:: Flying Way :: - عرض مشاركة واحدة - المجموعه الشمسية
عرض مشاركة واحدة
قديم 20-08-2005, 03:23 AM  
  مشاركة [ 2 ]
الصورة الرمزية Flying Way
Flying Way Flying Way غير متواجد حالياً
ابو خالد
 
تاريخ التسجيل: 23 - 12 - 2004
الدولة: FLYING WAY
المشاركات: 2,976
شكر غيره: 0
تم شكره 16 مرة في 14 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 1245
Flying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقدير
Flying Way Flying Way غير متواجد حالياً
ابو خالد


الصورة الرمزية Flying Way

مشاهدة ملفه الشخصي
تاريخ التسجيل: 23 - 12 - 2004
الدولة: FLYING WAY
المشاركات: 2,976
شكر غيره: 0
تم شكره 16 مرة في 14 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 1245
Flying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقديرFlying Way يستحق الثقة والتقدير
افتراضي مشاركة: المجموعه الشمسية

المريـــــــــــخ

الكوكب الأحمر، جار الكرة الأرضية ورابع الكواكب قرباً من الشمس، وهو مشهور بلونه الأحمر بفعل الغبار الأحمر العالق في الجو المكون من ذرات الحديد ودخـــان وضبــاب، ويشــــترك مع الأرض، فــــي كــونه صخـــريا وجافا ولكــــنه أقل حرارة، ويبلغ حجمه نصـــــف حجم الأرض ويتصف ببراكين ضخمــــة تبدو إلــــى الآن غير نشطة، وأهمها قمة جبـــــــل أولمبـــوس، وهي أكبـــــر قمـــة معـروفة إلى الآن في المجموعــة الشمـــسية إذ يبـــــلغ ارتفاعها 23 كيلومتراً فوق الســـطح وبعرض 600 كيلومتر، وهو يعادل ارتفاع أعلى قمم الأرض مرتين ونصف تقريباً.

وليس هناك أي دليل علمي وثابت يشير إلى وجود مياه جارية على سطح المريخ، إلا أن هناك قنوات جافة وملتوية وعميقة تشبه مجاري الأنهار تدل على أن أنهاراً جرت فيها في الماضي، لكن وجود الماء في المريخ على هيئة جليد وبخار واضح في القطبين.

وتتراوح درجات الحرارة ما بين 113 درجة مئوية تحت الصفر في الجانب المظلم و0 درجة مئوية في الجانب المضيء، ويساوي اليوم المريخي 24 ساعة و37 دقيقة مقارنة بالأرض.

المشتــــــــــــري

خامس الكواكب قرباً من الشمس، وهو أكبر كتلة من سائر كواكب المجموعة الشمسية وأقمارها مجتمعة، ولتقريب ذلك فإننا نحتاج إلى 11 كرة أرضية لملء القرص الذي نراه، و 1,300 كرة لملئه من الداخل، وهو عبارة عن كرة غازية، ويكاد يكون نجماً لو كان ذا كتلة أكبر، فهو يشبه النجوم بسبب تكونه من عنصرين أساسيين هما الهيدروجين والهليوم ولكنها سائلة تحت الضغط العالي جداً في باطنها فيطلق حرارة من داخله تعادل ضعفي ما يتلقاها من الشمس وذلك عن طريق انكماشه داخل نفسه، وبمعنى آخر فإنه يصغر وينضغط داخل نفسه مما يسبب ضغطاً عالياً جداً يؤدي إلى إطلاق طاقة.

وفي باطن المشتري لب صلب شديد الحرارة تبلغ حرارته حوالي 30,000 درجة مئوية، وتنخفض هذه الحرارة تدريجياً باتجاه السطح حتى تصل إلى 125 درجة تحت الصفر في أعلى السحب، وتعني حقيقة انضغاطه إلى الداخل أنه لا يزال في مرحلة التشكيل.

والمجال المغناطيسي للمشتري هو الأكبر من نوعه في المجموعة الشمسية وهو أقوى من المجال الأرضي بأضعاف، والغريب أنه تقريباً لا يحتوي على معادن مغناطيسية في باطنه، ويعتقد العلماء أن المجال المغناطيسي تكون نتيجة أن الطبقات السائلة في باطنه فلزية، ومع وجود حركة في باطن المشتري تنتقل الحرارة من خلالها إلى الخارج مكونة مجالاً مغناطيسياً.

زحــــــــــل

الكوكب السادس قرباً من الشمس، وهو ثاني أكبر كوكب في المجموعة الشمسية، ويتميز بلونه الأصفر بالإضافة إلى الحلقات الجميلة المحيطة به، وكوكب زحل مثله مثل المشتري فهو يمثل كرة غازية، وباطنه مكون من عناصر أساسية هي الهيدروجين والهيليوم، وهي سائلة تحت الضغط العالي، أما مكونات الغلاف الجوي له فهي كمكونات المشتري ولكن بنسب مختلفة، فالهيدروجين والهيليوم هما العنصران الأساسيان، وهناك الكثير من الكبريت مما يضفي على زحل لونه الأصفر، بالإضافة إلى الأكسجين والنيتروجين، ويتكون غلافه الخارجي من سحب من ماء النشادر وماء وغــاز الميثان، وله مجــال مغناطيسي كبير، ويعتقد أنـه تكون مثل المشتري، ومع أن كتلة زحل تفوق كتلة الأرض بحوالي 95 مرة وحجمه يتجاوز حجمها بـ 448 مرة، إلا أن له أقل معدل كثافة بين الكواكب جميعـــاً، وهـــذا يستتبـــع أن يطفـــو على وجــه المـــاء لو أن بحراً واسعاً أتيح له الوجود في مكان ما.

أما حلقات زحل فهي مكونة من بلايين الأجســــام الجليديـة أو الصخور المكسوة بالجليد، بحيث تبدو للناظر أنها قطعة واحدة ولكنها تمثل قطعا متجمعة، بعضها صغيـــر والآخر كبير، وهي تضيء بانعكــاس ضوء الشمس عليها.

يورانــــــــوس

الكوكب السابع قرباً من الشمس وثالث أكبر الكواكب في المجموعة الشمسية، فهو أكبر من الأرض بأربع مرات، وهو بارد ومظلم لأنه بعيد عن الشمس فلا تصله إلا حرارة وضوء قليلين، وتصل درجة الحرارة في السحب الموجودة في غلافه الجوي إلى 200 درجة مئوية تحت الصفر، ويتخذ لوناً أزرق أحياناً نتيجة امتصاص غاز الميثان الموجود في غلافه الجوي للضوء الأحمر من أشعة الشمس، كما أن الجزء الصلب في كوكب يورانوس هو اللب فقط فوقه طبقة سائلة وثلج وفوق ذلك طبقة الغاز، وتحيط به حلقات ضيقة مكونة من صخور في الغالب.

ويتميز هذا الكوكب بميلانه على جانبه، فهو مائل بنحو 98 درجة، وهذا يعني أن دورة يورانوس تستغرق 84 عاماً، وكل قطب له 40 عاماً صيفاً والآخر 40 شتاء.

نبتـــــــــون

الكوكب الثامن قرباً من الشمس، وهو بارد ذو لون أزرق، وهو أصغر الكواكب الغازية، ويشبه في تركيبه الداخلي كوكب أورانوس، فباطنه الحديدي الصلب محاط بطبقة من الماء المثلج وغاز الميثان وماء النشادر، تطفو فوقه طبقة من الغاز، وتتكون السحب فيه من 80% من الهيدروجين بالإضافة إلى الهيليوم وغاز الميثان الذي يضفي عليه اللون الأزرق، ومجاله المغناطيسي متوسط ومائل عن محور دورانه مما يسبب إصدارات رادوية وظواهر شفقيه ضعيفة.

ولنبتون حلقات محيطة به أغمق من التي حول زحــــل لأنها مكونة في الغالب من الصخور والغبار خلافا لحلقات زحل المكونة من الثلج والتي تعكس أشعة الشمس.





بلــوتـــــــو

الكوكب التاسع قرباً من الشمس، وهو أصغر وأبرد وأبعـــد كوكب في المجموعة الشمسية، ولا زال العلـــمـــاء لا يعرفـــون عنه الكثير، وبلوتو عبارة عن كرة صخرية محاطة بطبقة ثلجية يحـــيط بها غـــلاف جوي مكون من النيتروجين المثـــلج وغـاز الميثان، ويعتقد العلماء أن لبلوتـــو سطـــحين مختلفين، فالأول جليدي والآخر يحتمـــل أنـــه صخـــري، وله أيضـــاً مدار غريب جداً، فهو يدخـــل في مدار كوكب نبتـــون، وقد كان بلوتو الكـــوكب الثامن من الشــمس خلال الفترة من 7 فبراير 1979م إلى 11 فبراير 1999م، وسيظل بلوتــــو الكوكـــب التـــاسع من الشمس حتى القـــــرن الـ23، ويحدث هذا التغيير بين الكوكبين كل 248 عاماً.

وبلوتو دائم البرودة إذ تبلغ درجة الحرارة به حوالي 220 درجة مئوية تحت الصفر، ومن الصعب أن يصدق أن لمثل هذا الكوكب غلافاً جوياً لشدة برودته، ولكن الحقيقة أن له غلافاً جوياً، وبحكم أن بلوتو يدخل في مدار نبتون فإن ذلك يجعله يحتل المرتبة الثامنـــة، وبالتالي فهو يصبح أقرب إلى الشـمس مما يسبب ارتفـــاع حرارته فتتحول بعض ثلوجه إلى غاز يكون غلافه الجوي.

الكواكب الثانوية (الكويكبات)

هي أجسام صخرية صغيرة غير منتـــظمة الشكل تدور حول الشمس في مدار يسمى بالطوق الكويكبي، ويقع هذا الطوق فيما بين المريخ والمشتري، ويتكون من بلايين الكويكبات يدعى أكبرها سيريزا، وهو كروي الشكل ويبلغ قطره حوالي 1,003 كيلومتر، ولكن أغلب الكويكبات أصغر حجماً من ذلك، فحوالي 200 منها يبلغ قطرها أكثر من 97 كيلومتراً بينما الباقي أصغر من ذلك.

منقول للفائده
Flying Way غير متواجد حالياً