مطارات سعودية جديدة تواكب العهد الجديد - :: Flying Way ::
قديم 29-01-2015, 02:06 AM  
  مشاركة [ 1 ]
الصورة الرمزية عاشق A380
عاشق A380 عاشق A380 غير متواجد حالياً
.. المراقب العام ..
سبحان الله وبحمده
سبحان الله العظيم
 
تاريخ التسجيل: 09 - 11 - 2008
الدولة: وطن ارتدى مجد الحضارات وشاحاً
المشاركات: 15,220
شكر غيره: 5,271
تم شكره 8,180 مرة في 4,326 مشاركة
عدد المدوّنات: 3
معدل تقييم المستوى: 10
عاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقدير

مشاهدة أوسمتي

عاشق A380 عاشق A380 غير متواجد حالياً
.. المراقب العام ..
سبحان الله وبحمده
سبحان الله العظيم


الصورة الرمزية عاشق A380

مشاهدة ملفه الشخصي
تاريخ التسجيل: 09 - 11 - 2008
الدولة: وطن ارتدى مجد الحضارات وشاحاً
المشاركات: 15,220
شكر غيره: 5,271
تم شكره 8,180 مرة في 4,326 مشاركة
عدد المدوّنات: 3
معدل تقييم المستوى: 10
عاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقديرعاشق A380 يستحق الثقة والتقدير
New4 مطارات سعودية جديدة تواكب العهد الجديد



يواصل قطاع الطيران المدني في السعودية، العمل على استيعاب الزيادة المطردة في عدد المسافرين، ورفع مستوى الخدمات في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، حيث سيشهد عهده بناء وتطوير كثير من المطارات مع العمل على استكمال خطوات النهوض بصناعة النقل الجوي في البلاد.

وتعكف الهيئة العامة للطيران المدني على تنفيذ خطط احتياج سوق النقل الجوي وخدماته في السعودية حتى عام 2040. وعليه، فإن جميع مطارات البلاد، إما جرى تطويرها وفق مشروعات جرى تنفيذها، وإما تشهد في الوقت الراهن مشروعات جارية لتطويرها، أو يجري إعداد مخططاتها العامة تمهيدا لتنفيذ مشروعاتها التطويرية.

وتتفاوت بحسب تقرير الهيئة تلك المشروعات في حجمها وفقا لحجم الطلب، فمنها ما هو لمطارات جديدة بالكامل، ومنها ما يعد تطويرا جذريا لمطارات أخرى.

ويعد مشروع مطار الملك عبد العزيز الدولي الجديد الذي قطع مرحلة مهمة في عهد الملك الراحل منذ أن وضع الأمير سلطان بن عبد العزيز في عام 2011 حجر الأساس، حيث جاء المطار الجديد بناء على دراسات مستفيضة، وضعت في الاعتبار كثيرا من العوامل، مثل موقع المطار، ودوره المنشود كبوابة رئيسية للحرمين الشريفين، فضلا عن كونه البوابة الجوية لمدينة جدة التي تتمتع بثقل اقتصادي كبير بصفتها واحدة من أهم وأكبر المدن الاقتصادية في منطقة الخليج والشرق والأوسط، علاوة على ذلك النمو المطرد في حركته الجوية، فهو أكثر مطارات المملكة حركة إذ يخدم نحو 41 في المائة من إجمالي عدد المسافرين في مطارات السعودية.

ويهدف المطار إلى مواكبة الطلب المتنامي والمتوقع على الحركة الجوية، بالإضافة إلى دعم البنية الاقتصادية لمنطقة مكة المكرمة بشكل عام ولمدينة جدة بشكل خاص والتكامل مع قطاعات اقتصادية أخرى يتطلب نموها بشكل قوي توافر مطار دولي بالميزات المستهدفة، واستيعاب الجيل الجديد من الطائرات العملاقة مثل «A380».

كما تهدف الهيئة إلى أن يصبح مطارا محوريا ويستحوذ على حصته العادلة من حجم الحركة الجوية في المنطقة، حيث يعمل وفق أسس تجارية ويساهم في عدد كبير من الفرص الاستثمارية للقطاع الخاص، ورفع مستوى الخدمات المقدمة للمسافرين ورواد المطار وفق أعلى المقاييس العالمية.

وللمشروع 3 مراحل.. لكن الجزء الأكبر من تلك الأهداف سيتحقق بعد إنجاز المرحلة الأولى من المشروع التي ترفع طاقة المطار الاستيعابية إلى 30 مليون مسافر سنويا، أما المرحلة الثانية فتستهدف رفع طاقة المطار الاستيعابية إلى نحو 50 مليون مسافر، وصولا إلى 80 مليون مسافر في مرحلته الثالثة، علما بأن الدراسات الخاصة بالمرحلة الثانية جرى الانتهاء منها، أما المرحلة الثالثة فسيتحدد موعدها على ضوء تطور الحركة الجوية ومدى الحاجة المستقبلية لها.

وتضطلع الهيئة العامة للطيران في الوقت الراهن بتنفيذ مشروع لتوسعة مطار الملك خالد الدولي بالرياض وتطويره بشكل جذري، وينطوي المشروع على مرحلتين المرحلة الأولى ترفع طاقة المطار الاستيعابية إلى نحو 36 مليون مسافر سنويا، أي 3 أضعاف الطاقة الحالية، وضعف حجم الحركة الجوية الحالية، وسترفع تلك المرحلة العدد الإجمالي للبوابات ليصبح 46 بوابة وهو العدد الحالي لبوابات المطار، بدلا من 24 بوابة.

وتستهدف الهيئة العامة للطيران المدني من المرحلة الأولى المزمع إنجازها في عام 2017، ليس فقط مواكبة حجم الحركة الجوية المتزايدة وتلبية احتياجات المسافرين الضرورية، بل أيضا لجعل السفر عبر هذا المطار متعة وتجربة يتطلعون لتكرارها.

وحرصت الهيئة على أن تنطوي تصاميم تلك المشروعات على توفير التجهيزات اللازمة لذوي الاحتياجات الخاصة وتطبيق المعايير العالمية في هذا المجال، وسيشهد مطار الملك خالد الدولي نقلة نوعية في تلك الخدمات؛ مثل ساحة طيران تتسع لعدد من الطائرات يراوح بين 23 و46 طائرة إضافية، وذلك حسب نوع الطائرة ويجري تنفيذها في الوقت الراهن، وتصميم وإنشاء وتركيب نظام حديث لتزويد الطائرات بالوقود في الساحة الجديدة المشار إليها ويجري تنفيذها في الوقت الراهن.

كما يشهد مطار الملك خالد الدولي بالرياض، تصميم وإنشاء صالة جديدة بالكامل هي الصالة رقم «5» بطاقة استيعابية تصل إلى 12 مليون مسافر سنويا، وقد جرى توقيع عقد التصميم والتنفيذ لهذه الصالة في الآونة الأخيرة، وفازت بالعقد شركة تاف التركية المتحالفة مع شركة العراب السعودية، وسيجري إنشاء الصالة على مساحة تقدر بنحو 100 ألف متر مربع، وستخصص للرحلات الداخلية، وستضم 8 بوابات مزدوجة تربطها بالطائرات (16 طائرة من الحجم المتوسط).

كما سيشهد عهد الملك سلمان تدشين مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي بالمدينة المنورة التي يأتي مطارها في المرتبة الرابعة من بين مطارات البلاد من حيث عدد المسافرين والحركة الجوية، الذي بُني وفق أسلوب «BTO» مع تحالف طيبة الدولي المكون من 3 شركات، ويعد أول مطار في السعودية يجري إنشاؤه بالكامل بهذا الأسلوب.

ويهدف أن يصبح مطارا محوريا عالميا لاستقبال وسفر الحجاج والمعتمرين، وزيادة طاقة المطار لتستوعب حجم الحركة الجوية المتوقعة خلال الـ25 عاما المقبلة، وتحسين مستويات نوعية التشغيل والخدمات بما يتماشى مع أفضل الممارسات العالمية بالاستفادة من كفاءات القطاع الخاص، وتصل الطاقة الاستيعابية للمطار 8 ملايين مسافر سنويا في المرحلة الأولى، وصولا إلى 12 مليون مسافر في المرحلة الثانية.

ومن المشروعات الحالي تنفيذها مشروع مطار الملك عبد الله بن عبد العزيز الجديد بجازان، وهو مشروع لإنشاء مطار جديد بالكامل، أنجزت تصاميمه وسيجري إنشاؤه في موقع جديد، بطاقة استيعابية تبلغ 3.6 مليون راكب سنويا.

كما جرى الانتهاء من تصاميم مشروع تطوير مطار أبها وهو عبارة عن تطوير جذري شامل سيرفع طاقة المطار الاستيعابية من 1.1 مليون مسافر سنويا إلى 5 ملايين مسافر، ومن المتوقع البدء في تنفيذه قريبا، ويجري تنفيذه في غضون 3 سنوات ونصف من تاريخ بدء التنفيذ.

بينما تم الانتهاء من تصاميم مشروع تطوير مطار الأمير نايف بالقصيم الذي سيرفع طاقة المطار الاستيعابية من 750 ألف مسافر سنويا إلى 3.2 مليون مسافر، ومن المتوقع البدء في تنفيذه قريبا وسينفذ في غضون 3 سنوات من تاريخ بدء التنفيذ.

ومن بين المشروعات، تطوير مطار الأمير عبد المحسن بن عبد العزيز في ينبع، رغم أن المطار شهد مشروع توسعة جذريا، وافتتح في عام 1430هـ برعاية الملك عبد الله، رحمه الله، إلا أن الهيئة بصدد تنفيذ مشروع تطويري جديد للمطار، طرحت تصاميمه في منافسة ويمكن إيجاز معالم المشروع الجديد.

سيرفع الطاقة إلى 2.6 مليون راكب سنويا وسيمكن المشروع المطار من تلبية متطلبات مدينة ينبع من الحركة الجوية بالشكل المطلوب، ووفق المعايير الدولية، باعتبارها من أهم مدن صناعات البتروكيماويات.

أما مشروع تطوير مطار عرعر، وهو مشروع تطويري جذري شامل، أنجزت تصاميمه، فسيرفع طاقة المطار الاستيعابية إلى مليون مسافر، وسلّم المقاول الموقع لبدء التنفيذ.

وبينما يخص مشروع تطوير مطار الجوف، فإن الهيئة طرحت مشروعا لتطويره بشكل جذري في منافسة، وهو بمثابة مشروع لمطار جديد، مما سيسهم في تحقيق نهضة كبيرة في سياحة واقتصاد المنطقة، وسوف يرفع الطاقة الاستيعابية من 256.09 ألف راكب إلى 1.014.600 راكب سنويا.

ومن أبرز المشروعات التي جرى تنفيذها في عهد الملك عبد الله، تطوير مطار الأمير سلطان بن عبد العزيز بتبوك، ويمثل المشروع تطويرا جذريا للمطار، حيث أنجز بالكامل ونقلت الحركة الجوية للصالة الجديدة 18/ 4/ 2011م، وانطوى المشروع على إنشاء صالة سفر جديدة رفعت طاقة المطار الاستيعابية من 150 ألف راكب سنويا إلى 1.3 مليون راكب.

وكذلك حظي مشروع تطوير مطار نجران، بمشروع تطوير جذري أنجز بالكامل، وقد نقلت الحركة الجوية للصالة الجديدة بتاريخ 21/ 9/ 2011م، وبموجب المشروع ارتفعت طاقة المطار الاستيعابية إلى 1.4 مليون راكب.

وفي منتصف عام 2009 دُشِّن مطار الأمير عبد المجيد بن عبد العزيز بالعلا، وجاء اختيار الموقع ليخدم العلا والمحافظات المجاورة لها على قطر يصل إلى نحو 250 كيلومترا.

ومن المنتظر أن يلعب دورا كبيرا في دعم قطاع السياحة، خصوصا بعد إضافة مدائن صالح على قائمة التراث العالمي من قبل اليونيسكو، وجرى تشغيل رحلات منتظمة منه وإليه في 21/ 10/ 2011.

وأما مشروع تطوير مطار بيشة فقد رفعت طاقته الاستيعابية إلى 600 ألف راكب، أما صالته الجديدة فبلغت مساحتها 6150 مترا مربعا.

‌ومن المشروعات الحالي تنفيذ تصاميمها: مشروع تطوير مطار القريات الذي سيجري إنشاؤه في موقع جديد، ومشروع تطوير مطار طريف، ومشروع تطوير مطار رفحاء، ومشروع تطوير مطار القيصومة، ومشروع تطوير مطار الوجه، ومشروع تطوير مطار وادي الدواسر، ومشروع تطوير مطار الدوادمي، ومشروع تطوير مطار الأحساء، ومشروع تطوير مطار الباحة.

كما يجري العمل في الوقت الراهن على طرح مشروع لإنشاء وتشغيل مطار الطائف الجديد أمام القطاع الخاص، بالشراكة مع الهيئة العامة للطيران المدني، كما سيجري تشغيل مطار الملك عبد العزيز الدولي الجديد بجدة، والمنتظر إنجازه قريبا، بالشراكة مع القطاع الخاص، وهناك عدة مطارات في المستقبل تخطط الهيئة لإسنادها للقطاع الخاص.



رابط المصدر
التوقيع  عاشق A380
إقرأ القرآن الكريم
عاشق A380 غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وفاة ولي العهد الامير نايف الآمير الكبير القسم العام 37 10-07-2012 09:53 PM
إقلاع طائرة جثمان الأمير نايف من جنيف إلى السعودية الكابتن دحوم المقالات الصحفية Rumours &News 9 18-06-2012 08:39 PM
الديوان الملكي يعلن وفاة ولي العهد (رحمه الله) احمد 22 القسم العام 68 30-10-2011 11:02 PM
ولي العهد يأمر بلجنة تقصي حقائق حول أداء الخطوط السعودية عاشق A380 المقالات الصحفية Rumours &News 15 30-05-2011 12:19 AM


الساعة الآن 11:54 AM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
حق العلم والمعرفة يعادل حق الحياة للأنسان - لذا نحن كمسؤلين في الشبكة متنازلون عن جميع الحقوق
All trademarks and copyrights held by respective owners. Member comments are owned by the poster.
خط الطيران 2004-2020

 
Copyright FlyingWay © 2020