:: Flying Way :: - عرض مشاركة واحدة - المجموعه الشمسية
عرض مشاركة واحدة
قديم 20-08-2005, 03:21 AM  
  مشاركة [ 1 ]
الصورة الرمزية Flying Way
Flying Way Flying Way غير متواجد حالياً
ابو خالد
 
تاريخ التسجيل: 23 - 12 - 2004
الدولة: FLYING WAY
المشاركات: 2,976
شكر غيره: 0
تم شكره 16 مرة في 14 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 1245
Flying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقدير
Flying Way Flying Way غير متواجد حالياً
ابو خالد


الصورة الرمزية Flying Way

مشاهدة ملفه الشخصي
تاريخ التسجيل: 23 - 12 - 2004
الدولة: FLYING WAY
المشاركات: 2,976
شكر غيره: 0
تم شكره 16 مرة في 14 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 1245
Flying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقدير
افتراضي المجموعه الشمسية

إعداد : أحمد قستي

تتألف منظومتنا الشمسية من الشمس والكواكب التسعة مع أقمارها والكويكبات والمذنبات والغازات والغبار.

والكواكب عبارة عن أجرام تدور حول النجوم، أما الأقمار فهي أجرام تدور حول الكواكب، وهكذا فإن الفرق بين النجم والكوكب والقمر يتمثل في أن النجم يولد الضوء من ذاته كالشمس، بينما الكوكب والقمر يضيء بانعكاس ضوء النجوم عليه، وتطوف الكواكب جميعها حول الشمس في اتجاه واحد من الغرب إلى الشرق فيما عدا الزهرة ويورانوس.

والمجموعة الشمسية ما هي إلا واحدة من ملايين المجموعات الشمسية في مجرتنا، وسنصحبك عزيزي القارئ في هذه الجولة لكي تتعرف على مجموعتنا الشمسية.

الشمس

هي نجم مضيء، تطلق الضوء في الفضاء نتيجة لحدوث تفاعلات تتسبب بحدوث انفجارات تقدر بمئات القنابل الهيدروجينية، وشمسنا ما هي إلا واحدة من 100 بليون نجم آخر في مجرتنا، فهي من النجوم المتوسطة الحجم والعمر، ولها أكبر كتلة في المجموعة الشمسية فهي تحتوي على 99.8% من مجموع المادة في المجموعة الشمسية كلها، ويبدو حجم الأرض ضئيلاً جداً مقارنة بالشمس إذ نحتاج إلى 109 كرات أرضية لملء القرص الشمسي الذي نراه، و103 مليون كرة أرضية لملئها من الداخل.

والشمس عبارة عن كتلة كبيرة من الغاز الساخن، وهي تتكون من 73% من الهيدروجين و25% من الهيليوم، و2% المتبقية تتكون من 70 عنصراً آخر، وهذا يتغير مع الزمن بفعل التحويل المستمر في باطنها من الهيدروجين إلى هيليوم، ففي كل ثانية يقوم 600 مليون طن هيدروجين بالتحول إلى 596 مليون طن هيليوم في باطن الشمس، أما الملايين الأربعة المتبقية فتتحول إلى طاقة على هيئة أشعة جاما، ومع انتقالها إلى السطح تتحول تدريجياً إلى ضوء مرئي، ويستغرق هذا الضوء 8.3 دقائق تقريباً ليصل إلى الأرض، ويعني هذا أنه لو توقف ضوء الشمس لما علمت بذلك إلا بعد 8.3 دقائق، وليس للشمس سطح مثل كوكب الأرض إنما هو عبارة عن مجموعة من الغازات التي تنضغط مع بعضها البعض كلما اتجهت نحو الباطن، ولفهم طبيعة تكون الشمس فتخيل أنك تنظر إلى سحابة سميكة وأنت في الطائرة، فستبدو هذه السحابة لك وكأنها جسم صلب ولكنها ليست كذلك أبداً.

ويتألف الغلاف الجوي للشمس من ثلاث طبقات خارجية هي الغلاف الضوئي وهو السطح المرئي للشمس، والغلاف اللوني وهو الذي يمتد فوق الغلاف الضوئي ولا يكون مرئياً من الأرض إلا أثناء حدوث كسوف كلي للشمس عندما تتوهج بلون أحمر بسبب الهيدروجين فيها، وثالثها الإكليل وهي الطبقة الخارجية من الغلاف الجوي الشمسي وتقع فوق الغلاف اللوني، ويرى هذا الغلاف أثناء حدوث الكسوف الكلي للشمس على شكل هالة بيضاء تحيط بالغلاف الضوئي.

وينتشر الحقل المغناطيسي للشمس من نصف كرتها الشمالي ممتداً عبر المنظومة الشمسية وصولاً إلى كوكب بلوتو، وما إن يقترب من حافة المنظومة الشمسية حتى ينعطف عائداً إلى نصف الكرة الجنوبي للشمس، وتدور الشمس حول محورها تماماً كالأرض من الغرب إلى الشرق، إلا أن هناك فرقاً بينهما، فالأرض تتم دورة كاملة حول محورها في 24 ساعة، في حين يبلغ اليوم في الشمس عند خط الاستواء 600 ساعة أي ما يعادل 25 يوماً، وأما عند القطبين فيبلغ 840 ساعة أي ما يعادل 35 يوماً أرضياً.

إن هذا النموذج للدوران الغريب إنما يحدث بسبب أن الشمس كرة من الغاز لا تدور كوحدة متكاملة وبمعدل سرعة واحدة كما هو الحال بالنسبة للأرض التي تدور كوحدة متكاملة كونها صلبة مصمتة.

عطــــــــــــــارد

هو أقرب الكواكب إلى الشمس، وهو يشبه قمرنا ولكنه أكبر منه قليلاً، وهو كوكب صخري ذو باطن معدني تحيط به الصخور(حديد سائل كثيف تحيط به قشرة صخرية) وفوقه غلاف جوي ضعيف لا يكاد يذكر، أما سطحه فمليء بالفوهات، وتدل المساحات الملساء من سطحه على أنه قد شهد تدفق حمماً بركانية على نطاق واسع في الماضي السحيق، وتشير الدراسات إلى وجود رواسب جليدية عند قطبي عطارد، كما تتفاوت درجات الحرارة به من حرارة عالية جداً قد تبلغ في ضوء الشمس المباشر 430 درجة مئوية إلى برد قارس لا يتجاوز (180) درجة مئوية تحت الصفر على الجانب المظلم من الكوكب.

ولعطارد حقل مغناطيسي ولكنه ضعيف جداً، وتبلغ قوة الجاذبية على سطح عطارد ثلث ما هي على سطح الأرض.

الزهـــــــــــرة

هو أسطع جسم في السماء بعد الشمس والقمر بسبب وجود السحب الكثيفة التي تعكس أشعة الشمس، وهو أقرب الكواكب إلى الأرض، وأكثرها شبها بها ولكنه يصغرها بقليل، ويدور من الشرق إلى الغرب، وكوكب الزهرة ثاني أقرب الكواكب إلى الشمس وأسخنها جميعاً لأن غلافه الجوي الكثيف يحبس حرارة الشمس فتصل حرارة سطحه إلى 464 درجة مئوية، إضافة إلى احتوائه على مواد كثيرة تجعله أكثر كثافة من الماء، والضغط فيه أكثر من الأرض بحوالي 09 مرة، كما يحتوي غلافه الجوي أيضاً على غبار الكبريت بالإضافة إلى قطرات من حمض الكبريت الناجمة عن انفجار البراكين، وتبدو الفوهات الناجمة من اصطدامه مختلفة عن العوالم الأخرى، وما يحدث هنا هو أنه عندما تصطدم كتل صخرية مرتفعة الحرارة وآتية من الفضاء بالسطح فإنها تقابل سطحاً أيضا شديد الحرارة مما يؤدي إلى ذوبانه وجعله شبيهاً ببتلات الأزهار.

الأرض

أجمل كواكب المجموعة الشمسية لما فيه من حياة ومحيطات وجبال وغابات، وهو الكوكب الثالث قرباً من الشمس، كما أنه الكوكب الوحيد المعروف الذي يوفر سبل الحياة لاحتوائه على مياه سائلة تغطي أكثر من 70% من سطحه تمثل مياه المحيطات المالحة منها 97%، ويحيط بالأرض غلاف جوي يمتد لعدة أميال في الفضاء، ويتكون الهواء من 78% نيتروجين و21% أوكسجين و1% غازات أخرى وذلك غير بخار الماء و الغبار والكائنات الدقيقة.

وللأرض حقل مغناطيسي يتكون من قطبين شمالي وجنوبي، ويمتد نحو 36 ألف ميل في الفضاء، ويتطلب هذا الحقل عـــاملين أساسيين هما المواد المغناطيسية، ووجود مواد تنقــــل التيارات الكهربائية تحيـــط بهذه المـواد، ويتكون هذا المجــــال المغناطيسي من خلال الحديد المصهور في باطنهـــــا.




منقول لتعم الفائده
Flying Way غير متواجد حالياً