:: Flying Way :: - عرض مشاركة واحدة - أدبيـــات الطيــران
عرض مشاركة واحدة
قديم 23-11-2005, 09:04 PM  
  مشاركة [ 2 ]
الصورة الرمزية Flying Way
Flying Way Flying Way غير متواجد حالياً
ابو خالد
 
تاريخ التسجيل: 23 - 12 - 2004
الدولة: FLYING WAY
المشاركات: 2,976
شكر غيره: 0
تم شكره 16 مرة في 14 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 1245
Flying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقدير
Flying Way Flying Way غير متواجد حالياً
ابو خالد


الصورة الرمزية Flying Way

مشاهدة ملفه الشخصي
تاريخ التسجيل: 23 - 12 - 2004
الدولة: FLYING WAY
المشاركات: 2,976
شكر غيره: 0
تم شكره 16 مرة في 14 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 1245
Flying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقدير
افتراضي مشاركة: أدبيـــات الطيــران

أولاً - الفئات الأربع:



فمن المعروف أنها تتعامل فيما بينها بالاحترام المتبادل حسب الأعراف القيادية الإدارية، فالرئيس يراعي المرؤوس ويعطف عليه، والمرؤوس يتقيد بتعليمات رئيسه ويحترمه وخاصة أن علاقتنا وأدبياتنا منطلقة من مبادئ الإسلام التي تحث على الآداب والأخلاق العالية، وبالنسبة للفئة الأولى والثالثة والتي تتعامل مباشرة مع الركاب وعملاء مؤسسة الطيران، فمؤسسة الطيران لديها تعليمات ثابتة ومفاهيم راسخة في الكتب والمناهج الخاصة بالتعامل مع الركاب وبقية العملاء بما يضمن حسن التعامل والأمانة والدقة والسلوكيات الحسنة معهم وخاصة في صالات المطار وداخل الطائرة، والمسؤولون في المؤسسة عن التدريب يتأكدون أن ما ورد في المناهج والكتب عن الأدبيات وحقوق الركاب والعملاء مستوعب أثناء التدريب الأكاديمي، ويقوم المشرفون على جميع المستويات بالتأكد من أن التعامل مع الركاب والعملاء بصفة عامة يسير على ما يرام وأنه إذا وجد أي قصور في الحقــــوق أو حسن التعامل فهناك إجراءات يتم من خلالها معرفة السبب والمتسبب ويتخذ الإجراء العادل المناسب ضد المُقصرين، ثم إن هناك أنظمة وتعليمات مستديمة توضح أهمية الالتزام بوقت الإقلاع للطائرة بدون تأخير وإذا حصل تأخيـــر لأسباب قهرية يتم توضيح ذلك للركاب وإذا طال انتظار الإقلاع أو دخول الطائرة فإن المؤسسة تلتزم بما يرضي الركاب مثـــل تبــديل الطائرة بأخرى أو استضافة الركاب في صالة، وربما في فندق حسب الحاجة والظروف المحيطة بالمشكلة، وأنظمة الطيران العالمية أعطت أهمية كبيرة للعناية بالركاب وحسن ضيافتهم وراحتهم، ومعرفة الآثار التي تترتب على تأخر وصول الركاب إلى المطارات في الوقت المحدد كما يجري الاهتمام بحقائب الركاب ووصولها معهم في الرحلة الجوية، وإذا حصل تأخر ترسل في طائرة لاحقة أخرى، وقد يصل الأمر إلى تعويض الراكب عن قيمة حقيبته وما تحتويه إذا فُقدت، كما تخصص صالة لائقة بكبار الشخصيات وركاب الدرجة الأولى في أغلب المطارات، وخاصة المطارات الدولية لضيافتهم وتقديم المرطبات والمأكولات الخفيفة لهم، وتقاليدنا وتراثنا الشعبي العربي في الكرم ينعكس على حسن الضيافة في الطائرة، كما تراعي المؤسسة في تعليماتها للفئة الأولى (الأطقم الجوية) أن يكونوا نعم السفراء، ليس للمؤسسة الجوية التابعين لها فقط ولكن لوطنهم، حيث إنهم يجوبون الآفاق ويسافرون إلى الداخل والخارج ويختلطون بالناس، ويتحدثون أثناء الطيران مع المختصين في أبراج ومراكز المراقبة الجوية في الخارج، وتُعـــرف مهـــارتهم من خلال هذه المكــالمات فلا بد أن يحافظوا تماماَ على سمعـــة بلادهم وسمعتهـــم في الاستقـامة والمهارة في تخصصـاتهم وثقافتهم وملبسهم وليـــاقتهــم البدنــيـــة.



ثانياً- ركاب الطائرة:



على ركاب الطائرة أن يلموا بالثقافة الجوية، مثل التكاليف الباهظة لتدريب الطيارين وحسن اختيارهم وتكاليف شراء الطائرات ومعدات وبناء المطارات إلى غير ذلك من تكاليف يصعب حصرها، أو الخسائر الفادحة التي قد تتعرض لها أى مؤسسة جوية وقد لا يكون لها سبب فيها مثل حوادث الطائرات بسبب رداءة الجو إلى غير ذلك من أسباب أخرى، كما يجب أن يُدرك الراكب أنه يتعامل مع مؤسسة طيران وطنية تحمل شعار دولته، فيجب احترام ذلك إلى جانب أن السفر بالطائرة هو تحليق في الجو تسمو فيه النفس، ونقلة من الأرض للسماء وتعامل مع صفوة من المتعلمين المتدربين لخدمته والعناية به في المطار والطائرة وباعتبار الراكب الذي نتحدث عنه بشكل عام هو مسلم يَسلم الناس من لسانه ويده، تحت كل هذه المفاهيم والمبادئ يجب أن يُحسن الراكب تعامله مع مؤسسة الطيران في صالة السفر وفي الطائرة، وحسن تعامله يشجع الأطقم التي تتعامل معه على حسن معاملته أيضاً والتفاني في خدمته، وكتقدير من الراكب لمؤسسة الطيران يجب عليه الالتزام بالأدبيات التالية:

• التخطـــيط المســبق للحجز حتى تكون الفرصــــة أكبر للحصول على المقــــــاعد والدرجة المطـــلوبة وإذا قرر الراكب تعديل الحجز أو إلغاءه فعــليه القـــيام بذلك وإبــــلاغ المختص ليعطي فرصـــة لركاب آخرين ويساعد مؤســــسة الطيران على عملها.

• الحضور إلى المطار للسفر في الوقت المحدد للرحلة واضعاً في الاعتبار ازدحام الطرق ونقاط التفتيش وإجـــراءات الأمن وتسليم الأمتعة ويُفضل الحصول على بطاقات دخول الطائرة مبكراً.

• من اللياقة والذوق السليم حسن اختيــــار الملابس المناسبة للسفر بما يليق بالراكب والمسافرين الآخرين ومؤسسة الطيران ويعطي انطباعاً عن شخصية الراكب.

• التأكـد من توفير المعلومات المطـلوبة مـــن الراكب للسفر الداخلي أو الخارجي مثل جوازات السفر والتذاكر وغير ذلك من وثائق أو معلومات للمسافرين، مع كتابة اسم وعنوان الراكب على كل الحقائب.

• التعامل مع موظفي مؤسسة الطيران ومن يحتك بهم المسافر من موظفي الدولة مثل رجال الأمن والجوازات بكل تعاون وصبر تقديراً لمسؤولياتهم.

• الانتظام في صف الانتظار (السرا) وعدم المزاحمة أو محاولة التقدم على الآخرين.

• المساعدة وتقديم العون على قدر الإمكان لكبار الســن والسيدات والمرضى والمعوقين.

• عـــدم ترك أمتعتك التى تحملها بيدك بعيداً عن عينيك.

• التقيـــد بتعليمـــات السلامة الجوية وخاصة في الطائرة مثل:

• ربط حزام مقعد الطائرة.

• إغلاق الجوال.

• الاستماع لإرشادات المضيف.

• قـــراءة تعليمــات السلامة الموجودة أمامك.

• عــدم التدخين في الأمــاكــن غير المصرح بهـا عندمــا تضاء إشارة (ممنوع التــــدخـيـــن).

• عدم ترك حقائب بجانب المقعد بل يتم إدخالها في دولاب الحقائب.

• لا تسرع بالوقوف عند وصول الطائرة لمطار القدوم بل ابق في المقعد حتى يُسمح بالوقوف وبفك الحزام.

• من الأدب الإنصات للدعاء، فعليك الانصـــات لدعاء السفــر عند سمـــاعه مع ترديده.

• التعــــاون مع المضيف في كل ما يطلبه منا مما له علاقة بسلامة الطيران وراحة الركاب سواء في الظروف العادية أو عند الطوارئ.

• من الجميل أن تتنازل عن مقعدك لـراكب أو راكبة أخرى حتى تتمكن الأسرة من الجلوس مجتمعة.

• بعد هبوط الطائرة والإعلان عن وصولها احمد اللّه تعالى على سلامة الوصول وتبادل ذلك مع الراكب الذى يجاورك إذا كان ذلك ممكناً.

• قبل مغادرة الطائرة تأكد من عدم نسيانك أي أمتعة، وأعد ترتيب مكان الجلوس مثلما كان عليه في بـــــداية الرحلة، كما يجـب أن لا يفوت علينا أن هناك قوى عاملة ماهرة يعملون بصمت ويشدون من أزر مؤسسة الطيران من خلال رئاسات عملاقة متخصصة تساند كل أساطيل الطائرات مثل الرئاستين العامتين للأرصاد وحماية البيئة، ورئاسة الطيران المدني والجهات المختصة بالنواحي الأمنية التابعة لوزارتي الدفاع والطيران ووزارة الداخلية ورجال الجمارك، ولا يمكن لطائرة أن تقلع أو حتى تهبط دون أن تعرف حالة الجو ومدى الرؤية (الأرصاد الجوية)، ولا يسمح لطائرة بدخول الأجواء إلا بموافقة مصلحة الطيران المدني واللافت للانتباه والمثيــر للإعجاب في نفـــس الوقت أنه رغم تعـــدد كل تلك الجهات التي تُســــاند الطيران من فوق برج المراقبة الجوية أو في مكاتب الأرصاد الجوية وحماية البيئة أو في المساعدات الملاحية في أقصــى المدرجات، بالرغـــم من كل ذلك فأنت تحـــس أنك تتعــــامل وتــــرى أمــامك جــــهة واحـــدة هي مؤسسة الطيــــران (الناقل الجـوي) وذلك لقوة التلاحم ودقة التعــــاون والتنسيق المستمر، وأن لكل جهة مســـؤولة ميداناً تعمل فيه، وكل هذه الصفوف المترابطة في المقدمة والخلفية تؤكد للركاب وعملاء مؤسسة الطيران حجم كل تلك القوى العاملة لمسـاندة عمليات الطيران مما يُحتم علينا جميعاً التقدير والإعجاب وحتمية التعاون معهم، وخاصة إذا لم يغب عن بالنا أن كل تلك القوى تعمل من أجل سلامة وأمن و ازدهار الطيران أمام الطيران الدولي، وكل ذلك ليس بغريب على مؤســـسة طيــران ترفــــع أعظـــم علم وتحمل أجمل شعار


المصدر \ مجلة اهلا وسهلا
Flying Way غير متواجد حالياً