فقد اسنانه الامامية بسبب رفسة احدى الامهات من الزراف اثناء الدفاع عن صغيرها والاسد هو العدو الطبيعي للزرافه ولا يقوى على مهاجمتها الا في ظروف خاصة منها جوع الاسد وفي اغلب الاحيان لا يهاجم اسد واحد الزرافة ولكن يحدث هجوم من أسدين اوثلاثة معاً ويحدث مباغته وخصوصاً عندما تذهب الزرافة للشرب من موارد المياه حيث يسهل للاسد مهاجمه الزرافة لانها تفرج ما بين قدميها الاماميتين حتى يمكنها الشرب واقوى اسلحة الزرافة في الدفاع عن نفسها هي الرأس حيث تزن الرأس 100 رطل ويكون تأثيرها قويا عندما تضرب بها عدوها كما تستخدم في الشجار بين الذكور اذ يوجه الذكر الضربة الى غريمه في صدره وعنقه .وقد يصل عدد قرون الزرافة الى 5 قرون فالزرافة في البداية يكون لها قرنان فقط لكن الزراف يتميز بأن عظام جمجمته تزيد كلما تقدم في العمر فتتكون له نتواءت عظمية متحجرة على رأسه لدرجة انها تغير من شكل الرأس، وهكذا يظهر على جبين الزرافة قرن ثالث وايضا قرنان على نهاية الجمجمه وبهذا يصبح للزرافه خمسة قرون. وهذه القرون يستخدمها الذكور في القتال فيما بينهم. ويولد الزراف وفوق رأسه قرنان ويكونان لينين في البداية ومتهدلين ولكنهما يبدءان بعد ذلك في الانتصاب الى اعلى ويتصلبان، وقرون الزراف تكون مغطاة بالجلد وعلى نهايتها توجد خصلة من الشعر.
سلالات وأشكال
وأهم ما يميز الزرافة هو أنها تمتلك جلداً ذا بقع تميل الى اللون البرتقالي بينها خطوط بيضاء ويحدد شكل البقع البرتقالية نوع الزرافة ويتكون من عدة انواع، فمنها نوع ذو بقع برتقالية ذات حواف منتظمة يفصل بينها خطوط بيضاء تشبه الشبكة ولهذا تسمى الزرافة الشبكية وهناك نوع تكون البقع التي على جلده على شكل نجوم غير منتظمة وتسمى زرافة ماساي وجلدها يكون داكناً اكثر من الزرافة الشبكية وكل زرافة لها شكل في البقع واللون تنفرد به عن الاخرى حتى انك تستطيع ان تقول ان البقع مثل بصمات الاصابع في الانسان التي لا تتشابه مع بصمات اصابع أي انسان آخر.
والمعروف ان الزرافة مقصورة على قارة افريقيا فقط فهي لا تعيش الا في هذه القارة في منطقة شمال وجنوب خط الاستواء من السودان شمالاً وجنوب الصحراء الكبرى حتى افريقيا الجنوبية، وفي العصور القديمة كان الزراف يقطن قارتي آسيا واوربا ولكن لم تصل الى امريكا وموطنها الحالي في السوادن والصومال وجنوب غرب افريقيا حتى نيجيريا شمالا ومتوسط عمرها 28 سنة. وللزرافة عدة سلالات منها سلالة (كرومان) وهي غريبة ارجلها بيضاء والقرن الاوسط كبير ولونها شبكي وسلالة نيجيريا ولونها باهت وسلالة (روتشيلد) وقرنها الاوسط كبير والبقع في الذكر قاتمة وسلالة (كلمنجار) ويوجد بها القرن الاوسط وقد يختفي وهي سلالة (الانجولا) وهناك سلالة (الترنسفال) وسلالة (الكاب) وارجلها بيضاء عليها بقع كبيرة ليست شبكية.
التزاوج والتكاثر
وليس للزرافة موسم تزاوج محدد ومدة الحمل من 14 الى 15 شهرا والغريب ان الزرافة تلد وهي واقفة أي ان الوليد يسقط من على ارتفاع مترين عند ولادته ويمكن للوليد ان يقف بعد حوالي 20 دقيقة الى ساعة من ولادته ثم يتحرك ليتناول وجبته الاولى من ثدي امه ويعتمد في الغذاء على الرضاعة من الام لمدة 9 اشهر يرتفع خلالها حتى يمكنه ان يتناول اوراق شجر (الاكشيا) ثم يتعود على الاعتماد على الغذاء بنفسه وتنمو الصغار بسرعة لدرجة ان الذكور منها يزيد طولها حوالي 8 سم في الشهر الواحد.
وتتجمع صغار قطيع الزراف معاً في جماعات صغيرة تشرف عليها وتراقبها احدى الامهات ومن المعتاد ان تجد هذه الصغار بدون احدى الامهات بجوارها لتحميها في منتصف النهار وذلك لانه في ذلك الوقت تكون الحرارة شديدة ولهذا يكون الاعداء خاملين ومختبئين في الظل بعيداً عن اشعة الشمس الحارقة.
نشر في غير مصنف
المشاهدات 2137 التعقيبات 3
مجموع التعليقات 3

التعقيبات

  1. Old Comment
    الصورة الرمزية سوار الياسمين
    سر جمالها فى رقبتها..!!






    ( الحمد لله فاطر السماوات والأرض جاعل الملائكة رسلا أولى أجنحة مثنى وثلاث ورباع يزيد فى الخلق ما يشاء إن الله على كل شيئ قدير) 1 فاطر 35

    (إِنَّ رَبَّكَ هُوَ الْخَلاَّقُ الْعَلِيمُ) الحجر آية 86






    الزرافة لها رقبة طويلة جدا ( حوالى 1,8 متر ) ( .......يزيد فى الخلق ما يشاء) وهى أكثر الحيوانات ارتفاعا ومتوسط ارتفاع الذكر 5,3 م والأنثى حوالى 4.40 سم

    وطول اللسان حوالى 0,4 متر

    ولعنقها العملاق 7 فقرات فقط مثل معظم الثدييات ومنها الإنسان غير أن الفقرات فى الإنسان قصيرة جدا

    ونظرا لطول المسافة بين قلب الزرافة ورأسها فان جهازها الدورى زوده الله بصمامات تجعل الدم يصل الى المخ

    ويطلق عليها العرب الألقاب واعتبروها أعلى برج مراقبة لاكتشاف الأعداء والطعام والأرض لمسافات كبيرة

    والعمر يصل إلى 26 سنة فى الحرية و 36 سنة فى الأسر

    وللزرافة حاسة سمع وبصر وشم حادة

    ويقود القطيع ذكر بالغ وسرعة الجرى 56 كم ساعة وطول الخطوة عند الجرى حوالى 6 م
    والوزن فى المتوسط 1130 كجم للذكور وأقل من ذلك للإناث

    ويمكن للزرافة أن تكون بعيدة عن مصدر المياه عدة مئات من الكيلومترات ويمكن ألا تشرب عدة شهور ذلك انها تحصل على غذائها ومعظم الرطوبة من الأوراق ولا يمكنها السباحة

    وهى من المجترات مثل الأبقار والجاموس والأغنام والماعز وتنام وهى واقفة من 2- 4 ساعات يوميا

    ومدة الحمل 15 شهر وتحمل مولود واحد

    وهى تعيش فى القارة الأفريقية فقط خاصة فى مناطق شرق أفريقيا

    وأشد أعدائها الإنسان والأسد
    ورفسة واحدة من القدم الأمامية كافية لقتل أسد..... وأقوى أسلحة الدفاع الرأس الذى يزن 100 رطل
    الاضافة 20-02-2009 في 09:27 AM بواسطة سوار الياسمين سوار الياسمين غير متواجد حالياً
  2. Old Comment
    الصورة الرمزية سوار الياسمين


    الاضافة 20-02-2009 في 09:39 AM بواسطة سوار الياسمين سوار الياسمين غير متواجد حالياً
  3. Old Comment
    الصورة الرمزية Saddam
    سبحان الله
    هذا المخلوق الوديع له مميزات رائعه وجميله

    واكتشفت الكثير عن هذا المخلوق الطويل بفضل مقالك الممتاز
    تحياتي لك
    الاضافة 31-05-2009 في 10:20 PM بواسطة Saddam Saddam غير متواجد حالياً
 

الساعة الآن 07:43 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
حق العلم والمعرفة يعادل حق الحياة للأنسان - لذا نحن كمسؤلين في الشبكة متنازلون عن جميع الحقوق
All trademarks and copyrights held by respective owners. Member comments are owned by the poster.
خط الطيران 2004-2020

 
Copyright FlyingWay © 2020