موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 20-11-2011, 03:23 PM  
  مشاركة [ 1 ]
الصورة الرمزية (AirArabia)
(AirArabia) (AirArabia) غير متواجد حالياً
طيران العربية
 
تاريخ التسجيل: 28 - 10 - 2007
المشاركات: 7,870
شكر غيره: 643
تم شكره 1,912 مرة في 1,111 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 16990
(AirArabia) يستحق الثقة والتقدير(AirArabia) يستحق الثقة والتقدير(AirArabia) يستحق الثقة والتقدير(AirArabia) يستحق الثقة والتقدير(AirArabia) يستحق الثقة والتقدير(AirArabia) يستحق الثقة والتقدير(AirArabia) يستحق الثقة والتقدير(AirArabia) يستحق الثقة والتقدير(AirArabia) يستحق الثقة والتقدير(AirArabia) يستحق الثقة والتقدير(AirArabia) يستحق الثقة والتقدير

مشاهدة أوسمتي

(AirArabia) (AirArabia) غير متواجد حالياً
طيران العربية


الصورة الرمزية (AirArabia)

مشاهدة ملفه الشخصي
تاريخ التسجيل: 28 - 10 - 2007
المشاركات: 7,870
شكر غيره: 643
تم شكره 1,912 مرة في 1,111 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 16990
(AirArabia) يستحق الثقة والتقدير(AirArabia) يستحق الثقة والتقدير(AirArabia) يستحق الثقة والتقدير(AirArabia) يستحق الثقة والتقدير(AirArabia) يستحق الثقة والتقدير(AirArabia) يستحق الثقة والتقدير(AirArabia) يستحق الثقة والتقدير(AirArabia) يستحق الثقة والتقدير(AirArabia) يستحق الثقة والتقدير(AirArabia) يستحق الثقة والتقدير(AirArabia) يستحق الثقة والتقدير
Exclamation رئيس مجلس إدارة "العربية" لـ " البيان " الطيران الاقتصادي مقبل على مرحلة من الازدهار

رئيس الطيران المدني في الشارقة ومجلس إدارة "العربية" لـ " البيان "
الطيران الاقتصادي مقبل على مرحلة من الازدهار
المصدر: الشارقة ـــ »البيان« الشارقة مصطفى عويضة
التاريخ: 20 نوفمبر 2011

قال الشيخ عبد الله بن محمد آل ثاني رئيس دائرة الطيران المدني بالشارقة ان شهر يوليو من العام الحالي كان مناسبة مميزة بالنسبة للعربية للطيران، حيث استقبلت إحدى طائراتها المسافر رقم 20 مليونا على متنها ويأتي هذا الإنجاز الذي جاء قبل أقل من ثماني سنوات على انطلاق رحلتها الأولى في 28 أكتوبر من العام 2003 تتويجاً لمسيرة حافلة أثبتت الشركة خلالها قدرتها على الابتكار والتميز في عملياتها، وعلى تحقيق نمو مذهل فاق كل التوقعات التي رافقت انطلاقتها كأول شركة طيران اقتصادي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وخلال السنوات الثماني التي سبقت هذا الإنجاز المميز، عملت "العربية للطيران" جاهدة على ترتيب أولوياتها وترسيخ دعائمها، لتحافظ طيلة تلك السنوات على تفردها وريادتها في هذا القطاع، ولتواصل توسيع شبكتها وتطوير عملياتها، ما مكنها في النهاية من نقل هذا العدد الكبير من المسافرين على متن طائراتها في هذه المدة القصيرة.

وقال في حوار مع "البيان" إنه سبق وصول عدد عملاء الشركة إلى 20 مليونا، توسيع نطاق عمليات "العربية للطيران" ليشمل العديد من الوجهات الدولية انطلاقاً من ثلاثة مراكز هي الإمارات العربية المتحدة والمغرب ومصر، لتحصد خلال هذه المرحلة العديد من الجوائز الدولية المرموقة وقد تمكنت "العربية للطيران" من نقل 4.5 ملايين مسافر خلال العام 2010 فقط، وتشغل حالياً أسطولاً عالمياً مؤلفاً من 29 طائرة إيرباص جديدة من طراز A.023 وفي ما يلي نص الحوار:

2011 منعطف بارز

رغم النجاحات المتتالية للعربية، إلا أن هذا العام تحديدا شكل منعطفاً بارزاً في مسيرة الشركة. هل لنا أن نتعرف عن قرب على ما حققته الشركة هذا العام ؟

نعم، شكل العام 2011، منعطفاً بارزاً في مسيرة "العربية للطيران"، فقد دل استقبالنا للمسافر رقم 20 مليونا على متن طائراتنا على نجاح استراتيجيتها في تحقيق نمو متواصل دفع بها إلى مصاف كبريات الشركات الإقليمية في مدة لا تتجاوز الثماني سنوات.

كما إن التزام "العربية للطيران" بتقديم أفضل الخدمات في القطاع، ودورها الريادي في إرساء معايير جديدة في قطاع الطيران التجاري على مستوى المنطقة، وتطوير المفاهيم التقليدية للسفر لدى سكان وزوار الشرق الأوسط، وتأسيس سوق إقليمية داخلية قوية للنقل الجوي، يثبت دون شك قوة نموذج الأعمال الذي تتبناه "العربية للطيران" ووضوح رؤيتها واعتمادها على التميز في الأداء وفق أفضل الممارسات العالمية.

النموذج الناجح

ماذا أضافت لكم الطلبيات الجديدة من طائرات «إيرباص ايه 320»، في ظل سياسات التوسع التي تنتهجها الشركة؟

في مطلع العام 2011، حطت طائرتا إيرباص A023 جديدتان تماماً في مطار الشارقة الدولي. مثلت هاتان الطائرتان الطلبية الأولى التي يسلمها المصنع العملاق في العام الجديد، وإضافة جديدة إلى الأسطول المتنامي للعربية للطيران استهلت بها شركة الطيران الإقليمية العام ذاته، لتؤكد عزمها على المضي قدماً في خططها لتتربع على قمة قطاع الطيران الاقتصادي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وقد مثلت هذه الطلبية، الطائرتين الثالثة والرابعة من أصل 44 طائرة A023 كانت الشركة قد طلبتها من إيرباص والتي من شأنها بمجرد اكتمالها في العام 2016، مضاعفة حجم الأسطول الحالي لـ"العربية للطيران" ليصل بذلك إجمالي الطائرات العاملة إلى أكثر من 50 طائرة. تتسم بأعلى معايير الأمان والسلامة والكفاءة لتمكن من توفير القيمة الأفضل مقابل المال لعملائها، إلى جانب التميز الذي تتمتع به عملياتها التشغيلية.

و"هذه الخطوة تأتي لتتوج ثماني سنوات من النجاح، استطاعت فيها "العربية للطيران" تغيير مفاهيم الطيران التجاري على مستوى المنطقة، وتطوير المفاهيم التقليدية للسفر لدى سكان وزوار الشرق الأوسط. كما نجحت الشركة خلال هذه المدة في تأسيس سوق إقليمية داخلية قوية للنقل الجوي، لتؤكد على أهمية هذا القطاع من الناحية التجارية، وإمكانية تنمية السوق من خلال التركيز على خفض الأسعار وتوفير التسهيلات وتنوع الوجهات".

قبل الطيران الاقتصادي

انتشر الطيران الاقتصادي بشكل كبير مؤخرا، لكن الأمر لم يكن هكذا في المنطقة على الأقل - كيف كان تفكير العربية في السوق قبل المرحلة الحالية من الانتشار؟

قبل هذه المرحلة، لم تكن ثقافة السفر بهدف قضاء إجازة أو للترفيه عن النفس أو للتعرف إلى ثقافات وبلاد جديدة قد وجدت طريقها إلى قطاع الطيران في المنطقة بعد. فقد كان ينظر إلى السفر بالطائرة على أنه وسيلة نقل مكلفة، لا يقدم عليها إلا من كان في أمس الحاجة إليها، وإلا فيمكنه استخدام وسائل النقل الأخرى. ولم يدر في خلد من شهدوا تأسيس أول شركة طيران اقتصادي في المنطقة أنها ستمثل ثورة في قطاع السفر بشكل عام والسفر الجوي بشكل خاص.

وقد استطاعت "العربية للطيران" أن ترسي مفهوماً جديداً يعتمد على مبدأ جعل السفر في متناول الجميع دون استثناء، وتحويله إلى تجربة ممتعة من خلال تبنيها لمبدأ القيمة مقابل المال الذي يمنح المسافرين المزيد من راحة البال ويتيح لهم اختيار العديد من العروض المنخفضة التكلفة إلى عدد من أفضل الوجهات العالمية والإقليمية وأكثرها جذباً للزوار.

ويضيف: "لقد أثبتت الشركة خلال وقت قصير قدرتها على تحقيق نمو فاق كل التوقعات، حيث انطلقت أولى رحلات "العربية للطيران" من مطار الشارقة الدولي في الإمارات العربية المتحدة إلى مطار المنامة في البحرين بتاريخ 28 أكتوبر 2003، مسجلة بذلك انطلاقة أول شركة طيران اقتصادي على مستوى الشرق الأوسط وشمال افريقيا. وواجهت الشركة في البداية تحدياً كبيراً تمثل في تغيير النظرة السائدة التي كانت تعتبر أن شركات الطيران الاقتصادي أقل كفاءة من شركات الطيران التقليدية.

إلا أنها استطاعت تحقيق مجموعة من الإنجازات بالغة الأهمية، استفادت منها في ما بعد الشركات المماثلة التي انطلقت لاحقاً وتبنت نموذج أعمالها الذي يمثل إحدى البصمات الخاصة التي تتفرد بها "العربية للطيران" ويظهر مدى نجاح الاستراتيجية التي تبنتها طيلة تلك السنوات".

وتسعى "العربية للطيران" بشكل متواصل لتوفير خدماتها المميزة التي تقدم افضل قيمة مضافة للمسافرين، كما تهدف الشركة إلى تأكيد موقعها الرائد في سوق الطيران الاقتصادي في المنطقة. ومن هنا قامت العربية للطيران بابتكار المزيد من الخدمات المميزة لعملائها، وتطوير خطوط رحلاتها الجوية، إلى جانب تعزيز الدور الريادي للشركة في المنطقة من خلال زيادة حجم الأسطول الحالي وعدد الوجهات التي تسافر اليها رحلاتها.

وقد تمكنت الشركة ، مع نهاية العام الأول من انطلاقتها، من نقل نصف مليون مسافر إلى 16 وجهة مختلفة، لتعلن بعد أقل من ثماني سنوات على انطلاق رحلتها الأولى عن استقبالها للمسافر رقم 20 مليونا على متن طائراتها، الأمر الذي يعكس المكانة الراسخة التي أصبحت تتمتع بها كأول وأكبر شركة طيران اقتصادي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

سياسة توسعية

تبنيتم نموذجاً يقوم على إدارة العمليات من مراكز رئيسة هي: الإمارات ومصر والمغرب. ما السر في هذا؟ وهل لديكم خطط لإنشاء مراكز جديدة؟

لقد حرصت "العربية للطيران" خلال السنوات الماضية على انتهاج سياسة توسعية استهدفت عدداً من اكثر الوجهات الإقليمية جذباً للحركة السياحية والتجارية فبالإضافة إلى التاريخ العريق والإرث الحضاري الهائل الذي تتمتع به معظم المدن التي نسير رحلاتنا إليها، فهي تمتاز أيضاً بكونها مراكز تجارية وصناعية مؤثرة في نمو وتطور الحركة الاقتصادية سواء على المستوى المحلي أو الإقليمي أو العالمي.

وبما أن شركات الطيران الاقتصادي تسير رحلاتها ضمن منطقة لا تتجاوز مدة الطيران فيها 4 ساعات متواصلة، الامر الذي يعيق عادة خططها التوسعية، فقد اخترنا أن نتبنى نموذجاً فريداً يقوم على إدارة عملياتنا من مجموعة مراكز رئيسة تسمح لنا بتغطية أوسع رقعة جغرافية ممكنة. حيث تسير "العربية للطيران" رحلاتها حالياً من ثلاثة مراكز رئيسة في دولة الإمارات ومصر والمغرب، ونحن بصدد افتتاح مركز رئيس رابع في الأردن قريباً.

جوائز عديدة تحصدها »العربية للطيران« ترسخ مكانتها في القطاع

حصدت "العربية للطيران" خلال تاريخها العديد من الجوائز التي سلطت الضوء على سجلها الحافل بالتميز والابتكار وهو الأمر الذي يميزها في كافة مناطق عملياتها. وكان لحرصها على توفير أفضل المنتجات والخدمات لعملائها في المنطقة، أبلغ الأثر في ترسيخ مكانتها الرائدة في قطاع الطيران الاقتصادي.

وفي هذا الإطار، حازت "العربية للطيران" في يونيو 2011 على جائزة "إدارة العمليات المتميزة" للعام 2009-2010 من شركة ايرباص، لتحقيقها أفضل مستوى في حسن استخدام اسطول الطائرات من طراز A023 في العالم ضمن فئة شركات الطيران التي لا يتجاوز أسطولها الـ30 طائرة مع تحقيق نسبة موثوقية عالية جداً في العمليات التشغيلية وصلت إلى 99.8%.

كما فازت في سبتمبر بالجائزة الأولى في فئة "الابتكار في العمليات شركة الطيران الاقتصادي" خلال حفل توزيع جوائز "إكسبرس ترافيل ورلد" 2010-2011 الذي أقيم في نيودلهي بالهند. والتي تعتبر جوائز قطاع السفر الأكثر تميزاً في الهند والمتخصصة بالتجارة الإلكترونية بين الشركات.

سياسة توسعية تستهدف أكثر الوجهات جذباً للحركة السياحية والتجارية

واصلت »العربية للطيران« خلال العام 2011 توسيع شبكة وجهاتها في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وقد تمكنت من توسيع نطاق خدماتها في دول مجلس التعاون الخليجي، فزادت من عدد رحلاتها إلى العاصمة القطرية الدوحة انطلاقاً من مركز عملياتها الرئيس في الشارقة بدولة الإمارات. حيث أصبحت تسير حالياً رحلتين جويتين يومياً إلى الدوحة. وزادت من تركيزها على المملكة العربية السعودية التي تمثل إحدى الأسواق الرئيسة بالنسبة إلى الشركة.

حيث بدأت بتسيير رحلاتها إلى مدينة القصيم، انطلاقاً من الشارقة ليبلغ عدد الرحلات الجوية إلى هذه المدينة 4 رحلات أسبوعياً، كما أعلنت ابتداء من أول نوفمبر تسيير 3 رحلات أسبوعية بين مركز عملياتها الرئيس في الشارقة ومدينة ينبع السعودية مما سيرفع عدد وجهات "العربية للطيران" في المملكة العربية السعودية إلى 6 وجهات.

ولتلبية الطلب المتنامي على الوجهات الإفريقية، قامت "العربية للطيران" بزيادة رحلاتها الجوية بين الشارقة والعاصمة الكينية نيروبي بهدف توفير المزيد من الراحة والسهولة للمسافرين.

كما أعلنت الشركة عن زيادة رحلاتها الجوية التي تسيّرها إلى مدينة اسطنبول التركية انطلاقاً من مركز عملياتها الرئيس في الشارقة. وابتداءً من شهر يونيو، قامت "العربية للطيران" بتسيير 7 رحلات جوية أسبوعياً، أي بزيادة 3 رحلات عن جدول الرحلات السابق، مما سهّل على المسافرين زيارة هذه المدينة التاريخية والسياحية الرائعة.

ولمواكبة الطلب المتنامي على الوجهات في روسيا ورابطة الدول المستقلة نتيجة لزيادة حجم التبادل التجاري والسياحي بين هذه الدول من جهة ودول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فقد بدأت الشركة في أكتوبر من هذا العام بتسيير رحلات مباشرة إلى وجهتين جديدتين في أوكرانيا هما خاركيف ودونيتسك رافعة بذلك عدد وجهاتها إلى 3 وجهات في اوكرانيا بعد العاصمة كييف والتي تسير رحلاتها المعتادة إليها منذ أكتوبر 2008.

كما أطلقت رحلاتها المباشرة للمرة الاولى إلى روسيا، حيث أصبحت مدينتا موسكو وإيكاترينبرغ أول وجهات "العربية للطيران" إلى روسيا، وخامس وسادس وجهاتها إلى رابطة الدول المستقلة وروسيا الاتحادية، ما رفع عدد وجهات الشركة إلى 69 وجهة على مستوى العالم.

وإضافة إلى الوجهات التي تخدمها من مركز عملياتها الرئيس في الشارقة، واصلت "العربية للطيران مصر" خططها التوسعية من خلال إطلاق رحلاتها المباشرة إلى عدد من المدن في المنطقة انطلاقاً من مركزها الرئيس في مطار برج العرب الدولي بالإسكندرية؛ حيث بدأت بتسيير رحلاتها في شهر يونيو إلى الرياض والدمام في المملكة العربية السعودية، إضافة إلى مدينة اسطنبول في تركيا حيث اقلعت الرحلة الافتتاحية في 24 يونيو 2011.
التوقيع  (AirArabia)
(AirArabia) غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق
المقالات الصحفية Rumours &News


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وزير النقل: إدارة «اليمنية» السابقة أوصلتها إلى مرحلة الإفلاس عاشق A380 المقالات الصحفية Rumours &News 1 24-03-2012 03:16 AM
مجلس إدارة "العربية للطيران" يناقش تقرير الإدارة التنفيذية والمدقق المستقل (AirArabia) المقالات الصحفية Rumours &News 0 23-02-2012 01:44 PM
25 فبراير..مجلس إدارة "العربية للطيران" يناقش البيانات المالية السنوية لسنة 2011 (AirArabia) المقالات الصحفية Rumours &News 0 19-02-2012 04:29 PM
مجلس إدارة "العربية للطيران" يناقش موازنة الشركة للعام 2012 الخميس القادم (AirArabia) المقالات الصحفية Rumours &News 0 29-01-2012 05:26 PM
رئيس مجلس ادارة الجزيرة :نتلهف لخصخصة «الكويتية» .. وخروج «الوطنية» إيجابي لنا (AirArabia) المقالات الصحفية Rumours &News 3 27-04-2011 10:45 AM


الساعة الآن 04:22 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions Inc.
حق العلم والمعرفة يعادل حق الحياة للأنسان - لذا نحن كمسؤلين في الشبكة متنازلون عن جميع الحقوق
All trademarks and copyrights held by respective owners. Member comments are owned by the poster.
خط الطيران 2004-2024

 
Copyright FlyingWay © 2020