:: Flying Way :: - عرض مشاركة واحدة - حَدِيثُ الْيَوْم / السبت + القيامة الصغرى + حال الإنسان عند الاحتضار
عرض مشاركة واحدة
قديم 15-01-2011, 06:03 PM  
  مشاركة [ 1 ]
الصورة الرمزية Ashour
Ashour Ashour غير متواجد حالياً
.. عضو مجلس الإدارة ..

.. مستشار خط الطيران ..
 
تاريخ التسجيل: 02 - 03 - 2007
الدولة: Holding Over JDW
المشاركات: 6,996
شكر غيره: 0
تم شكره 17 مرة في 15 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 4225
Ashour يستحق الثقة والتقديرAshour يستحق الثقة والتقديرAshour يستحق الثقة والتقديرAshour يستحق الثقة والتقديرAshour يستحق الثقة والتقديرAshour يستحق الثقة والتقديرAshour يستحق الثقة والتقديرAshour يستحق الثقة والتقديرAshour يستحق الثقة والتقديرAshour يستحق الثقة والتقديرAshour يستحق الثقة والتقدير
Ashour Ashour غير متواجد حالياً
.. عضو مجلس الإدارة ..

.. مستشار خط الطيران ..


الصورة الرمزية Ashour

مشاهدة ملفه الشخصي
تاريخ التسجيل: 02 - 03 - 2007
الدولة: Holding Over JDW
المشاركات: 6,996
شكر غيره: 0
تم شكره 17 مرة في 15 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 4225
Ashour يستحق الثقة والتقديرAshour يستحق الثقة والتقديرAshour يستحق الثقة والتقديرAshour يستحق الثقة والتقديرAshour يستحق الثقة والتقديرAshour يستحق الثقة والتقديرAshour يستحق الثقة والتقديرAshour يستحق الثقة والتقديرAshour يستحق الثقة والتقديرAshour يستحق الثقة والتقديرAshour يستحق الثقة والتقدير
Welcome حَدِيثُ الْيَوْم / السبت + القيامة الصغرى + حال الإنسان عند الاحتضار


بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمْ
السَّلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ
حَدِيثُ الْيَوْم / السبت + القيامة الصغرى + حال الإنسان عند الاحتضار
رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا
اللهمَّ ارْزُقْنِي الْفِرْدَوْسَ الأعلى مِنْ غَيْرِ عِتَابٍ ولا حِسَابٍ ولا عَذَابْ
---
(الإيمان باليوم الآخر)

الباب الأول: (القيامة الصغرى).
الفصل الرابع: (حال الإنسان عند الاحتضار).
درس: (فرح المؤمن بلقاء ربه).
الدرس: (السابع):

لا زلنا في قول الله تعالى :

(الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ طَيِّبِينَ يَقُولُونَ سَلامٌ عَلَيْكُمُ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ).(1)

التي فيها من البشريات ما الله به بعليم.

قال الشنقيطي تـوفى سنة (1393هـ) :

ذكر جل وعلا في هذه الآية الكريمة أن المتقين الذين كانوا يمتثلون أوامر ربهم، ويجتنبون نواهيه، تتوفاهم الملائكة أي: (يقبضون أرواحهم في حال كونهم طيبين) أي: (طاهرين من الشرك والمعاصي). على أصح التفسيرات.

ويبشرونهم بالجنة، ويسلّمون عليهم...، والبشارة عند الموت وعند الجنة من باب واحد؛ لأنها بشارة بالخير بعد الانتقال إلى الآخرة، ويـــُـــفْـــهَـــم من صفات هؤلاء الذين تتوفاهم الملائكة طيبين، ويقولون لهم سلام عليكم ادخلوا الجنة: أن الذين لم يتصفوا بالتقوى لم تتوفهم الملائكة على تلك الحال الكريمة، ولم تسلّم عليهم، ولم تبشرهم.(2)

__________
(1) سورة النحل آية رقم (32).
(2) أضـــواء الـــبـــيـــان (3/266).
__________
المصدر: موقع الدرر السنية.

---
أسأل الله أن يرزقني وإياكم الفقه في الدين
وشاكر لكم حسن متابعتكم
وإلى اللقاء في الحديث القادم
"إن شـــاء الله"
التوقيع  Ashour
Ashour غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس